الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن : لا نفرض رأينا على «الوطني السوري»

عواصم (وكالات) - اكدت الولايات المتحدة امس الاول انها لا تسعى الى فرض رأيها على المجلس الوطني السوري المعارض وذلك بعد تصريحات لوزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الاربعاء لمحت فيها الى ضرورة تشكيل اطار اكثر شمولا للمعارضة السورية. وذكرت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية فيكتوريا نولاند بان الولايات المتحدة تدعم المجلس الوطني السوري “منذ اكثر من عام” وتداركت “لكننا كنا دائما شديدي الوضوح، علنا وفي شكل غير علني، مع المجلس الوطني السوري، لجهة اعتقادنا بوجوب ان يوسع تمثيله”.
واضافت نولاند ان “الولايات المتحدة لا تفرض رأيها في اي حال. المقصود ان الولايات المتحدة واصدقاء اخرين لسوريا يدعمون الاصوات التي ترتفع في البلاد ليقولوا ان المجلس الوطني السوري لم يستغل العام الفائت لتوسيع تمثيله”. وتابعت ان على المجلس “ان يمثل كل التلاوين وكل الاصوات في سوريا”.
كما حضت واشنطن المقاتلين السوريين المعارضين على احترام القوانين الدولية التي تحكم النزاعات، وذلك بعد بث شريط فيديو يظهر بعض هؤلاء المقاتلين يعدمون جنودا في الجيش النظامي بدم بارد. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية فكتوريا نولاند “ندين اي انتهاك لحقوق الانسان من جانب اي طرف كان في سوريا. ليس هناك اي مبرر لهذا السلوك. ينبغي محاسبة اي طرف يرتكب فظائع مماثلة”.
وذكرت نولاند بان قادة الجيش السوري الحر كانوا “وضعوا في اغسطس مدونة سلوك مستلهمة من القوانين الدولية التي تحكم النزاعات”، واضافت “لقد دعوا بانتظام مقاتليهم الى احترام هذا الامر. ولا يمكننا الا تأييدهم في هذه الحال”. من جانبها أعربت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي امس عن قلقها العميق لما تناولته بعض وسائل الإعلام عن تعرض جنود من الجيش السوري للتعذيب والقتل بعد اعتقالهم من قبل عناصر مسلحة، مؤكدة موقفها الثابت الرافض لقتل الأسرى. وجددت المنظمة في بيان إدانتها لتواصل أعمال العنف والقتل ضد المدنيين العزل في سوريا.
من جانبه جدد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو نداءه للمعارضة السورية بضرورة تجمعها تحت سقف واحد يضم كافة الشرائح، مؤكداً أن بلاده ستواصل تقديم المساعدات الإنسانية للمعارضة.
وذكرت صحيفة (زمان) اليومية في موقعها على شبكة الإنترنت أن تصريحات داود أوغلو هذه جاءت بعد لقائه وفدا من أعضاء المعارضة السورية في أنقرة .

اقرأ أيضا

رئيس كوريا الجنوبية يستقبل وزير خارجية الصين وسط نبرة تصالحية