الإمارات

الاتحاد

حنيف حسن: التعليم مفتاح تشكيل المستقبل




سياتل ـ ''وام'': أكد معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم أن دولة الإمارات وبالرغم من تاريخها القصير إلا أنها حققت إنجازات غير مسبوقة في مجالات التنمية والتقدم وأنها تتبوأ مكانة استراتيجية مرموقة في المجتمع الدولي وتتسم مسيرتها بالحيوية والنجاح والانفتاح على العالم وتساهم بجد في إنجازاته وفعالياته كافة وتتطلع بثقة إلى المستقبل وتدرك تماماً أن التعليم هو مفتاح تشكيل هذا المستقبل وبه تحافظ على معدلات التقدم والتطور ومن خلاله تتعامل بكفاءة مع المعطيات كافة·
جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها معاليه أمام أكثر من سبعة آلاف مشارك تربوي من العديد من دول العالم يتقدمهم20 مدير ومديرة مدرسة من الدولة في حفل افتتاح المؤتمر الدولي السنوي للجمعية الوطنية لمديري المدارس الذي شهدته قاعة المؤتمرات بمدينة سياتل الأميركية·
وقال معاليه: ''إن النظام التعليمي في الدولة يحظى بدعم مجتمعي وسياسي قوي يشكل تحدياً قوياً ومسؤولية مهمة في تطويره على نحو يحقق الإعداد السليم لأبناء وبنات الدولة كافة وتأهيلهم الجيد للحياة في عصر يتسم بالتغيرات السريعة والمتلاحقة''·
وأوضح وزير التربية أن تطوير نظام التعليم في دولة الإمارات يعتمد على الأخذ بأفضل ما في العالم من أفكار وممارسات ويقوم على تأسيس الشراكات وعلاقات التعاون مع الهيئات والمؤسسات داخل الدولة وخارجها، مؤكداً أن وجود وفد الدولة في هذا المؤتمر يجسد إحدى هذه الشراكات المهمة التي تقوم بين الوزارة والجمعية الوطنية لمديري المدارس التي ترتكز بشكل أساسي على تطوير قدرات ومعارف مديري المدارس باعتبارهم نقطة البدء ومحور الاهتمام في أي محاولة جادة لتطوير نظام التعليم في أي مكان و في كل زمان·
التطوير المهني
وأوضح الدكتور حنيف أن الوزارة تسير قدماً في توفير برامج التطوير المهني لمديري المدارس في الدولة وتحدد لهم بكل وضوح دورهم المرتقب في المدارس وتزودهم بالوسائل والأدوات كافة التي تمكنهم من أداء هذا الدور بكفاءة واقتدار في إطار رؤية شاملة تدعم ''اللامركزية'' وتجعل المدرسة أساس التطوير وتنتقل بالمسؤوليات والصلاحيات إلى مستوى هذه المدارس وفق رؤية شاملة تلتزم بتحقيق المستويات والمعايير العالمية الرفيعة في جوانب العمل كافة وتسعى إلى إيجاد بيئة تعليمية ناجحة في كل مدرسة تركز على الاستخدام الفعال للتقنيات الحديثة وتقوم على نظم متطورة للتقييم والامتحانات وتعتمد على الأداء المتميز للمعلمين الذين يقومون بعملهم بإتقان وفعالية·
وعبر معاليه أمام أكبر حشد تربوي عالمي عن ثقته في أن وجود هذا الوفد من مديري المدارس في هذا المؤتمر سوف يكون خطوة مهمة على طريق تنمية علاقات التعاون والعمل المشترك ووسيلة طيبة لتبادل المعارف والتجارب والخبرات لما فيه مصلحة الجميع·
وأضاف أن مديري المدارس الذين حضروا وشاركوا في جلسات الحوار والنقاش وبرامج التدريب المهني كافة التي صاحبت هذا المؤتمر سوف يقومون بنقل ما حصلوا عليه من معارف وما شاهدوه من ممارسات مفيدة إلى زملائهم في الدولة بمجرد عودتهم إلى أرض الوطن·
التعاون المثمر
وأعلن الدكتور حنيف حسن عن استعداد الوزارة الكامل للمساهمة في أوجه التعاون المثمر والمفيد كافة مع الجمعية الوطنية لمديري المدارس انطلاقاً من القناعة الكاملة لدى أفراد شعب الإمارات كافة في أنهم يعيشون في عالم تتلاشى فيه المسافات وتزداد فيه الحاجة للعمل المشترك عبر الحدود وتتأكد فيه مكانة التعليم باعتباره الطريق الأكيد لتحقيق مستقبل زاهر في دول العالم أجمع· وكان المؤتمر قد شهد قبيل حفل افتتاحه الرسمي انطلاق ورشات العمل المصاحبة له والتي تبلغ أكثر من ثلاثمائة ورشة تدريبية وقد قام وفد مديري المدارس بتوزيع أنفسهم بطريقة مدروسة على هذه الورشات لتغطية أكبر عدد ممكن منها لتحقيق أقصى فائدة ممكنة خاصة أن موضوعاتها تتسم بالحيوية وتشكل دعماً قوياً لعمل مدير المدرسة لتحسين عملية قيادته لفريق العمل الموجود معه في المدرسة·

اقرأ أيضا