صحيفة الاتحاد

الإمارات

«أبوظبي للعلوم».. التفكير خارج الإطار التقليدي

أبوظبي (وام)

قال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، إن مهرجان أبوظبي للعلوم عزز موقع العاصمة الإماراتية على الخريطة الدولية، حيث يشارك فيه مؤسسات دولية ومحلية خاصة وحكومية على حد سواء، لتشجيع الطلاب والطالبات على الابتكار والتفكير خارج الإطار التقليدي إن كان في علم البيئة، أو علم الفضاء، أو علم البحار وغيرها.
ونوه معاليه بأن المهرجان يبث الحماس بين الطلاب والطالبات من خلال فعالياته التي تعد حافزاً كبيراً لأبنائنا وبناتنا في الدولة، ويشجع جميع المراحل التعليمية والعمرية على المشاركة فيها.
وشكر معاليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على دعمه للتعليم واهتمامه بأن يواكب أبناؤنا التطورات العالمية وأن يطوروا إدراكهم وتفكيرهم وهذه الفعاليات ينتج عنها نظرة الطلاب للمستقبل بعقل متفتح واستخدام ما يتعلمونه هنا في حياتهم اليومية.
جاء ذلك لدى افتتاحه، أمس، فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان أبوظبي للعلوم 2015، التي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وأضاف معاليه: «علينا جميعاً تشجيع الطلاب والطالبات على الابتكار ونحن حالياً في عام الابتكار، كما أعلن عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وعليه يجب علينا التركيز على البحث العلمي والابتكار في كل المجالات لنصل إلى ما نصبو إليه من أهداف وغايات.. هذه الأهداف التي وضعها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي أسس الدولة على أرض صلبة ومتينة قوامها التقدم والتطور كما فتح الفرص أمام طلابنا وطالباتنا لتعلم ومواكبة هذه التطورات».
وأشاد معاليه بجهود مجلس أبوظبي للتعليم ولجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا لتنظيم هذا المهرجان الكبير الذي يهدف إلى ترسيخ الابتكار لدى أبنائنا، مثمناً مشاركة وتعاون مهرجان أدنبره الدولي للعلوم مع المؤسسات المحلية المختلفة والشركات الموجودة في الدولة على تنظيم هذا المهرجان والذي يعتبر الأكبر في المنطقة.
رافق معاليه خلال جولة الافتتاح، معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، ومعالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس هيئة الصحة، ومعالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، وأحمد سعيد الكليلي مدير عام لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا، واللورد بروفوست دونالد ويسلون عمدة مدينة أدنبره الاسكتلندية بالمملكة المتحدة، ورزان المبارك الأمين العام لهيئة البيئة أبوظبي، وراشد بن لاحج مدير عام مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات.
ويقدم المهرجان الحائز جوائز دولية وينظمه مجلس أبوظبي للتعليم ولجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا هذا العام منذ يومه الأول احتفالية متواصلة بعالم العلوم الرائع على مدى 11 يوماً في موقعه الجديد المتميز ضمن «حديقة المشرف المركزية» بأبوظبي حتى 22 نوفمبر.
ويحمل المهرجان المصمم لتحفيز الفضول العلمي لدى أطفال الإمارات وتعزيز اهتمامهم بمواد العلوم والتكنولوجيا مجموعة متميزة من المعروضات التفاعلية وورش العمل الممتعة والعروض العلمية الشائقة.. ويمكن للزوار الاستمتاع بمجموعة من العروض المناسبة لكل أفراد الأسرة ضمن موقعه الإضافي في «حديقة الحيوانات بالعين».

اشادة
أشادت معالي الدكتورة أمل القبيسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم بالدعم الذي يحظى به مهرجان أبوظبي للعلوم من قيادتنا الرشيدة والرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، وإيماناً من سموهم بأهمية هذه المبادرات العلمية الرائدة التي تسهم في تطوير المنظومة التعليمية وتعزز ثقافة الإبداع والابتكار لدى الطلبة، وتساعد في صقل مهاراتهم وتنمية مواهبهم، بما يتماشى مع الرؤى الطموحة للإمارة والداعية إلى اقتصاد المعرفة.. وتقدمت بالشكر لحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وافتتاحه للدورة الخامسة لمهرجان أبوظبي للعلوم.