الاتحاد

عربي ودولي

ترامب يقيل «سفراء أوباما» ويطلب أموالاً لبناء الجدار مع المكسيك

قال سفير الولايات المتحدة إلى نيوزيلندا، اليوم الجمعة، إن الفريق الانتقالي للرئيس المنتخب دونالد ترامب طلب من السفراء الذين عينهم الرئيس باراك أوباما مغادرة مناصبهم بحلول يوم التنصيب.

وقال السفير مارك جيلبرت في رسالة عبر تويتر لرويترز «سأغادر (منصبي) يوم 20 يناير».

وأضاف أن الأمر صدر «دون استثناءات» عبر رسالة إلى وزارة الخارجية يوم 23 ديسمبر.

وتؤكد تصريحات السفير تقريراً نشر في صحيفة نيويورك تايمز نسب إلى مصادر دبلوماسية القول إن الإدارات الأميركية السابقة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي عادة ما كانت تسمح لبضعة سفراء ولاسيما من لديهم أطفال في سن المدرسة بالبقاء في مناصبهم لأسابيع أو شهور.

ولم يتسن الوصول إلى مسؤولين من وزارة الخارجية أو فريق ترامب الانتقالي للتعقيب.

وقالت نيويورك تايمز إن الأمر يهدد بترك الولايات المتحدة دون سفراء في بلدان مهمة وافق مجلس الشيوخ على تعيينهم فيها لشهور عدة مثل ألمانيا وكندا وبريطانيا.

وأبلغ مسؤول كبير في فريق ترامب الانتقالي الصحيفة أنه لا توجد نية سيئة وراء هذه الخطوة، ووصفها بأنها مسألة بسيطة تتعلق بضمان أن يغادر مبعوثو أوباما في الخارج الحكومة في الوقت المحدد مثلما يتعين على آلاف من المساعدين السياسيين في البيت الأبيض والوكالات الاتحادية.

 

اقرأ أيضا