صحيفة الاتحاد

كرة قدم

5 مرشحين في القائمة النهائية لانتخابات «فيفا»

مرشحو رئاسة الفيفا (إي بي أيه)

مرشحو رئاسة الفيفا (إي بي أيه)

جنيف(أ ف ب)

أعلنت اللجنة الانتخابية المكلفة بالنظر بملفات المرشحين لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اعتماد 5 مرشحين فقط، بعد استبعاد الفرنسي ميشال بلاتيني حتى دراسة ملفه بعد انتهاء فترة إيقافه والليبيري موسى بيليتي.
والمرشحون الخمسة هم: الأردني الأمير علي بن الحسين، البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، الفرنسي جيروم شامباني، السويسري جياني اينفانتينو والجنوب أفريقي طوكيو سيكسويل.
وتجري الانتخابات في 26 فبراير المقبل.
وستدرس لجنة الأخلاق ملف بلاتيني بعد انتهاء فترة إيقافه لمدة 90 يوما من قبل اللجنة التابعة للفيفا.
وجاء في بيان للفيفا «أعلنت اللجنة الانتخابية عن 5 مرشحين مؤهلين لخوض انتخابات رئاسة الفيفا».
وكان اسم بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي ونائب رئيس الفيفا الموقوف مؤقتاً لمدة 90 يوما، من ضمن الأسماء السبعة بعد إغلاق باب الترشيح في 26 أكتوبر الماضي.
وأوقف بلاتيني من قبل لجنة الأخلاق المستقلة في الفيفا لمدة 90 يوما بسبب «دفعة غير مشروعة» لمبلغ مليوني فرنك سويسري تلقاها من رئيس الاتحاد الدولي الموقوف أيضا السويسري جوزيف بلاتر في عام 2011 عن عمل استشاري قام به لمصلحة الفيفا بين 1999 و2002 بعقد شفهي.
وأوضح بيان الفيفا «وفقاً للوائح الانتخابية ولوائح الفيفا، فإن غرفة التحقيقات في لجنة الأخلاق أجرت فحوص النزاهة على المرشحين، فإن هذه العملية المؤلفة من شقين، تبدأ بإعداد تقارير مفصلة عن المعلومات حول أي مخاطر تتعلق بكل مرشح، إن فحص النزاهة يشمل مراجعة سجلات كل مرشح في منظمته وحالته القانونية وإجراءات الإفلاس، والقرارات التنظيمية المحتملة ضده ومراجعة تقارير وسائل الإعلام بشأن السلوك الاحتيالي والتلاعب بالمباريات وانتهاكات حقوق الإنسان».
وأضاف البيان «ثم سيطلب من كل مرشح التعليق على مضمون التقرير المفصل الذي تم إعداده».
وبحسب البيان فإن الفحص النهائي للنزاهة مع التعليقات المقدمة من المرشحين تقدم إلى أعضاء اللجنة الانتخابية لتقييمها وتحديد ما إذا كان كل مرشح لبى متطلبات الترشح لرئاسة الفيفا حسب النظام الأساسي ولوائح الفيفا.
وفيما يتعلق بملف ترشيح بيليتي، أوضح البيان أن اللجنة الانتخابية لم تعتمده على ضوء مضمون تقرير فحص النزاهة الخاص به، مضيفاً «لأسباب تتعلق بحماية الحقوق الشخصية، فإن لجنة الانتخابات لن تنشر تفاصيل قرارها».
ويحق لأي مرشح استئناف قرار لجنة الانتخابات حول أهليته بالترشح لدى محكمة التحكيم الرياضي (كاس).
وستواصل اللجنة الإشراف على العملية الانتخابية لضمان توافق كل مرشح مع جميع القوانين المعمول بها في الفيفا.
ويمر الفيفا بحالة من الفوضى الشاملة منذ أواخر مايو الماضي، بعد اعتقال 7 مسؤولين وتوجيه التهمة إلى آخرين من القضاء السويسري بطلب من القضاء الأميركي بتهم فساد وتبييض أموال.
واضطر بلاتر في الثاني من يونيو إلى تقديم استقالته بعد 4 أيام فقط على فوزه برئاسة الفيفا لولاية خامسة على التوالي، بسبب فضائح الفساد المتتالية، ثم حددت اللجنة التنفيذية في الفيفا السادس والعشرين من فبراير 2016 موعدا لإجراء الانتخابات.
ورفض بلاتر التنحي فوراً مصراً على البقاء في منصبه حتى موعد الجمعية العمومية، لكن لجنة الأخلاق أوقفته مع بلاتيني لمدة 90 يوما مؤقتا، فضلاً عن إيقاف الأمين العام السابق للفيفا الفرنسي جيروم فالكه لاتهامه ببيع تذاكر دخول لمباريات مونديال 2014 بطريقة غير مشروعة، وأيضا الكوري الجنوبي مونج جوون تشونغ المرشح السابق لرئاسة الفيفا لمدة 6 سنوات لاتهامه أيضا بمحاولة ترجيح كفة التصويت لبلاده لاستضافة مونديال 2022.
وكان ينظر إلى بلاتيني كأقوى المرشحين لخلافة بلاتر في انتخابات رئاسة الفيفا، لكن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم استبق إغلاق باب الترشيح بالدفع بأمينه العام جياني اينفانتينو، مؤكداً انه يحظى بدعم أعضاء اللجنة التنفيذية، وأنه مؤهل لقيادة الفيفا على طريق الإصلاح لاستعادة نزاهته ومصداقيته».