الاتحاد

الرياضي

الدنمارك تعطل الماكينات ودياً

سجل المهاجم الشاب نيكلاس بندتنر هدفا متأخرا ليقود منتخب الدنمارك للفوز على نظيره الالماني بهدف مساء أمس الأول في اللقاء الودي الدولي الذي جمع بينهما واضعا حدا لسلسلة الانتصارات المتتالية لالمانيا منذ بطولة كأس العالم الاخيرة· وسجل بندتنر 19 عاما هدف الدنمارك والمباراة الوحيدة في الدقيقة 81 من المباراة ليلحق الهزيمة بالفريق الالماني الذي افتقد لعنصر الخبرة مع وجود ستة وجوه جديدة بين صفوفه·
التقط بندتنر الذي يلعب بصفوف نادي برمنجهام سيتي الانجليزي على سبيل الاعارة من آرسنال تمريرة عرضية من زميله يسبر جرونكاير مسجلا هدف الفوز للدنمارك ليلحق بألمانيا هزيمتها الاولى تحت قيادة يواكيم لوف الذي قاد المنتخب الالماني إلى سبعة انتصارات وتعادل واحد منذ توليه قيادة الفريق عقب بطولة كأس العالم التي استضافتها ألمانيا الصيف الماضي خلفا للمدرب السابق يورجن كلينسمان·
كما كانت المباراة هي الاولى بالنسبة للمنتخب الالماني التي تنتهي دون أن يسجل الفريق أي أهداف·· ولكن لوف الذي تعمد اللعب أمس بدون تشكيله الاساسي وبقائمة تضم عددا كبيرا من اللاعبين الجدد أكد أنه ليس منرعجا من الهزيمة·· وقال لوف ''إن سلسلة الانتصارات ليست مهمة·· فنحن نود منح اللاعبين الشباب فرصة·· لقد تعلمنا الكثير من هذه المباراة وعرفنا الكثير من اللاعبين بشكل أفضل·· لقد جرى اللاعبون وقاوموا وقدموا كل ما لديهم ولكن الفريق الدنماركي كانت خبرته أكبر بكثير''·
وأضاف لوف ''كانت مباراة مهمة من أجل تطوير مستوى اللاعبين· وكانت تجربة رائعة· قلنا منذ البداية أن الدنماركيين من أفضل عشرة منتخبات· وقد أدينا بشكل جيد أمامهم ولا بأس من الهزيمة على أيديهم''· وجاء هدف بندتنر بعدما كانت ألمانيا قد اقتربت مرتين من التسجيل عن طريق يان شلاودراف والبديل باتريك هيلمز·
وكان هيلمز بالذات سيئ الحظ عندما أضاع فرصتين للتعادل بعد هدف بندتنر عندما ضغط المنتخب الالماني بقوة·
وأدخل لوف تسعة تغييرات بالمنتخب الالماني عن الفريق الذي لعب مباراة البلاد السابقة بالتصفيات الاوروبية المؤهلة لبطولة الامم الاوروبية يورو 2008 عندما فازت ألمانيا على مضيفتها التشيك 2/1 يوم السبت الماضي·
ولم يكن مارتن أولسن مدرب المنتخب الدنماركي سعيدا بهذه التغييرات التي جعلت فريقه الذي نزل المباراة بكامل قوته يواجه فريقا متواضعا نسبيا يضم ثلاثة وجوه جديدة كانت تلعب مباراتها الدولية الاولى قبل انضمام ثلاثة وجوه جديدة أخرى للفريق في الشوط الثاني من المباراة· وقدم روبرت إنكه حارس مرمى نادي هانوفر الالماني مباراة جيدة في أول تمثيل له لبلاده حيث ذاد عن مرماه عدة هجمات خطيرة للمنتخب الدنماركي الذي أضاع فرص عديدة· وتصدى إنكه لضربة رأس من الدنماركي دانييل أجير بعد دقيقة واحدة من بداية المباراة· وفي الضربة الركنية التالية شتت بيوتر تروشوفسكي كرة لبندتنر من على خط المرمى الالماني· واقترب بندتنر لاحقا من تسجيل هدف الدنمارك الاول حيث نجح فريقه في خلق الفرص الافضل في اللقاء· ولكن إنكه تصدى مجددا لهجمة بندتنر الخطيرة·
ووجد الالمان صعوبة بالغة في فرض أسلوب أدائهم على المباراة مع غياب النجوم المخضرمين أمثال قائد الفريق مايكل بالاك وتورستن فرينجز وبيرند شنايدر عن خط وسط الفريق· وكان تورشوفسكي لاعب هامبورج من أبرز لاعبي خط الوسط الالماني الذي ضم وجهين جديدين هما سيمون رولفيز لاعب باير ليفركوزن وروبرتو هيلبرت لاعب شتوتجارت· ولعب شتيفان كيسلينج مهاجم باير ليفركوزن بدلا من كيفين كوراني مع بداية الشوط الثاني من المباراة·
كما لعب كل من جونزالو كاسترو وهيلمز في الشوط الثاني ليصل عدد اللاعبين الجدد في صفوف المنتخب الالماني إلى ستة· واقترب هيلمز لاعب نادي كولون بدوري الدرجة الثانية الالماني من التسجيل بعد نزوله المباراة بدقيقتين في الدقيقة 77 ولكن تسديدته مرت بجوار القائم· وكان توماس سورنسين حارس مرمى الدنمارك قد تصدى قبل ذلك لتسديدة من شلاودراف عقب الهدف الدنماركي· كما تصدى سورنسين حارس أستون فيلا الانجليزي لتسديدة أخرى من هيلمز· بينما وقف الحظ إلى جانب الحارس الدنماركي عندما اصطدمت ضربة رأس من هيلمز بالعارضة·

اقرأ أيضا

ويستوود.. يحلق بـ«الصقر المجنح»