صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

تخطيط أبوظبي تكرم 30 من المديرين والعاملين بالمناطق التعليمية

حسن القمحاوي:

كرمت دائرة التخطيط والاقتصاد بأبوظبي 30 من المديرين والعاملين بمناطق أبوظبي والعين والغربية التعليمية لدورهم في إنجاح عملية التعداد السكاني لعام 2005 على مستوى إمارة أبوظبي، الذي نفذته وزارة الاقتصاد بالتعاون مع الدوائر والهيئات المحلية المعنية على مستوى الدولة·
قام بالتكريم سعادة بطي القبيسي الوكيل المساعد بالدائرة، وضمت قائمة المكرمين سعادة سالم بن محمد الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية وسعادة سعيد بن راشد النيادي المدير السابق لمنطقة العين التعليمية وسعادة خلفان عيسى المنصوري مدير المنطقة التعليمية بـ''الغربية''، إضافة إلى 15 من مديري المدارس والعاملين بمنطقة أبوظبي، من بينهم 10 سيدات، و8 من منطقة العين و4 من المنطقة الغربية·
وقدم حميد علي الكوس الزعابي مدير الشعبة الإحصائية بالدائرة مدير التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت في إمارة أبوظبي شكر وتقدير معالي ناصر السويدي رئيس دائرة التخطيط والاقتصاد بإمارة أبوظبي لأعضاء المنطقة التعليمية كافة على مساهمتهم في نجاح التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت لعام ·2005
وقال الزعابي: ''إن العمل التربوي ليس عملاً روتينياً أو آلياً يحقق أهدافه من خلال إدارة آلة معينة أو تشغيل جهاز حديث، ولكنه عمل حيوي متطور من شأنه أن يتفاعل مع مسيرة الإنسان ليحقق طموحاته ويلبي احتياجاته ويساير كل تغيير وتطوير، مضيفاً أن هذا ما تحقق بالفعل في إعداد التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت لعام ·''2005
وأشار إلى أن إنجازات ومشاركة المناطق التعليمية كثيرة ومتعددة بدأت منذ انطلاق العمل بالتعداد، حيث وفرت قاعات مزودة بأحدث التقنيات والأجهزة والمستلزمات والوسائل التعليمية لتدريب المشتغلين البالغ عددهم ما يقارب 3 آلاف شخص في المرحلة التحضيرية كما وفرت 29 مدرسة استخدمت كمقار للعمل الميداني في الفترة المسائية للتعداد موزعة على جميع مناطق وجزر الإمارة استمر العمل بها على مدار سنة كاملة ابتداءً من مرحلة العمل الميداني وحتى مرحلة تجهيز واستخراج النتائج·
وأكد الزعابي أن ما وفره التعداد من كم هائل من البيانات والمعلومات الحديثة عن السكان والمساكن والمنشآت في إمارة أبوظبي يعد أداةً فاعلةً لتقييم أداء الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية ووسيلةً لا غنى عنها في وضع برامج وخطط التنمية ومتابعة تنفيذها وتقييم أدائها وتصحيح مسارها، إضافة إلى أهميتها في رسم السياسات واتخاذ القرارات السليمة لتحقيق تقدم المجتمع· ورحب أبوبكر العمودي مدير إدارة البيانات الإحصائية بالدائرة بوجود الكوكبة التعليمية التي شاركت وبفعالية في إنجاح نتائج التعداد السكاني، قائلاً: ''إن التكريم يتجاوز حدود المناسبة إلى واقع الممارسة اليومية فهو في النهاية إحساس بالرضا الذاتي والصفاء النفسي واليقين بتحقيق النجاح''·
بدوره أكد سعادة سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية حرص ''تعليمية أبوظبي'' على المشاركة وبشكل دائم في أي مشروع وطني من شأنه أن يساهم في رفع وتيرة التنمية في البلاد·
وأشار إلى أن منطقة أبوظبي التعليمية لا يقتصر دورها على التعليم فقط، بل تسعى دائماً إلى أن تكون شريكاً أساسياً في أي عملية تنموية من خلال تسخير إمكاناتها وكوادرها المواطنة وغير المواطنة في خدمة أي جهة حكومية تتبنى مشروعاً مهماً كالتعداد أو المسوحات التي تنفذها دائرة التخطيط والاقتصاد بأبوظبي·