دبي (الاتحاد) -تشارك وزارة الاقتصاد بورقة عمل في فعاليات الملتقى العربي الأول للصناعات الغذائية والفرانشايز الذي ينطلق في الاردن في الاول من فبراير المقبل، تركز على تطور قطاع الصناعات الغذائية في الدولة وتحديات الأمن الغاذائي في العالم العربي ودور التكنولوجيا والابتكار في تعزيز انتاجية الصناعات الغذائية. وأكد معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري ان دولة الإمارات قطعت اشواطاً في مجال تطوير قطاع الصناعات الغذائية حيث تم إنشاء أكثر من 150 مصنعاً للأغذية في الدولة تشكل شريحة كبيرة من الطاقة الإنتاجية لتصنيع المواد الغذائية في المنطقة، وذلك بفضل توجهات القيادة الرشيدة والحكومة نحو الارتقاء بمستوى القطاع الصناعي الذي بات يشكل 16,2% من الناتج المحلي الاجمالي. وأشار إلى أن هناك ضرورة استراتيجية لدعم الأمن الغذائي في العالم العربي والتقليل من استيراد الصناعات الغذائية مشيرا الى أن الدول العربية تمتلك موارد زراعية ضخمة وأراض شاسعة قادرة على زيادة الانتاج الزراعي بالاضافة الى جانب وجود امكانية كبيرة لتطوير الصناعات الزراعية لتنافس على المستويين الاقليمي والعالمي من خلال تبني ثقافة الابتكار وادخال الوسائل التكنولوجية الحديثة على عملية التصنيع الزراعي. وقال إن وزارة الاقتصاد تشارك في هذا الحدث الاستراتيجي كونه يشكل نقطة التقاء مهمة لتبادل الخبرات وبناء الشراكات مع كبار شركات الصناعات الغذائية على امستوى العالم العربي الى جانب تفعيل مقررات قمة الكويت فيما يتعلق بتفعيل العمل العربي المشترك. حيث نحرص من خلال مشاركتنا على طرح الأفكار واستعراض التحديات التي تواجه الصناعات الغذائية العربية ووضع الحلول الفعالة والتوصيات التي من شأنها دعم عملية نمو هذه الصناعات وتعزيز تنافسيتها على المستويين الاقليمي والدولي. ومن جهته، أكد معالي المهندس عامر الحديدي، وزير الصناعة والتجارة في المملكة الاردنية الهاشمية على أهمية هذا الحدث في تعزيز العمل العربي المشترك وحشد الجهود حول وضع افضل الحلول والتوصيات التي من شأنها دعم اداء قطاع الصناعات الغذائية في العالم العربي. كما نوه معاليه باهتمام وزارة الاقتصاد الاماراتية بهذا الحدث عبر مشاركتها بورقة عمل رئيسية. ولفت معالي الحديدي الى ان هذه المشاركة تساهم في اضافة خبرات وامكانيات جديدة لاثراء النقاش والحوار حول أبرز العناوين والمواضيع المتعلقة بالأمن الغذائي والصناعات الغذائية في المنطقة.