صحيفة الاتحاد

الإمارات

شرطة دبي والأمم المتحدة توقعان اتفاقية مكافحة المخدرات

دبي - سامي أبوالعز:
وقع سعادة الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، وانطونيو ماريا كوستا نائب الأمين العام للأمم المتحدة، والمدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، اتفاقية تعاون تهدف إلى تدعيم قدرات شرطة دبي، في تنظيم وتنفيذ وإدارة التدريب حول الحد من انتشار المخدرات على الصعيدين الإقليمي والوطني·
وستساهم الاتفاقية ومدتها سنتان ونصف السنة، في وضع وتطبيق استراتيجيات مكافحة المخدرات، ونشاطات خفض الطلب، بالتركيز على الشباب في الإمارات العربية المتحدة·
وأكد سعادة الفريق ضاحي خلفان تميم، حرص القيادة العامة لشرطة دبي، على تسخير جميع إمكاناتها المادية والفنية، للحملة العالمية ضد آفة المخدرات، مشيراً إلى أهمية المشاركة في مختلف البرامج واللقاءات، التي تخدم المجتمع، في مواجهة الأخطار، وبخاصة المخدرات·
وأعلن الفريق ضاحي خلفان عزم شرطة دبي الجاد على مكافحة الجريمة بكل أشكالها عبر قنوات الأمم المتحدة وبرامجها المختلفة، وأن برنامج الشرطة في حماية الشباب سيقوم به 19 مدرباً معظمهم من حملة الماجستير والدكتوراه بينهم أربع سيدات·
وطالب القائد العام لشرطة دبي أن يطلق على البرنامج ''عولمة مكافحة الجريمة''، وأوضح انه تقدم باقتراح لقوات التحالف في أفغانستان بشن حرب على مزارع المخدرات، للقضاء على أطنان الهيروين التي تنتج في هذه البلاد، مع البحث لأصحابها عن وسائل عيش أخرى شريفة لهم· وأوضح الفريق ضاحي خلفان أنه خلال شهر واحد فقط تم القبض على 19 شاباً عربياً قادمين من إحدى الدول العربية يحملون مخدرات لاستعمالهم الشخصي ما جعله يقوم بمخاطبة السفارة المعنية رسمياً·
وأشار سعادة القائد العام لشرطة دبي، إلى أن الانتشار السريع لهذه الآفة، يحتم علينا العمل جميعاً لمواجهتها بكل ما أوتينا من إمكانيات، ومن هنا كانت مبادرة شرطة دبي بالدخول في شراكة مع برنامج الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2005- 2007م·
انطونيو كوستا: أثر إيجابي للاتفاقية
أشاد انطونيو ماريا كوستا نائب الأمين العام الأمم المتحدة، والمدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة بالأمن والأمان اللذين تتمتع بهما الإمارات، موضحاً أن تحول دبي الى سوق اقتصادي ممتاز جعلها بلداً مفتوحة ما يعرضها للكثير من الجرائم والمخدرات، حيث إن جميع البلدان المفتوحة على المستوى العالمي قد تتعرض الى العديد من الجرائم جراء هذا الانفتاح·
وأوضح نائب الأمين العام الأمم المتحدة أن الاتفاق مع شرطة دبي يهدف الى زيادة تعزيز دور شرطة دبي، ويسعى الى تقليص الطلب على المخدرات، وأن المشروع سيكون له الأثر الكبير في خفض معدل التعاطي في المنطقة·
البرنامج ينفذه خبراء شرطة دبي
وكشف الممثل الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة للشرق الأوسط وشمال أفريقيا محمد إمحمد عبدالعزيز أن المشروع التعاوني مع شرطة دبي يعتبر البادرة الأولى في الوطن العربي الذي سيتم تنفيذه على يد خبراء عرب من شرطة دبي بالتنسيق مع خبراء دوليين كاستجابة صادقة وآنية لهذه التحديات·