صحيفة الاتحاد

الإمارات

"استشاري الشارقة" يوصي باستقطاب العناصر المواطنة وإعادة هيبة المعلم

الشارقة - تحرير الأمير:
أكد المجلس الاستشاري في الشارقة أهمية اعتماد كادر وظيفي مستقل يحقق طموحات العناصر التربوية كافة مع رسالتهم التربوية ويعمل على استقطاب العناصر المواطنة المتميزة التي تعد حجر الأساس للإصلاح التعليمي وإعادة هيبة المعلم اجتماعياً ومعنوياً·
ودعا المجلس إلى الاهتمام بدور التعليم الخاص في الإمارة ودعمه وتقويمه والتأكد من مدى توافقه مع العملية التربوية والمصلحة الوطنية مشددا على تقويم الأداء في المؤسسات التعليمية وتقويم البرامج التعليمية وعقد اللقاءات والمناقشات مع القائمين على العملية التعليمية في إمارة الشارقة والمعلمين وأولياء الأمور·
جاء ذلك عقب جلسته العاشرة من الفصل التشريعي الرابع من دور الانعقاد العادي الثاني التي ناقش فيها سياسة وزارة التربية والتعليم يوم الأربعاء الماضي بمقر المجلس بدار الحكومة في الديوان الأميري وترأسها سعادة مبارك بن عبد الكريم الرصاصي نائب رئيس المجلس وحضرها سعادة محمد دياب الموسى المستشار التربوي لسمو حاكم الشارقة ومن وزارة التربية والتعليم سعادة فوزية حسن بن غريب مديرة إدارة منطقة الشارقة التعليمية
وأحمد سالم المنصوري مدير مكتب الشارقة التعليمي ·
وأوصى الأعضاء بتوفير برامج متكاملة للرعاية الطلابية التي تشمل الاجتماعية والبدنية والنفسية والإرشادية والثقافية عن طريق تصميم وتنظيم خدمات الإرشاد النفسي والتربوي والاجتماعي والرياضي والتأكيد على إعداد برامج تدريبية حديثة لرفع كفاءة القوى البشرية العاملة في المدارس على جميع المستويات والنوعيات والمواقع من خلال التدريب والتطوير مع عدم التأثير على سير العملية التربوية والتعليمية
وأوصى المجلس أيضا بضرورة متابعة كفاءة المؤسسات التعليمية من حيث المباني والانشطة التربوية والمناخ الاجتماعي وثقافة التعليم والتعلم ومستوى التفاعل بين المؤسسة التعليمية وبين الأسرة والمجتمع مؤكداً إصدار تعليمات واضحة بشأن عدم استخدام الهواتف المتحركة أثناء الدراسة من قبل الطلاب والمدرسين والتزام الطلاب بالسلوك التربوي السليم الذي يتفق مع أخلاقيات المجتمع ومبادئه والسعي إلى إعادة النظر في المناهج الدراسية طبقا لمقتضيات العصر وذلك لمواجهة الثورة المعرفية وتسليح النشء وإلمامهم بكل ما هو جديد مع التأكيد على الاهتمام باللغة العربية باعتبارها اللغة الرسمية للبلاد
كما دعت التوصيات إلى تنظيم عقد لقاءات دورية بين القائمين على شؤون المدارس الخاصة والمدارس الحكومية لتوحيد الرؤى والخطط الإستراتيجية الحالية والمستقبلية في ضوء الخطة العامة لوزارة التربية والتعليم ·
وكانت الجلسة العاشرة قد بدأت بالتصديق على محضر الجلسة السابقة من قبل أعضاء وعضوات المجلس ثم تلا سعادة سلطان عبد الله بن هده السويدي الأمين العام للمجلس موضع وأسماء مقدمي الطلب لمناقشة سياسة وزارة التربية والتعليم ـ منطقة الشارقة التعليمة وقال: لما كان العلم والتعلم هما المادة التي بها قوام الأمم في المجتمعات، وحياة الشعوب في معترك هذه الحياة فهما أساس وجودها ونشأتها، فعن طريق العلم والأخذ به وبالمعطيات التي يفرزها تستطيع الأمم والشعوب أن تتحدى الحاضر لترسم المستقبل، ومن مقتضيات الحاضر أن تواكب مناهجنا الأكاديمية كافة أنواع المعارف والتكنولوجيا ·
محور أساسي
ثم ألقى سعادة مبارك بن عبد الكريم الرصاصي نائب رئيس المجلس الاستشاري رئيس الجلسة كلمة أشار من خلالها إلى دورالتربية في المجتمعات الإنسانية فهي المحور الأساسي الذي تدور حوله جهودها في تنمية مواطنيها وتنوير عقولهم بالعلوم والمعارف، لمواجهة تحديات المستقبل ليكونوا على استعداد لاستقبال مستجدات الحياة من منظور قيمها ، وهي - أي التربية - ما تعول عليه الدول في بناء شخصيات مواطنيها وتبني أفكارهم وابتكاراتهم وجهودهم البناءة لخدمة المجتمع ·
وقال: إن اهتمام المجلس الاستشاري بوزارة التربية والتعليم والارتقاء بقدراتها وكفاءاتها مسعى لدعم إستراتيجية الدولة في إطار تعزيز دورها وتنمية قدراتها بما يؤهلها لتجويد مخرجاتها رفعاً لمستويات خريجها التنافسية مضيفا: إن وزارة التربية تعد من القطاعات المهمة والحيوية والشريك المجتمعي المتكامل بل هي فصيل وطني متقدم لها دورها الرئيس في تحريك عجلة التقدم والرقي، وقيادة التحولات التي ينشدها الوطن·
وأشار الرصاصي إلى أن أي تخطيط سليم للتربية والتعليم لا ينبغي أن يكون عشوائياً أو أن يتم بمعزل عن النظر إلى الاعتبارات العلمية والسكانية والتقنية والاجتماعية والبيئية وغيرها من المقتضيات العالمية فضلاً عما نأمله لأجيالنا الواعدة من رفاه وبناء وتعمير وتقدم ، فالاستثمار المدروس في التربية ليس غاية في حد ذاته، وإنما وسيلة لتحقيق مزيد من التقدم والرقي والرخاء للوطن والمواطن ·
بعدها ألقت سعادة فوزية حسن بن غريب مديرة منطقة الشارقة التعليمية كلمة أثنت فيها على تفاعل المجلس الاستشاري مع كافة القضايا التربوية والموضوعات التعليمية وإيلاء منطقة الشارقة التعليمية ومكتب الشارقة التعليمي الأهمية وأكدت أهمية تفاعل كافة الجهات والمؤسسات لدعم وتعزيز جهود الوزارة لتحقيق كافة طموحاتها·
مخرجات التعليم
عقب ذلك تداخلت الاسئلة والاستفسارات من قبل أحد عشر عضوا وعضوة شملت العديد من المحاور التي صبت في قضايا مهمة أبرزها الاستفسار عن خطة الوزارة المقبلة لشغل وظائف الكادر التعليمي والإداري الشاغرة والمتزايدة يوماً بعد يوم وسرعة التعيين منعاً لتأثر الميدان التربوي بهذا النقص ورؤيتها لوقف نزيف الاستقالات الجماعية وما تسعى إليه وزارة التربية والتعليم من إشراك كافة المدارس في خططها للأنشطة الصفية واللاصفية وإدراجها في المسابقات والفعاليات من دون مراعاة لحجم وكثافة طلبة تلك المدارس وعن السبب في تزايد حجم المناشط المنفذة والمفروضة على المدارس من دون مراعاة لقدرات الطلاب من جهة ولكثافة المادة العلمية من جهة ثانية مما يستدعي إعادة صياغة تلك المناشط وعدم وضعها على حساب المناهج والحصص المدرسية ·
الرد على الاستفسارات
وبدورها أجابت فوزية غريب على جميع هذه الاستفسارات بكل شفافية مؤكدة ان السنوات المقبلة ستشهد نقلة نوعية في قطاع التربية والتعليم وسيتم القضاء على العديد من التجاوزات وتلافي الثغرات التي كانت في السابق مطالبة بتفعيل دور الاسرة في جميع الخطط التي تضعها الوزارة ·