الاتحاد

الاقتصادي

توقعات بعودة الاستقرار لسوق الأسهم المحلية في الربع الثاني

إعداد ـ صالح الحمصي:

عملت حالة الشد والجذب في أسواق المال المحلية خلال تعاملات الاسبوع الماضي على انخفاض المؤشرات القياسية لسوق الامارات حيث انخفض المؤشر العام بنسبة 1,66% بعد أن خسر مؤشر سوق ابوظبي 3,67% ومؤشرسوق دبي 1,37 %، ومع نهاية الربع الاول من هذا العام سجل المؤشر العام انخفاضا بنسبة 5,29% ومؤشر ابوظبي بنسبة 3,87% ومؤشر سوق دبي المالي بنسبة 9,69%·
وذكر التقرير الاسبوعي لمركز ابحاث شركة امانة كابيتال أن الاسبوع الماضي شهد تبادل الادوار بين سوقي أبوظبي ودبي، حيث سجل سوق ابوظبي انخفاضاً كبيراً بلغت نسبته 3,68 % لينهي تعاملات الاسبوع عند ادنى مستوى له، بينما جاهد سوق دبي من اجل التماسك بعد الانخفاض الكبير الذي شهده الاسبوع السابق وان نجح نسبيا في تحقيق هدفه، الا انه انهى تعاملات الاسبوع الماضي على انخفاض بلغت نسبته 1,37 %، وتأثر السوقان بالانخفاض الذي شهده قطاع البنوك الذي انخفض بنسبة 6,2% ليخسر من قيمته السوقية نحو 13,6 مليار درهم بعد استحقاق توزيعات كل من سهم بنك ابوظبي الوطني، وبنك الامارات الدولي، وبنك ابوظبي التجاري·
وبعيدا عن قطاع البنوك شهد سهم اعمار العقارية انخفاض حدة عمليات البيع التي شهدها خلال الاسبوعين الماضيين بعد ان سجل ادنى مستوى له بجلستي الاحد والاثنين عند 10,55 درهم ليعاود الارتفاع منها خاصة بجلسة يوم الاربعاء والتي شهدت تحولا ايجابيا في اداء السهم لينهي تعاملات الاسبوع عند 11,05 درهم، كما شهد الاسبوع الماضي عودة النشاط لسهم اركان لمواد البناء والذي احتل قائمة انشط الشركات من حيث الكمية بعد الاعلان بنهاية جلسة الثلاثاء عن اقتراح مجلس الادارة بتوزيع ارباح نقدية تصل إلى 7% من القيمة الاسمية·
وشهدت تداولات الاسبوع الماضي انخفاضا ملحوظا في احجام التعاملات، حيث انخفضت كمية وقيمة التعاملات بنسب 34,9 %، و33,1 % على التوالي، وتم تداول 900 مليون سهم بقيمة 3,6 مليار درهم، واستحوذ سوق دبي المالي على 69,2 %، و76,8% على التوالي من اجمالى كمية وقيمة تعاملات الاسبوع الماضي واستمر سهم سوق دبي المالي على قائمة انشط الشركات من حيث كمية التداول بعد تداول 124,8 مليون سهم بنسبة 20,9% من اجمالى تعاملات سوق دبي، كما استمر سهم اعمار العقارية على قائمة انشط الشركات من حيث القيمة بقيمه تعاملات بلغت 1,4 مليار درهم مستحوذا على 48,8% من اجمالي تعاملات سوق دبي، اما سوق ابوظبي فاستحوذ على 30,8%، و23,2 % من اجمالى كمية وقيمة التداولات على التوالي، واحتل سهم اركان لمواد البناء قائمة اكثر الشركات نشاطا من حيث الكمية بعد تداول 52,9 مليون سهم ليستحوذ على 19,9% من كمية تعاملات الاسبوع الماضي في حين استمر سهم الدار العقارية على قائمة انشط الشركات من حيث القيمة بعد تداولات بلغت قيمتها 115,7 مليون درهم مستحوذاً على 13,8% من قيمة تعاملات سوق ابوظبي·
واستمرت حالة الشد والجذب على أسهم شركة اعمار العقارية حيث عانى السهم ضغوطاً قوية من بعض المستثمرين المؤسساتيين وكان ذلك واضحاً من حجم العروض على السهم والتي تم عرضها على مضاعفات 500 ألف سهم للعرض الواحد الامر الذي اثار مخاوف صغار المستثمرين في بداية الاسبوع، ومع نهاية الاسبوع لوحظ دخول مستثمر قوي قام بامتصاص جزء من هذه العروض الكبيرة مما ساعد على عودة المستثمرين الى السهم مرة اخرى وبالتالي استرجاع جزء من خسائره واستقرار السهم على سعر 11,05 درهم للسهم الواحد·
وانخفض مؤشر سوق أبوظبي بنحو 110,25 نقطة وبنسبة 3,68% ليغلق عند 3883,67 نقطة، فى حين انخفض مؤشر سوق دبي 51,93 نقطة بنسبة 1,38% ليغلق عند 3727,31 نقطة، وهو ما انعكس على مؤشر سوق سوق الامارات الصادر عن هيئة الاوراق المالية والسلع الذي انخفض بنحو 64,40 نقطة بنسبة 1,66% ليغلق عند 3817,61 نقطة·

ملياردير أجنبي يسيل محفظته·· وإعمار يزعزع ثقة المستثمرين

توقع نبيل فرحات المدير التنفيذي لشركة الفجر للأوراق المالية أن تشهد السوق حالة من الاستقرار خلال التعاملات المقبلة بفضل مجموعة من العوامل الفنية التي تشهدها السوق حاليا، وقال: على الرغم من الاخبار السلبية التي اطاحت السوق خلال الشهر الماضي، الا ان هناك كثيراً من الايجابيات تستحق ان ننظر اليها في الربع الثاني، مثل ابتداء موسم الافصاح عن اداء الربع الاول لهذا العام والذي من المتوقع له ان يكون ايجابياً وخصوصا لبعض البنوك والشركات القيادية، كما انه من المتوقع ان يتحسن وضع السيولة بعد انتهاء الاكتتاب في طيران العربية وابتداء المستثمرين تسلم شيكات التوزيعات النقدية، وهذه الاخبار من شأنها ان تعجل من دخول السوق في دورة الاستقرار خلال الفترة المقبلة·
من جهته قال الدكتور محمد عفيفي مدير قسم الأبحاث والدراسات المالية بشركة الفجر للأوراق المالية أن الاسبوع الماضي شهد اتجاه معظم المستثمرين الى الإحجام عن التداول بالسوق والتريث لحين وضوح الرؤية فيما يتعلق بنتائج التصاعد المفاجئ للملف الإيراني، فضلا على الأخبار التي تناولتها وكالات الأنباء والخاصة بقيام العديد من المستثمرين الأجانب بتقليص حجم استثماراتهم بالأسواق الخليجية وما صاحب ذلك من انخفاض المؤشر العام بالسوق السعودي بنسبة 6% يوم الاثنين الماضي، وكذا انتظار الأخبار والتسريبات حول النتائج المالية الربع سنوية للشركات المدرجة بالسوق، حيث انخفض متوسط قيمة التداول اليومي خلال الأسبوع الماضي إلى 721 مليون درهم مقابل 1,079 مليار درهم في الأسبوع السابق·
وأضاف عفيفي: مع بدء فترة التوزيع الفعلي للتوزيعات النقدية واسهم المنحة، فمن الضروري قيام كل من سوق دبي وأبوظبي بالاعلان بشكل دوري عن قيمة التوزيعات التي تمت وتواريخها وتأثير تلك التوزيعات على اسعار التداول حتى يستطيع المتتبعون للسوق التفرقة بين الانخفاض في الأسعار الناتج عن التوزيع الفعلي والانخفاض الحقيقي الناتج عن حركة قوى العرض والطلب بالسوق·

وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة الإمارات للأسهم والسندات أن المؤشر العام للسوق استمر في الانخفاض للأسبوع الثالث على التوالي، وخاصة بداية الأسبوع عندما وضحت أن هناك عمليات بيع كبيرة من قبل محافظ مضاربة تمت على أسهم شركة إعمار العقارية وبنك دبي الإسلامي هبطت بأسعار أسهم الشركتين إلى أدنى مستوياتهما إلى 10,55 درهم و 6,03 درهم على التوالي·

وقال ياسين إن انتهاء تلك المحافظ من بيع كمياتها منتصف الأسبوع ساعد على استعادة السهمين الكثير مما فقداه سعريا فأغلق سهم شركة إعمار عند سعر 11,05 درهم وسهم بنك دبي الإسلامي عند سعر 6,52 درهم، مشيرا الى أن إحدى الشركات المالية التابعة لشركة إعمار العقارية أعلنت عن توقعها بتحقيق شركة إعمار العقارية صافي أرباح خلال الربع الأول من العام الحالي يتراوح بين مليارين و2,5 مليار درهم، مما يعني أن الشركة قد تحقق صافي أرباح يتراوح بين 8 و9 مليارات درهم خلال العام الجاري، إذا استمرت على هذا المعدل، لافتا الى أن مكرر ربحية السهم الواحد على أساس سعر سوقي 11,05 درهم للسهم الواحد يبلغ 10,5 مرة لأرباح العام ،2006 و8,4 مرة إذا صحت توقعات أرباح العام ·2007
واوضح ياسين أن أسعار أسهم معظم الشركات التي أغلقت سجلاتها لتوزيع الأرباح السنوية على مساهميها تنخفض إلى أسعار أقل بكثير من السعر المعدل للأرباح المقررة بدون داع، مما سارع في هبوط مؤشر الأسواق بنسبة أكبر خلال الأسبوع·

وبدوره علق الدكتور همام الشماع المستشار بشركة الفجر للأوراق المالية على عمليات التسييل التي شهدتها السوق خلال الاسبوع الماضي والتي يمكن ان تفسر في ضوء الاشاعات التي تسربت حول قيام مستثمر أجنبي (ملياردير معروف) بتصفية محفظته في سوق دبي، وقال هذا التسريب لم يحصل الا عندما اوشكت محفظته على النضوب، وجاء هذا التسييل في اعقاب قرارات إستراتيجيه لاعمار كان لها دور كبير في التأثير على سعر السهم ومن خلال ذلك على المؤشر العام للسوقين، وساهمت عمليات التسييل للمحافظ الاجنبية في زعزعة ثقة المستثمرين وخلقت عوامل نفسيه سلبية في وقت كانت السوق تسير باتجاه افقي استعدادا لمرحله التعافي والصعود، غير ان هذه الاحداث التي تتابعت وأثرت سلبا على اداء السوقين ما لبثت ان تضاءلت تحت تأثير ثلاثة عوامل بدأت اثارها بالظهور تدريجيا في جلستي يومي الاربعاء والخميس حيث تماسكت السوق بشكل عام· وأضاف شماع: يمكن تلخيص هذه العوامل في توقعات تحسن السيولة في السوق المالي نتيجة لانتهاء الاكتتاب في أسهم شركة طيران العربية ونتيجة للبدء بتسلم شيكات التوزيعات النقديه للعام 2006 والتي قدرتها شركه الفجر بحوالي 14 مليار درهم وتشكل حولي 2,6% من القيمه السوقية للاسهم المتداولة، وهذا المبلغ حتى وان ذهب لتغطيه فوائد القروض المستحقه على المستثمرين فإنه سيتم تدويره مرة اخرى بطريقة مباشرة او غير مباشرة في السوق المالي، والعامل الثاني الذي نعتقد بانه سينعكس ايجابيا على اداء الاسواق، هو انتهاء الربع الاول من السنه الحالية واقتراب موعد ظهور البيانات الربعية والتي بالرغم من تفاوتها حسب الشركة والقطاع الا ان شركة الفجر تتوقع نموا سنويا في اجمالي ارباح هذه الشركات يتراوح مابين 10% و15%، وهذا يعني ان التوزيعات المتوقعة للعام الجاري (مع افتراض بقاء نسب التوزيعات من دون تغيير عما كانت عليه في العام 2006) ستصل الى حوالي 15,29 مليار درهم بزياده قدرها 1,40 مليار عن العام الماضي مما يدفع باتجاه توقع ان يحتفظ المستثمرون بالاسهم وان تتناقص عمليات التسييل العشوائي·
وأضاف شماع: العامل الثالث المؤثر ايجابيا والذي يرتبط بسابقه هوالوضوح الذي بات مؤكدا بشأن ما ستؤول اليه اسعار الفائده المحلية بعد ان اتخذ المجلس الاحتياطي الفيدرالي قراره بالابقاء عليها من دون تغيير مع ظهور مؤشرات قوية على اتجاهه نحو تخفيضها في الاجتماع القادم وفي كل الاحوال في الاجتماع الذي يليه اي قبل انتهاء الفصل الثاني · واذا ما ارتفع عائد السهم و انخفض عائد الودائع البنكية، فإن الاستثمار في البورصة الاماراتية سيأخذ مكانة متميزة بالمقارنة مع العديد من الاوعية الاستثمارية الاخرى، من جانب اخر فإن انخفاض اسعار الفائدة المحلية الذي سيتبعه تخفيض الفائدة الامريكية سينعكس ايجابا على حجم التمويل المصرفي لكل النشاطات الاقتصادية بما فيها الشركات المدرجة في السوق المالية مما سيخفض التكاليف ويرفع مستوى الربحية وينعكس بالتالي على وضع السوق·

حركة القطاعات

شهدت قطاعات السوق تباينا كبيرا خلال الاسبوع الماضي، وان غلب الانخفاض عليها، وكان قطاع البنوك اكثر القطاعات تأثيرا سلبيا على اداء المؤشر للاسبوع الثاني على التوالي حيث انخفض بنسبة 6,2% لتنخفض قيمته السوقية 13,6 مليار درهم (تمثل 99% من خسائر المؤشر) متأثرا بانخفاض كل من سهم بنك ابوظبي الوطني، وبنك ابوظبي التجاري، حيث انخفضا بنسب 12,8%، و10,3% على التوالي، واغلقا عند 16,30 درهم، و5,41 درهم على التوالي، لتنخفض قيمتهما السوقية ،3,9 و2,5 مليار درهم على التوالي (يمثلا معا 66,7% من خسائر سوق ابوظبي) بالاضافة الى انخفاض كل من سهم بنك الامارات الدولي، وبنك المشرق حيث انخفضا بنسب 12,6%، و5% على التوالي واغلقا عند 9 دراهم، و185,25 درهم على التوالي لتنخفض قيمتهما السوقية ،3,8 و1,1 مليار درهم على التوالي·
تلاه قطاع الاتصالات منخفضا بنسبة 1,06% لتنخفض قيمته السوقية بمليار درهم، متأثرا بانخفاض سهم الامارات للاتصالات بنسبة 1,2% لتنخفض قيمته السوقية 900 مليون درهم، وعلى الجانب الآخر جاء قطاع العقارات على قائمة اكثر القطاعات تأثيرا ايجابيا على اداء المؤشر مرتفعا بنسبة 0,7% لترتفع قيمته السوقية 700 مليون درهـم معوضا بعض خسائر الاسبوع الماضي والتى بلغت 5 مليارات درهم حيث ارتفع سهم اعمار العقارية بنسبة 1,4% ليغلق عند 11,05 درهم وترتفع قيمته السوقية 900 مليون درهم، فى حين ساهم انخفاض سهم الدار العقارية بنسبة 3,3% ليغلق عند 4,14 درهم لتنخفض قيمته السوقية 200مليار درهم·
وارتفع قطاع الاستثمار والخدمات المالية بنسبة 1,97% لترتفع قيمته السوقية 600 مليون درهـم متأثرا بتعويض سهم سوق دبي المالي لخسائر الاسبوع السابق، حيث ارتفع بنسبة 3,4% لترتفع قيمته السوقية 600 مليون درهم ويغلق عند 2,12 درهم·

اقرأ أيضا

في دبي.. كل الطرق تؤدي إلى إكسبو 2020