الاتحاد

دنيا

مشروع تخرج لطالبات «التقنية» يغذي العقول بالثقافة الإلكترونية

طالبات يبادرن بنشر ثقافة الحاسب الآلي (تصوير حسام الباز)

طالبات يبادرن بنشر ثقافة الحاسب الآلي (تصوير حسام الباز)

خولة علي (دبي) - سعت مجموعة من طالبات كلية التقنية في الشارقة، إلى أن يتناول مشروع تخرجهن، عرض مهاراتهن في أنظمة الحاسب الآلي وتقنياته المتنوعة، تحت سقف مركز مهارات في الكلية، وذلك بهدف نشر ثقافة التعامل مع تطبيقاته الحديثة، وتطوير مهارات كل راغب في اكتساب مهارة تلك التقنية، حيث سيقمن بمهام تدريس برامجه، للعاملين في محيط الكلية من هيئة تدريسية وطالبات، وأيضا العاملين في بعض المؤسسات والدوائر الحكومية.
وتوضيحاً لتفاصيل المشروع، أشارت الطالبة لطيفة الريس رئيسة المجموعة إلى أهمية مشروعهن الذي جاء لتتويج سنوات دراستهن النظرية والتطبيقية، لممارسة كل ما تلقته الفتيات من معلومات عبر محطة مركز مهارات، فهو بمثابة فرصة، ليطلع ويستفيد الآخرين، بما سيقدم لهم من مهارات حول أنظمة البرامج وتطبيقات أجهزة الكمبيوتر، وأيضا فرصة لتوظيف مهاراتهن وما تلقيناه في سنوات الدراسة وتطبيقه بشكل عملي من خلال مختلف البرامج التي بصدد تقديمها، كدورات التدريب عالية الجودة لمجموعة من الطلبة والمعلمين، ولموظفين من مختلف الدوائر والهيئات، بأسعار رمزية يعود ريعها لصالح المؤسسات الخيرية.
وحول ما يقدمه مركز مهارات، لفتت لطيفة إلى أن برامج هذه المراكز في الكليات تساهم وبشكل مباشر، في تعزيز ثقافة الطالب واكسابه مهارة كافية، في كيفية التعامل والتعرف أيضا على سوق العمل، وأيضا بناء جسر متين من التواصل بين الطالب الجامعي وبين المؤسسات والدوائر المجتمعية، وكل ذلك من شأنه أن يزود الطالب بالمهارة والثقة الكبيرة، في تأهيله، وهو يتخطى حاجز الكلية، ويقبل على سوق العمل.
وبكل عزيمة، ترى الريس أن جميع أعضاء الفريق لديهن رغبة قوية، في تقديم ما تعلمنه بشكل احترافي، وبأسلوب متميز وسهل، في إيصال المعلومة للمتلقي، ثقة في قدرات على تقديم هذه الدورات بمهارة عالية، خاصة أن كل أعضاء الفريق، على أهبة الاستعداد والتجهيزات بأن يقفوا زمرة واحدة متكاتفة في سبيل نجاح هدف مشروع التخرج.
فيما أشارت فاطمة راشد مديرة المبيعات والتسويق في مركز مهارات إلى أن المركز يهدف إلى توفير مجموعة متنوعة من الدورات التدريبية والخدمات عالية الجودة لتحسين المهارات التقنية، خاصة أن فريق العمل يبذل جهداً كبيراً لإعطاء المزيد من الدورات التدريبية في مجالات التكنولوجيا، وخدمات التدريب للهيئات والمؤسسات والأفراد من مختلف الأعمار، معتمداً على اللغتين العربية أو الإنجليزية في التواصل، والعمل على دعم روح التميز والتعاون وبناء مستويات عالية من الثقة بين المدرب والمتدرب، من خلال رؤيته نحو التميز والابتكار في العمل لبناء مستقبل مشرق في بيئة تكنولوجية.وأضافت: نكمل مسيرة مركز المهارة للتدريب هذا العام، حيث تعاونا على مدى الأعوام السابقة، مع الكثير من الدوائر والمدارس الحكومية والخاصة، منها هيئة الشارقة للتطوير والاستثمار “شروق” ومؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي وإدارة المسرح في إمارة الشارقة ونادي الثقة للمعاقين وقناة القصباء وجمعية الإرشاد الاجتماعي وغيرهم.
ومن جهتها أشادت أمل زياد، أستاذة تقنية المعلومات بكليات التقنية العليا بالشارقة والمشرفة على سير العمل في المركز، بالحماس الكبير للطالبات، وحرصهن على استكمال طريق زميلاتهن في رحلة النجاح، وقالت إن المركز يوفر للطالبات الفرصة لاكتساب المهارات والخبرات العملية، التي تمكنهن من النجاح في سوق العمل، وتؤهلهن مستقبلا لمباشرة مشاريعهن الخاصة في هذا المجال.
وأشارت إلى تعاون المركز مع تلفزيون الشارقة هذا العام لتقديم الطالبات فقرة عن التكنولوجيا الحديثة، وكيفية نقل المناهج الدراسية باستخدام برامج معينة على أجهزة الكمبيوتر اللوحي، انطلاقا من مبادرة التعليم الذكي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وباعتبار هذه الخطوة بادرة جيدة، لدمج الطالب مع سوق العمل والاطلاع على متطلباته وما يتمحور حوله، من مسؤوليات، وتهيئته نفسيا في دخول معترك الحياة العملية، وتعزيز دوره في بيئة العمل، مما ينعكس ايجابيا على تميزه.

اقرأ أيضا