الاتحاد

عربي ودولي

مقتل فلسطيني وإصابة 9 في انفجار بمعسكر تدريبي لـ حماس

غزة - رام الله - ''الاتحاد ووكالات الأنباء: قتل ناشط من حركة ''حماس'' الفلسطينية وأصيب تسعة آخرون أمس في انفجار بمعسكر تدريبي للذراع العسكرية للحركة·
وأوضحت مصادر أمنية أن انفجارا داخليا وقع في أحد المواقع التي تستخدمها ''كتائب القسام'' في عمليات التدريب في منطقة السطر الغربي شمال غرب محافظة خان يونس، مما أدى إلى مقتل أحد كوادر كتائب القسام ويدعى كامل موسى من مخيم ''المغازي'' وسط قطاع غزة، وإصابة 9 من زملائه في نفس الحادث· وأكدت المصادر أنه سمع صوت انفجار قوي ناتج عن انفجار جسم مشبوه بين المجموعة، مرجحة أن يكون الانفجار ناتجا عن قذيفة هاون أو عبوه ناسفة·
وأفادت المصادر الطبية في مستشفى ناصر بالمدينة أنه تم وصول ثماني إصابات من بينهم طفل، وأن حالة المصابين بين متوسطة وطفيفة·
على صعيد آخر، استشهد فتى فلسطيني من قرية مثلث الشهداء جنوبي مدينة جنين إثر إصابته برصاصة قاتلة في الرأس عندما فتح جنود الاحتلال النار صوب مجموعة من الفلسطينيين في مواجهات شهدتها المدينة· كما اعتقلت قوات الاحتلال عنصراً من كتائب ''شهداء الاقصى'' الجناح العسكري لحركة ''فتح'' في رام الله·
وأفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلى عن القيادى في حركة حماس الدكتور يونس أبو دقة بعد ثمانية أشهر من اعتقاله فى سجونها· وكانت قوات الاحتلال قد توغلت قبل ثمانية أشهر فى منطقة خزاعة شرق محافظة خان يونس بقطاع غزة واقتحمت منزل أبي دقة وقتلت شقيقه·
وهاجمت مجموعة من المستوطنين مزارعين في بلدة حلحول جنوب الضفة ورشقوهم بالحجارة وهددوهم بإطلاق النار عليهم إن لم يغادروا مزارعهم التي تحوي كروم عنب ولوزيات وتعتبر مصدر دخل لعائلاتهم· وزعم المستوطنون أنهم يملكون أوراقا رسمية من حكومة الاحتلال تؤكد أنهم أصحاب تلك الأراضي·
وحذرت حركة ''فتح '' من النوايا الاسرائيلية المبيتة لتنفيذ عملية عسكرية واسعة ضد قطاع غزة· وأشار السيد عبد الحكيم عوض المتحدث باسم حركة فتح إلى تصريحات جابى أشكنازى رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال بأن جيشه أصبح جاهزا لشن حرب جديدة على قطاع غزة· وحذر عوض من ان هذه الحرب ستزيد من معاناة الشعب الفلسطينى، مشيرا الى ان عملية '' أمطار الصيف'' التي شنها جيش الاحتلال ضد قطاع غزة خلفت وراءها أكثر من 550 شهيدا، إضافة إلى آلاف الجرحى والمعاقين·
ونبه الى أن الهدف الاساسى لهذه الحملات العدوانية الاسرائيلية هو تدمير منجزات الوحدة الفلسطينية التى تمثلت فى اتفاق مكة المكرمة بين حركتى '' فتح'' و'' حماس''· وطالب عوض الدول العربية بالتحرك العاجل لإيقاف حرب القتل التى ينوى جيش الاحتلال تنفيذها فى قطاع غزة· مشددا على توحد كافة شرائح الشعب الفلسطينى ضد أى عدوان ولحماية مشروعها السياسى·
ومن جانبها، جددت ''سرايا القدس'' الجناح العسكري لحركة ''الجهاد'' تحديها لتهديدات الاحتلال الاسرائيلي بشن عدوان واسع على قطاع غزة· مؤكدة أن أي توسيع لهذا العدوان سينعكس سلبيا على الاحتلال الذي سيواجه ردات فعل ستنفذها المقاومة في عمق المدن الاسرائيلية· وقال أبو احمد الناطق الرسمي باسم ''سرايا القدس'' إن تهديدات الاحتلال ليست جديدة على الشعب الفلسطيني ومقاومته وقد سمع كثيراً من هذه التهديدات بعد تشكيل حكومة الوحدة· وأكد الناطق أن الهدف من التهديدات الاسرائيلية محاولة كسر إرادة الشعب الفلسطيني التي عجز الاحتلال دوما عن كسرها ومن أجل الكسب السياسي الداخلي في ظل الفضائح التي تعصف بالساسة الاسرائيلييين· موضحا أن أي اجتياح أو عملية تقوم بها قوات الاحتلال لن تكسر إرادة الشعب الفلسطيني· وقال إن المقاومة على أتم الجاهزية للرد على أي عدوان على القطاع· مشيراً إلى أن الرد سيكون في عمق اسرائيل·
و حول الأنباء التي تحدثت عن نجاح طائرات الاحتلال في استهداف مجموعة من مقاومي سرايا القدس في شمال القطاع أكد أن من أصيبوا في القصف الإسرائيلي هم من المدنيين موضحا أن المصابين هم أشخاص توجهوا إلى تلك المنطقة من أجل جمع المعادن وعندما حاولوا الحصول على منصات لإطلاق الصواريخ استخدمها مقاومو السرايا صباح أمس لإطلاق سبعة صواريخ على عسقلان ومستوطنة سديروت قام جنود الاحتلال بقصفهم ظانين أنهم مجموعة من المقاومين·

اقرأ أيضا

«شينخوا» تعلن تحقيق أول نجاح في علاج مرضى فيروس «كورونا»