عربي ودولي

الاتحاد

صحف إسرائيلية: حماس تحاول السيطرة على شرطة الضفة

رام الله- ''الاتحاد'': زعمت صحيفة ''معاريف'' الإسرائيلية أمس أن حركة حماس حاولت مؤخراً السيطرة على الشرطة الفلسطينية في الضفة الغربية، مشيرةً إلى أن هذه الحملة كان ينبغي أن تكون هادئة وسرية، وفي ختامها تتمكن ''حماس'' من السيطرة على الشرطة وتحويلها إلى جهاز موالٍ لها·
وقالت الصحيفة العبرية: ''إن مئات نشطاء ''حماس'' جندوا ودربوا في الضفة استعداداً لإدخالهم في الشرطة، ولكنّ رداً سريعاً من المخابرات والجيش الإسرائيليين قطع دابر المحاولة في مهدها''·
وأضافت أن في منتصف 2006 بعد بضعة أشهر من فوز ''حماس'' في الانتخابات قررت الحركة إقامة ''القوة التنفيذية'' في غزة، وبعد وقت قصير من ذلك قررت تشكيل قوة مشابهة لها في الضفة الغربية أيضاً· وتوجه نشطاء من ''حماس'' في الضفة إلى القيادة في غزة وطلبوا منها نسخ النموذج في الضفة· وكان الاعتبار في تشكيل ''قوة تنفيذية'' في الضفة خلق وزن مضاد لأجهزة الأمن الموالية لـ''أبو مازن''·
ومع ذلك فقد كان واضحاً لـ''حماس'' بأنها لن تتمكن من تكرار ما فعلته في غزة· فقوة حماسية مستقلة كانت ستصبح هدفا سهلا لاجهزة الامن الاسرائيلية، ولن يكون ممكنا تدريبها وتسليحها بشكل علني''·
وأضافت الصحيفة الإسرائيلية أنه في ضوء ذلك قررت حماس ''تسللا هادئا'' الى الشرطة الفلسطينية· وقدرت بأن إسرائيل ستجد صعوبة في العمل الإحباطي القضائي ضد مثل هذا النشاط، وذلك لأن الحديث يدور عن تجنيد شرطة عاديين''· ونقلت معاريف عن مصدر أمني فلسطيني كبير قوله: ''عرفنا أنهم يريدون إقامة قوة تنفيذية في الضفة أيضاً، وفتح ما كانت مستعدة للتسليم بذلك''·
وحسب المصدر فإن ''حماس كلفت وصفي كبها، وزير الأسرى سابقاً ووزير من دون حقيبة بالمساعدة في إقامة الجهاز· وفي أعقاب ذلك هاجم نشطاء فتح كبها، ضربوه وأحرقوا سيارته'' ·
وزعمت الصحيفة أن قيادة ''حماس'' نقلت مئات آلاف الدولارات في صالح تشكيل الجهاز الأمني· ومن أجل إعداد التدريبات تشكلت نواة صلبة من النشطاء، معظمهم سجناء سابقون من ''حماس'' بخلفية عمليات ضد إسرائيل·

اقرأ أيضا