الإمارات

الاتحاد

منصور بن محمد يكرم المتفوقين والأم المثالية




دبي- سامي عبدالرؤوف:

تحت رعاية الشيخة مريم بنت محمد بن راشد آل مكتوم حضر الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم فعالية ''يوم معي'' التي نظمته مساء أمس الأول، مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بدبي في حديقة زعبيل، بحضور ما يزيد عن 1600 قاصر ويتيم بالإضافة إلى الأوصياء عليهم·
ووجهت وداد سالم مديرة إدارة علاقات الأوصياء والقُصّر ورئيسة اللجنة العليا المنظمة للفعالية، الشكر لسمو حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخة هند بنت جمعة بن مكتوم آل مكتوم على دعمها الدائم لفعاليات رعاية الأيتام، مثمنة الرعاية الكريمة للشيخة مريم بنت محمد بن راشد آل مكتوم·
وقالت في الكلمة التي ألقتها نيابة عن مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر إن هذه الفعالية جاءت من منطلق رؤية المؤسسة المتمثلة في '' قاصر مؤهل ووقف متنام'' حيث تحرص المؤسسة على التواصل و القيام برعاية القصر وتأهيلهم من جميع النواحي ليشعروا بالثقة والأمان، منوهة بالدور الذي تنتهجه المؤسسة في توفير كافة البرامج والفعاليات للقصّر·
وذكرت أن الفعالية تهدف إلى زيادة الثقة بنفس كل قاصر وإيجاد نوع من التواصل الاجتماعي، وكذلك توصيل رسالة المؤسسة في تقديم الخدمات للأوصياء والقصر، وأيضا الانتشار وتحقيق السمعة والتفوق المؤسسي، موضحة أن موضوع الفعالية يتلخص في تعريف القصر والأوصياء بدور المؤسسة ونشاطاتها وخدماتها مع إشعار القاصر بأن هناك من يرعاه ويهتم لأمره ويساعده ويذلل له الصعاب بالإضافة إلى زرع الثقة في نفس القاصر وخلق جو ودي بين القاصر والأوصياء والمؤسسة، بالإضافة إلى توصيل رسالة للمجتمع بأن هناك فئة أصابها الاختلال بفقد العائل ويحتاجون لدعمكم اجتماعيا ونفسيا· ونوهت أن الفئات المشاركة تتصل بالقصر من عمر3 ـ 12 سنة للذكور، أما بالنسبة للإناث فتكون لمن تتراوح أعمارهن بين 3-17 سنة، بالإضافة إلى الأوصياء· تلى ذلك عرض فيلم وثائقي عن خدمات المؤسسة ومسرحية وأوبريت، ثم فقرة للإنشاد قدمها نخبة من الطلاب المشاركين بالإضافة إلى قصيدة للأيتام· ثم عرض القُصّر أوبريت ''أيتام ··· ولكننا لسنا وحدنا'' الذي أدته 40 طالبة من مدرسة جميرا النموذجية ونال تعاطف واستحسان وتشجيع الجمهور الغفير·
وأشارت خلود مطر مديرة اللجنة الإدارية للفعالية إلى أن الفعالية تكلفت نصف مليون درهم وضمت الكثير من البرامج الترفيهية والثقافية لتك الفئة، مشيرة إلى أنه تم تنظيم معرض المنتجات المحلية ومعرض القصر الموهوبين والهوايات·
وذكرت أنه تم تجهيز معرض للموهوبين من القُصّر شمل كافة المدارس بجميع مراحلها من رياض الأطفال إلى الثانوي من أصحاب هوايات الرسم والتصوير والأشغال اليدوية والتنسيق· وبعد ذلك قام الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم بتكريم الرعاة والمشاركين في الفعالية والمتفوقين القُصّر والموهوبين من القُصّر والأمهات المثاليات والمدارس المشاركة وشكر المجهود المبذول وأثنى عليه·
كما كرم سموه الأم المثالية، حيث اختارت اللجنة المنظمة 10 أمهات مثاليات جاءت على رأسهن هدى أحمد المناعي·
وأكدت اللجنة المنظمة انه تم الاختيار وفقاً لمعايير تصب جميعها في الجانب الإنساني، مثل المعيار التعليمي الذي يركز على مدى التواصل بين البيت والمدرسة من خلال النشاطات، وكذلك المعيار النفسي الذي يركز على قدرات الأم وثقتها بنفسها والذي ينعكس في شخصية الطالب ومدى ثقته بنفسه، بالإضافة إلى المعيار الأسري الذي يتناول مدى التوافق بين أفراد الأسرة ومدى توافق الأم مع أفراد أسرتها والاهتمام بهم والتواصل معهم ·
وأشارت إلى المعيار النفسي الذي يركز على قدرات الأم وثقتها بنفسها والذي ينعكس في شخصية الطالب ومدى ثقته بنفسه، وكذلك الجانب الثقافي الذي لا يعني بالضرورة أن تكون الأم متعلمة، إنما يركز على خلفيتها الثقافية ومدى تسخير هذه الثقافة في خدمة أبنائها وتحفيزهم على العلم، بالإضافة إلى لمعيار الديني الذي يركز على خلفية الطالب لمفهوم تعاليم الدين الحنيف· وفي نهاية الحفل تكرم المؤسسة كل من ساهم في هذا العمل الكبير من خلال جوائز وشهادات تقديرية تُعرب فيها المؤسسة عن خالص شكرها وعميق تقديرها للأشخاص والجهات المساهمة·

اقرأ أيضا

منع استيراد «المعسل» ولفائف السجائر «المسخنة» اعتباراً من أول مارس