الاتحاد

الإمارات

سائقو «الأجرة» يطالبون بتوفير مواقف لمركباتهم في مطار الإمارة

سيرات أجرة تعمل على خط المطار الدولي (الاتحاد)

سيرات أجرة تعمل على خط المطار الدولي (الاتحاد)

تحرير الأمير (الشارقة) - شكا سائقو مركبات أجرة تعمل على خط مطار الشارقة الدولي، من الموقف الترابي المخصص لوقوف مركباتهم، والذي يقع بمحاذاة فندق المطار، مشيرين إلى أن هذا الموقف يتسبب في تراكم الغبار والأتربة على مركباتهم، فضلاً عن حدوث أعطال فيها بسبب وقوفهم فيه لساعات طويلة، فضلاً عن الإرهاق والتعب اللذين يلحقان بهم نتيجة انتظارهم دورهم في الشمس الحارقة، مطالبين بتخصيص موقف مرصوف لسياراتهم عوضاً عن الموقف الحالي.
وقال محمد خان “سائق”، إنه وزملاءه تلقوا وعوداً كثيرة بإنهاء هذه المشكلة، ولكن دون جدوى، مشيراً إلى أن الوقوف في الساحة الترابية الحالية ألحق أضراراً عديدة بمركبته التي يعمل عليها، وأدى إلى تعطلها مرات عدة.
وطالب زميله “محمد حسن” بإيجاد حل لهذه المشكلة، مشيراً إلى أنها سببت له حساسية شديدة في الجهاز التنفسي، خصوصاً أنه يجلس في كثير من الأحيان خارج المركبة في انتظار دوره، ما يؤدي إلى استنشاقه الغبار والأتربة، مبرراً ذلك برغبته في تجنب تشغيل المركبة لوقت طويل دون جدوى.
وقال سائق، فضل عدم الكشف عن هويته، إن العمل في هذا المجال بات متعباً جداً من الناحيتين الصحية والنفسية، حيث ازدادت الأعباء على السائقين، وقلت المنافع والأرباح التي تعود عليهم.
وأضاف: “نحن نقضي في الشارع نحو 16 ساعة يومياً، لكن المردود قليل جداً، فهو لا يتجاوز مبلغ 2000 درهم شهرياً، ونتطلع إلى رصف الموقف وتوفير استراحة مكيفة في هذا المكان، نقضي بها الوقت بدلاً من الانتظار في المركبة”.
وقال السائق محمد علي، إنه التحق بعمله الحالي منذ 3 أشهر، وإنه ظن في البداية أن العمل على خط المطار سيكون مجزياً ومريحاً أكثر من قلب المدينة، لكنه اكتشف أنه أكثر صعوبة.
وأضاف أن مشكلات العمل على هذا الخط كثيرة ولا تنتهي، ومن أهمها تعبيد الساحة، وتوفير استراحة للسائقين، وهما الأمران اللذان أسمع من السائقين الآخرين عن حلول قريبة بشأنهما، وذلك منذ التحاقي بالعمل، لكني لم أر شيئاً حتى الآن.
من جانبه، أعلن عبد الله الزري، مدير عام مواصلات الشارقة، عزم المؤسسة تشييد محطة جديدة للنقل الجماعي في مطار الشارقة الدولي، إضافة إلى توفير مواقف لمركبات الأجرة والمرافق الخدمية التابعة لها، لافتاً إلى أن مخططات المشروع جاهزة، وأنه تم تخصيص قطعة أرض مناسبة لإنشاء المحطة، بالتنسيق مع هيئة مطار الشارقة الدولي، وبتكلفة تبلغ نحو 10 ملايين درهم.
وقال إن تشييد المحطة يأتي ضمن خطة المؤسسة في استكمال متطلبات البنية التحتية لمرافق خدمات المواصلات العامة، لضمان تحقيق الأهداف المنشودة للارتقاء بالخدمات المقدمة للجمهور، وتوفير المرافق اللازمة لتهيئة المناخ المناسب للسائقين ليؤدوا عملهم بيسر.
من جانبه، أوضح أحمد الوقاد مدير المشروعات الإنشائية في مواصلات الشارقة، أنه تم اعتماد تخصيص قطعة أرض في مطار الشارقة بمساحة تقارب 11 ألف متر مربع، لإنشاء محطة نموذجية ومتكاملة لانتظار حافلات المواصلات العامة ومركبات الأجرة، تهدف إلى تسهيل حركة المسافرين من وإلى المطار، وزيادة كفاءة وفاعلية الخدمات المقدمة للركاب، وتشتمل على مواقف مظللة، واستراحات مكيفة للسائقين تضم المرافق والخدمات العامة اللازمة كافة، على أن يتم البدء بالأعمال الإنشائية في المحطة مطلع العام المقبل بعد أن يتم طرح المشروع للمناقصة عقب إعداد التصاميم النهائية من الاستشاري المكلف بالمشروع.

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي لأعضاء «الاستشاري»: خدمة المجتمع أولوية