الاتحاد

الرياضي

«الفرسان» يفشل في صيد «الأسود» رغم «القناصة الأربعة»!

أحمد خليل مهاجم الأهلي (يسار) يتعرض لرقابة صارمة من أحمد مال الله مدافع دبي (تصوير أشرف العمرة)

أحمد خليل مهاجم الأهلي (يسار) يتعرض لرقابة صارمة من أحمد مال الله مدافع دبي (تصوير أشرف العمرة)

معتز الشامي (دبي) - خرج الأهلي متعادلاً أمام ضيفه دبي بهدف لمثله في المباراة التي أقيمت مساء أمس الأول، على ملعب راشد، في ختام الجولة السادسة لدوري المحترفين لكرة القدم، ولم ينجح الهجوم الرباعي الضاغط الذي فرضه الإسباني كيكي فلوريس مدرب “الفرسان”، والمكون من أحمد خليل وإيمانا وخمينيز والحمادي، في حسم اللقاء لمصلحته للاقتراب أكثر من المنافسة على الصدارة، حيث لم يكن فريق دبي ذلك الفريق المخيف القادر على مقارعة “ترسانة” نجوم الأهلي، وظهر مستسلماً في الكثير من فترات اللقاء، فضلاً عن عدم شجاعة لاعبيه الهجومية، ووضح أن هدفه هو الخروج بنقطة من ستاد راشد، فيما بدا تأثر “الزحمر” بغياب البرازيلي جرافيتي الهداف الاستثنائي لـ “القلعة الحمراء”، وأحد أخطر لاعبيه، وهو ما ظهر واضحاً على الأداء الهجومي لـ “الفرسان”، حيث عانى اللاعبون خلال محاولات استكشاف مرمى الحارس جمال عبدالله، وتبارى في إضاعة الفرصة السهلة الواحدة تلو الأخرى.
ووضح أيضاً خلال مجريات أحداث المباراة أن التسرع كان حاضراً في إنهاء الهجمات، وسيطر غياب التركيز على المشهد، خاصة من خمينيز وإيمانا، أما أحمد خليل، فلم يكن موفقاً أبداً في استغلال الفرصة، التي ألح في طلبها مراراً وتكراراً، بأن يلعب في مركزه كرأس حربة ومهاجم صريح، وهو ما ناله في ظل غياب جرافيتي، ولكنه أخفق في التعامل مع جميع الكرات التي وصلت إليه، سواء من إسماعيل الحمادي أو إيمانا الذي فشل هو الآخر في إثبات قدراته الهجومية، ودخل في سباق لإضاعة الفرص السهلة، كما كانت معظم تسديداته بعيدة عن المرمى.
وأخطأ كيكي فلوريس، عندما اعتمد عليه كمهاجم متأخر بجوار أحمد خليل، وحتى بعد إرهاق الأخير لم يجد الجهاز الفني للأهلي البديل الذي يشغل منصب المهاجم الثاني، بجانب إيمانا أو خيمنيز، واضطر للدفع بطارق أحمد لإحكام السيطرة على وسط الملعب، رغم احتياجه إلى مهاجم صريح، وهو ما أوجد فجوة لم يتنبه إليها كيكي، وهي ضرورة تجهيز بديل لجرافيتي يكون إلى جانب أحمد خليل، وفي المقابل ظهر خمينيز عصبياً في الكثير من الكرات، وعاب التسرع أداءه، وهو ما أفقده التركيز في أكثر من مناسبة، ومنها الإنفراد السهل الذي أضاعه بغرابة شديدة في الدقيقة 24.
وفي المقابل اعتمد دبي على دفاع المنطقة، وتقارب الخطوط، فلم نلحظ جمل تكتيكية منظمة، بل هجمات سريعة خاطفة، ومحاولات معدودة للقيام بهجوم مرتد، رغم أنه أسفر عن ضربة الجزاء التي أدرك بها بورتا التعادل لـ “أسود العوير”.
المباراة في مجملها جاءت لمصلحة الأهلي، رغم كثرة الفرص الضائعة، وذلك بشهادة القائم الأيسر لدبي، والذي وقف في طريق “الفرسان” وحرمه من بلوغ هدفه والخروج بالعلامة الكاملة أمام دبي المستسلم.
ومن جانبه اعترف كيكي فلوريس مدرب الأهلي بأن كل الظروف جاءت معاكسة في لقاء دبي، حيث أهدر لاعبوه الفرص السهلة بغرابة شديدة، فضلاً عن تعنت الحظ مع “الأحمر” بصورة لم يكن يتوقعها وهو ما ظهر خلال كرتين في القائم الأيسر خلال 3 دقائق، بخلاف انفرادات متتالية ضائعة من لاعبيه.
وقال “كنا نستحق الفوز، والمباراة في حوزتنا، والسيطرة أيضاً، وارتكبنا خطأ دفاعياً واحداً أدرك به دبي التعادل، عبر ضربة جزاء، حيث لم نر الضيوف في ملعبنا، إلا في فرص ضعيفة للغاية”.
وأبدى مدرب الأهلي استياءه الشديد من تكرار ارتكاب ضربات الجزاء، وقال “في كل مباراة يرتكب لاعب خطأ داخل منطقة الجزاء، وتحتسب ضدنا ضربة جزاء، هذا الأمر بات يتكرر، رغم الجهود الفنية التي نقوم بها طوال الأسبوع”.
وعن الأداء بثقة كبيرة، خاصة بعد التقدم بهدف في الشوط الأول، قال “الأداء العام كان جيداً، وسيطرنا به على مجريات اللعب تقريباً، ولم ينجح المنافس إلا في الاختراق بكرة واحدة أحرز منها هدف التعادل، وعاد إلى الدفاع للخروج بالنقطة، أعتقد أن خروج بشير سعيد مصاباً، فضلاً عن تراجع أداء أحمد خليل أثر على الأداء”.
ورد كيكي على استفسار يتعلق بأسباب غياب التفاهم بين مهاجمي الأهلي، قال “خليل وخمينيز وإيمانا قدموا مباراة قوية، وكانت هناك فرص عديدة، ومحاولات لكل لاعب، ولا أعتقد أن التفاهم لم يكن حاضراً بينهم، فالمهم هو صنع الفرص للوصول إلى المرمى، وهو ما تحقق بالفعل، حيث أتيحت فرص عدة بالفعل لأحمد خليل وخمينيز وإيمانا، ولكن غلب عليهم التسرع، رغم أنهم حاولوا وعلينا أن نحترم ذلك”.
ورفض كيكي اعتبار غياب البرازيلي جرافيتي وراء ضياع نقطتين من الأهلي بالتعادل مع دبي، وقال” بالتأكيد أنا أحب تواجد لاعب بحجم وقدرات جرافيتي داخل الملعب، ولكن غيابه لم يكن وراء التعادل، لأننا حاولنا، وكنا الأقرب للفوز وصنعنا 4 فرص لأهداف محققة، منها كرتان في القائم الأيسر، وعلينا أن ندرك أن فريقاً بحجم الأهلي لا يجب أن يقف على لاعب واحد، مهما بلغت أهميته داخل الملعب، وهو ما أظهره الفريق خلال المباراة، حيث كان مجمل الأداء إيجابياً للغاية”.
وعن الصراع في الدوري وموقف الأهلي حالياً، قال كيكي “الفروق ليست كبيرة، والمتصدر يملك 14 نقطة والثاني رصيده 13 نقطة ثم 12 نقطة و11 نقطة للمراكز التالية، ما يعني أن الصدارة ليست ببعيدة عن 5 فرق على الأقل، وفي جولة واحدة يمكن أن تتغير من حال إلى حال، وهو ما يعكس قوة المباريات التي خاضتها الأندية، وتقارب المستويات بشكل عام”.
وأضاف” ضياع نقطتين أمام دبي، لن يمنعنا من مواصلة الأداء الجيد، وتحقيق الفوز، ونحن خسرنا مباراة واحدة فقط، وسيتم التركيز على تحسين المستوى خلال الفترة المقبلة، لأن هدفنا هو قمة الترتيب، والمنافسة على اللقب”.

أكد أنه يريد زرع الانتماء للقميص وثقافة الفوز في عقول لاعبيه
رينيه: اللعب بطريقة دفاعية ليس عيباً
دبي (الاتحاد) - اعترف الفرنسي رينيه مدرب دبي أنه أغلق ملعبه، وأدى مباراته أمام الأهلي بطريقة دفاعية بحتة، حتى يخرج بنقطة، حرصاً منه على عدم خسارة فريقه، حتى لا يتأثر لاعبوه، وسعياً وراء أفضل بداية ممكنة للموسم الجاري، بعد مواسم عديدة شهدت بدايات متواضعة لـ “أسود العوير”، ومن ثم صعوبة المشوار في بقية الموسم، وقال “نعم لعبنا مباراة دفاعية حتى نخرج بنتائج إيجابية، وهذا ليس عيباً، لأن المهم هو عدم الخسارة”
وأضاف “شعرت أن لاعبي فريقي خافوا بعض الشيء من مبادلة الأهلي الهجوم، واللعب بطريقة مفتوحة، لأن الأهلي يملك ترسانة من اللاعبين المهاريين، ومهاجمين على أعلى مستوى، لكن الخروج بنتيجة هدف وحيد في الشوط الأول، لم يكن كبيراً، وبالتالي استطعنا العودة في الشوط الثاني، حيث كان الأداء أكثر إيجابية نحو المرمى، واعترف أننا لم نفكر في الخروج بالفوز، وإلا كنا واصلنا الأداء الهجوم على الأهلي”.
وأشار رينيه إلى أن فريقه تألق في الـ 20 دقيقة الأولى أمام الأهلي التي شهدت إدراك هدف التعادل، وهو ما أثر بالإيجاب على نفسية اللاعبين، وزاد من ثقتهم بأنفسهم، وقال “نبني على الدقائق الـ 20 في الشوط الثاني، وسوف نحاول أن نجعل الفريق يؤدي بها بقية مبارياته، حيث رأينا لاعبين لديهم الثقة والرغبة في التسجيل، فضلاً عن التمسك بالمبادرة الهجومية، قبل أن نعود إلى الدفاع حفاظاً على التعادل والخروج بنقطة”.
ولفت إلى أن الفرق الكبيرة مثل الأهلي، تتطلب طبيعة أداء معين من جانب فريقه، وقال “أحاول زرع ثقافة الفوز والانتماء لقميص النادي وعدم الاستسلام داخل الملعب، صحيح أن الأهلي كان أكثر تميزاً، وأضاع لاعبيه فرص عديدة محققة، ووقف القائم الأيسر إلى جانب في المباراة، ولكن ذلك لا يمنع أن الحارس جمال عبد الله تفوق على نفسه، وتصدى لكرات صعبة، وبذل مجهوداً كبيراً”.
وعن استمرار الحال في بقية مباريات الفريق حيث لم يصنع دبي فرصاً من جمل تكتيكية، وغياب اللعب المنظم الهجومي، قال “في هذه المرحلة نحن مهتمون بجمع أكبر قدر من النقاط، وفي السابق الفريق لا يجمع نقاطاً، إلا في الدور الثاني، بينما يخسر في معظم مباريات الدور الأول، وهذا الأمر يجب أن يتغيير، وهو ما نسعى إليه، حيث نحاول تغيير الصورة القديمة”.
من ناحيته أكد البرازيلي ماجراو لاعب وسط دبي أن غياب البرازيلي جرافيتي الهداف الخطير عن صفوف الأهلي سهل مهمة “أسود العوير” من الناحية الدفاعية، وقال “جرافيتي لاعب خطير، ويملك قدرات هائلة، ولو شارك في المباراة لشكل خطورة كبيرة على مرمى دبي، ولكن المهم هو تحقيق المطلوب، والخروج بنقطة”.
وأضاف “المباراة كانت صعبة، خاصة بعد الفوز العريض للأهلي في المباراة الأخيرة أمام الشباب ثم اتحاد كلباء، وأرى أن الخروج بنقطة من ملعب الأهلي مكسب كبير لدبي”. وأضاف “كنا محظوظين بطبيعة الحال، خصوصاً بعد أن تصدى القائم لهدفين محققين.

هيكل : فرحتي لم تكتمل

دبي (الاتحاد) - أبدى عبدالعزيز هيكل مدافع الأهلي تقبله لنتيجة المباراة بالتعادل أمام دبي، ولفت إلى أنه حزين لعدم اكتمال فرحته، بأول أهدافه هذا الموسم، وقال “فرحتي ناقصة، لقد سجلت هدفاً، وقدمت مباراة جيدة وراضٍ تماما عن مستواي، ولكن دبي استغل خطأ وحيداً، وسجل هدفاً، وعاد ليدافع وخرج بالنقطة التي جاء من أجلها”.

جرافيتي: لا تظلموا خليل ومبروك لأسامواه

دبي (الاتحاد) - طلب البرازيلي جرافيتي هداف الأهلي من الجماهير والإعلام عدم انتقاد أحمد خليل بسبب عدم ظهوره بالمستوى المنتظر أمام دبي، وإخفاقه في هز شباك الضيوف خلال المباراة التي انتهت بالتعادل بين الفريقين، وقال “لا تظلموا أحمد خليل، فهو لاعب متميز، ولكن غياب التوفيق أمر طبيعي، ويتعرض له أي لاعب، بما فيهم أنا”.
وأضاف “العلاقة بيني وبين أحمد جيدة، ونحن لسنا متنافسون بل نتعاون جميعاً من أجل مصلحة الأهلي”، ولفت إلى أن الأهلي قدم مباراة قوية، ونجح اللاعبين في صنع فرص للتهديف، ولكن تخلى عنهم التوفيق، خاصة خمينز وإيمانا وخليل. ورفض جرافيتي تصوير العلاقة بينه وبين أسامواه جيان مهاجم العين على أنها علاقة صراع على لقب الهداف، وقال “مبروك لأسامواه صدارة الهدافين، هذا أمر جيد، ولكني لا أشغل نفسي إلا بالأهلي، وحتى لو لم أسجل أهدافاً فإن ذلك لن يهمني طالما يفوز الأهلي”.

مرزوق: جرافيتي يرى المرمى بحاسة الشم وليس العين فقط

دبي (الاتحاد) - أكد عنتر مرزوق عضو اللجنة الفنية بشركة الأهلي لكرة القدم، أن غياب جرافيتي أثر على أداء “الفرسان” بنسبة كبيرة، ولكنه ليس وحده سبب التعادل أمام دبي، حيث سيطر “الفرسان” على الكرة، وصنعوا الكثير من الفرص، ولكن دون ترجمتها إلى أهداف. وقال “جرافيتي مهاجم من نوع خاص، فهو يرى المرمى ولو بحاسة الشم، وليس العين فقط، وهو قادر على تسجيل هدف من ربع فرصة، أعتقد أن التسرع أمام المرمى أربك لاعبينا، وأسهم في أن تخرج المباراة بهذا الشكل، حيث لم يكن الفريق في مستواه المعهود، والذي ظهر به خلال المباريات الأخيرة”.
وأشار مرزوق إلى أن الكرة لم تطاوع الأهلي ورفضت دخول المرمى في أكثر من مناسبة، وهو ما يعني غياب التوفيق عن “الفرسان” أمام دبي بطريقة غريبة، وشدد على أن مشوار الدوري طويل، وعلى اللاعبين ألا يفكروا في الصدارة أو اللقب، بل في الفوز في أي مباراة يخوضها الفريق، وربما يكون التفكير في ضرورة الفوز لاعتلاء الصدارة للمرة الأولى، وراء المستوى المتراجع بعض الشيء، خصوصاً في الأداء الهجومي للأهلي الذي لم يكن في أفضل حالاته، حتى ولو نجح المهاجمون في صناعة الفرص الكثيرة والسهلة، ولكنهم أخفقوا في ترجمتها إلى أهداف حقيقية”.

اقرأ أيضا

هازارد: لقد أردت اللعب هنا منذ الوهلة الأولى