صحيفة الاتحاد

الرياضي

سامرة الشعب يلحق بالوصل الخسارة الأولى في الدوري

سعيد عبدالسلام:

سقط فهود زعبيل لأول مرة في دوري هذا الموسم وخسر للمرة الأولى بخماسية بعد عملية إسقاط ناجحة للكوماندوز الشعباوي على استاد خالد بن محمد، وبفعل المتألق الإيراني علي سامره الذي سجل بمفرده أربعة أهداف لينال لقب ''سوبر هاتريك'' فيما سجل مواطنه جواد كاظميان الهدف الخامس·· بينما سجل هدفي الوصل مهاجمه الشاب فيصل سالم·
تألق علي سامرة وتفوق على نفسه وعاد بشهية تهديفية مفتوحة بعد غياب ثلاث مباريات بفعل الإيقاف ليؤكد من جديد أنه المهاجم الأخطر في دوري اتصالات حيث أصاب مدافعي الوصل في ''مقتل''·
لم يقدم الوصل العرض المرتقب نظراً لانشغال اللاعبين بنهائي الكأس الذي سيقام يوم الثلاثاء القادم باستاد مدينة زايد وحتى مدربهم البرازيلي الذي خشي الدفع بالبرازيلي أوليفيرا منذ البداية خشية تعرضه لإنذار يحرمه ويحرم الفريق من المشاركة في نهائي الكأس·
جاءت المباراة قوية وحماسية تعامل معها الشعب بواقعية كبيرة وترجم سيطرته والفرص التي سنحت له الى أهداف وفوز عريض·· فيما لم يقدم لاعبو الوصل المردود المنتظر منهم فكانت الخسارة·
وبدأت المباراة حماسية من الفريقين بفعل جمهورهما الذي ملأ ستاد خالد بن محمد بنادي الشعب وتبادل الفريقان في الدقائق الخمس الأولى السعي للسيطرة على منطقة المناورات ونجح الحارسان في أول اختبار لهما عندما أمسك باسم علي غلوم حارس الشعب تسديدة فيصل سالم مهاجم الوصل الضعيفة وماجد ناصر حارس الوصل الذي انقض على تمريرة يوسف حسن العرضية قبل أن يتدخل علي سامرة·
لعب الفريقان بطريقة 4-4-2 لكن هناك اختلافا في التطبيق والمهام خاصة بالنسبة للاعبي خطي الوسط والهجوم·
خطأ قاتل وهدف
ابتسمت الدقيقة 11 لفهود زعبيل عندما أهدى حارس الشعب باسم علي غلوم فريق الوصل هدفاً مبكراً عندما مرر خالد درويش كرة بينية للمهاجم فيصل سالم والذي تابعها وخرج حارس الشعب من مرماه ليلتقط الكرة فتسقط من يديه ليسددها فيصل سالم داخل المرمى مسجلاً الهدف الأول الذي وضع الوصل في المقدمة·
منح هذا الهدف فريق الوصل المزيد من الثقة لكن إرادة لاعبي الشعب كانت قوية عبر تحركات سيف محمد وجواد كاظميان وعلي سامرة والذين تسببوا في صداع مستمر لمدافعي الصول·
الرد السريع المربع
أثمرت الرغبة القوية للاعبي الشعب عن رد ''الصاع صاعين'' وفي وقت قليل للغاية وعبر المهاجم الايراني المرعب علي سامرة ·· ففي الدقيقة 16 أرسل سيف محمد تمريرة عرضية داخل منطقة الجزاء الوصلاوية ليقفز إليها علي سامرة برشاقة ويحولها برأسه قوية داخل المرمى محرزاً هدف التعادل·
لم يفق لاعبو الوصل من هدف التعادل الشعباوي وإذا بعلي سامرة يكرر السيناريو مرة أخرى وبعد دقيقتين فقط من الهدف الأول عندما استقبل تمريرة يوسف حسن العرضية من ضربة ركنية ويقفز وسط مدافعي الوصل الذين لم يستوعبوا الدروس ويحول الكرة برأسه داخل المرمى محرزاً الهدف الثاني ولم يتحرك ماجد ناصر حارس المرمى والذي كان بإمكانه أن يخرج من مرماه ليمسك بالكرة·
تأثير أوليفيرا
تأثر الأداء الهجومي لوسط الوصل بعدم مشاركة البرازيلي الكسندر أوليفيرا والذي جلس احتياطياً حيث فرض رباعي خط الدفاع الشعباوي جابر عبدالله وخالد صقر وعمران الجسمي وابراهيم سيف رقابة قوية على المهاجمين البرازيلي أندرسون وفيصل سالم واللذين بذلا جهوداً كبيرة·
تكرار الخطأ
لم يفتر حماس لاعبي الوصل أو حتى رغبتهم في تحقيق نتيجة إيجابية ··· فمالت الكفة لصالحهم بعد هدف الشعب الثاني وفاحت رائحة الأهداف الصفراء من جديد·· وكان لهم ما أرادوا·
ففي الدقيقة 32 اخترق خالد درويش صانع ألعاب الوصل الدفاع الشعباوي وسدد كرة قوية بيسراه ارتدت من الدفاع إلى فيصل سالم الذي سدد كرة ضعيفة لم ينجح باسم علي غلوم حارس الشعب في إبعاد الكرة رغم سهولتها فدخلت المرمى ليهدي الوصل الهدف الثاني·
تغيير سليم
قام يوسف الزواوي مدرب الشعب بإجراء تغيير فوري وسريع عقب الهدف الثاني الذي دخل مرماه بإخراج الحارس باسم علي غلوم ومشاركة الحارس الأساسي جمال عبدالله·
وتعود الثقة من جديد للاعبي الشعب وينال ابراهيم خليل لاعب الكوماندوز أول إنذار في اللقاء ثم ينال سامي ربيع مدافع الوصل الانذار الثاني ثم يحصل يوسف حسن لاعب وسط الشعب على الانذار الثالث في اللقاء·
وينجح جمال عبدالله حارس الشعب في أول اختبار له ويلتقط كرة طارق درويش العرضية على مرتين رغم متابعة المهاجم البرازيلي الخطير أندرسون·
وكاد علي سامرة يضيف الهدف الثالث في الدقيقة الأخيرة للشعب عبر تمريرة مواطنه كاظميان العرضية إلا أن ماجد ناصر حارس الوصل تدخل في الوقت المناسب وأبعد الكرة لينتهي الشوط الأول بالتعادل 2-·2
وبداية الشعب السريعة كادت تهديه الهدف الثالث عندما هيأ جواد كاظميان الكرة داخل منطقة الجزاء الوصلاوية لكنه سدد خارج المرمى وبعدها تمريرة عرضية من يوسف حسن أبعدها طارق حسن قبل علي سامره·
كان الشعب الأفضل في الدقائق الخمس الأولى سواء من حيث الانتشار في الملعب أو تنويع الهجمات وأيضاً التحركات بدون كرة وإسراع التمريرات في الثلث الأخير من ملعب الوصل، فهدد المرمى وأضاع منه أكثر من فرصة للتسجيل·
عاد الوصل لخطورته في الدقيقة 13 عبر هجمة مرتدة كاد يسجل فيها فيصل سالم الهدف الثالث عندما انفرد بالمرمى لكن جمال عبدالله خرج من مرماه وأجبره على التسديد خارجه·
هدف ملغى
ألغى الحكم الدولي محمد عمر هدفا للشعب في الدقيقة 14 بناء على راية المساعد عندما سدد يوسف حسن كرة قوية ارتدت من الحارس الوصلاوي ماجد ناصر ليكملها جواد كاظميان المتابع داخل المرمى لكنه فوجئ بإلغاء الهدف· وأجرى الشعب تغييره الثاني بإشراك عبدالله عيسى محمد مكان راشد الدوسري·· ويبعد ماجد ناصر حارس الوصل كرة خطرة الى الكورنر·· ويعود يوسف حسن وسط الشعب بكفاءة عالية عبر التمريرات الدقيقة المتنوعة والتسديد القوي· وتعود المباراة الى نقطة البداية من حيث تكافؤ الأداء بين الفريقين·
صاروخ كاظميان
في الدقيقة 27 احتسب الحكم محمد عمر ضربة حرة مباشرة لصالح الشعب على بعد 28 ياردة تقريباً ليتصدى لها الإيراني كاظميان ويسدد كرة قوية تسكن الزاوية اليسرى للمرمى الوصلاوي مسجلاً الهدف الثالث لفريقه·
ويدفع مدرب الوصل بتغيير هجومي عندما أشرك أحمد فيروز مكان علي محمود·
في الوقت الذي سعى فيه الوصل لإدراك التعادل من جديد بعد هدف كاظميان شن الشعب هجمة مرتدة سريعة تبادل فيها كاظميان وسامره الكرة حتى أرسل كاظميان عرضية في حلق المرمى لينقض عليها علي سامرة ويسدد داخل المرمى قبل تدخل الدفاع والحارس ماجد ناصر ليسجل الهدف الرابع للشعب· وبعدها بخمس دقائق يتلقى سامره تمريرة عرضية تتخطى طارق حسن ليهيئها علي سامره لنفسه ويسدد كرة قوية تصطدم بالقائم الأيسر الوصلاوي وتسكن الشباك محرزاً الهدف الخامس للشعب·
ويهدأ لاعبو الشعب بعد الهدف الخامس ويعتمدون على الهجمات المرتدة وفي الوقت نفسه يغلق كل المنافذ المؤدية الى مرمى جمال عبدالله·
تغيير غريب!!
يدفع مدرب الوصل بلاعبه البرازيلي أوليفيرا في الوقت بدل الضائع بديلاً لصاحب الهدفين فيصل سالم·· ولم يشركه من البداية خشية حصوله على إنذار يحرمه من المشاركة في نهائي الكأس أمام العين يوم الثلاثاء القادم·· وكان من المفترض ألا يشركه طالما يخشى عليه من الإنذار!!
ودفع الشعب باللاعب حسن علي مكان يوسف حسن وبعدها يطلق الحكم الدولي محمد عمر صافرته لينال الوصل أول خسارة له في دوري هذا الموسم ويحقق الشعب فوزاً كبيراً·