الاتحاد

عربي ودولي

أردوجان: «العدالة والتنمية» أحدث ثورة في العقلية التركية

أنقرة (ا ف ب) - وصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان أمس، مرور عشر سنوات على تولي حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه للسلطة في البلاد بانه ثورة في فهم تركيا للسياسة أنهت إرثا عسكريا ومجدت إرادة الشعب.
وقال أردوجان لأعضاء حزبه في المخيم السنوي الذي أقامه الحزب في كيزيجاهامام قرب أنقرة “لم يأت حزب جديد إلى السلطة فقط .. بل إن ثورة في العقلية قد حدثت”. وفاز حزب أردوجان في الانتخابات لأول مرة في 3 نوفمبر 2002 بتأييد شعبي كبير بعد سنوات من حكومات ائتلافية غير مستقرة.
وقال إن حزبه طرح فهما جديدا للسياسة. وأضاف في خطاب قاطعه التصفيق الحاد أن “الثالث من نوفمبر يعني تولي هذه الأمة المجيدة زمام الإدارة بقوله” لا للحكم السيئ”. وقال أردوجان، إن حزب العدالة والتنمية يؤمن بالديموقراطية والحقوق والحريات المتقدمة وليس بعقلية “الانقلابات” و”النخبوية” التي هيمنت على السياسة التركية لعقود. وأضاف أن “الجمهوريين الأصليين الذي احتضنوا الأمة” جاؤوا إلى السلطة قبل عشرة أعوام. وعقب سيطرته على حكم البلاد، سعى أردوجان إلى مواجهة الجيش المتنفذ الذي عين نفسه وصياً على الدولة العلمانية وقام بأربعة انقلابات خلال نصف قرن وهدد بحظر حزب العدالة والتنمية من العمل السياسي.
وقال “لا الدولة ولا الجمهورية بحاجة إلى وصي .. ولا تحتاج هذه الأمة إلى مربية. هذه الأمة المجيدة لديها الإرادة والقوة لحماية جمهوريتها ودولتها”.
وقلصت حكومة أردوجان من سلطات الجنرالات من خلال عملية قانونية طويلة شهدت سجن أكثر من 300 ضابط بتهمة التخطيط للقيام بانقلابات.
وأضاف “ربما يكون من الممكن حكم البلاد تحت سيطرة عدد من النخبة .. ولكن في جمهورية ديموقراطية يجب أن تستمد قوتك من الشعب”.

اقرأ أيضا

الجزائريون يختارون الساكن الجديد للقصر الرئاسي اليوم