صحيفة الاتحاد

الرئيسية

حداد في لبنان.. وإدانة دولية لتفجيرات بيروت

أعلن لبنان، اليوم الجمعة، يوم حداد وطني بعد تفجيرين انتحاريين أديا إلى مقتل 43 شخصاً وجرح 239 آخرين في العاصمة اللبنانية في هجوم تبناه تنظيم "داعش". وقد توالت ردود الأفعال على التفجيرين اللذين استهدفا الضاحية الجنوبية لبيروت مساء الخميس.


من جهتها، دانت السعودية "التفجير الإرهابي"، بينما وصفته أميركا بأنه "إرهابي وشنيع"، مؤكدة أنه "لا يؤدي الا الى تعزيز التزامنا في دعم مؤسسات الدولة اللبنانية ومن بينها الاجهزة الامنية لجعل لبنان مستقرا وآمنا وذات سيادة".


ووصف الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاعتداء بـ"العمل الحقير" ودعا اللبنانيين إلى "مواصلة العمل للحفاظ على امن واستقرار" البلاد.  فيما أعرب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند عن "سخطه" معتبرا الاعتداء "عملا دنيئا".


بدورها، أدانت مصر بأشد العبارات فى بيان صادر عن وزارة الخارجية العملية الارهابية التى شهدتها منطقة برج البراجنة بالضاحية الجنوبية لبيروت والتي نجم عنها سقوط عشرات القتلى ومئات المصابين من الأبرياء.


كما دان الأردن هجوم الضاحية الجنوبية، مؤكداً الوقوف إلى جانب لبنان وشعبه في كل الظروف والأحوال.


كما اتصل الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، برئيس البرلمان اللبناني، نبيه بري، مقدماً التعازي، ومشدداً على الوقوف مع لبنان شعباً وحكومة.


من جانبه، قال وزير الإعلام اللبناني رمزي جريج إن تجنب تكرار حوادث التفجير في لبنان يتطلب جهداً أمنياً وغطاء سياسياً للجيش وقوى الأمن لتتمكن من تنفيذ مهامها.


ومنذ موجة التفجيرات التي استهدفت الضاحية الجنوبية لبيروت بين 2013 و2014، ينفذ حزب الله والقوى الامنية تدابير مشددة على مداخل الضاحية وعمليات تفتيش دقيقة للسيارات.


وشهد لبنان منذ بدء النزاع السوري منتصف مارس 2011 سلسلة من اعمال العنف والتفجيرات التي ادت الى مقتل العشرات.