الاتحاد

الرياضي

الأهلي والترجي قمة «نارية» في ذهاب نهائي الأبطال الليلة

الأهلي يستضيف الترجي في قمة القارة السمراء اليوم

الأهلي يستضيف الترجي في قمة القارة السمراء اليوم

يخوض الأهلي المصري حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب (6) والترجي التونسي حامل اللقب اليوم الفصل الأول من المواجهة النارية بينهما في الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم عندما يلتقيان على استاد برج العرب في الإسكندرية. ويلتقي الفريقان في الفصل الثاني (الإياب) في 18 نوفمبر الحالي على استاد رادس في العاصمة تونس.
والجديد في مباراة اليوم أنها ستكون مفتوحة أمام الجماهير بعدما اضطر الأهلي إلى خوض جميع مبارياته البيتية دون جمهور بسبب قرار حكومي، عقب الأحداث المأساوية التي شهدها استاد بورسعيد مطلع العام الحالي والتي خلفت وفاة 72 مشجعاً للنادي الأهلي بعد مباراته أمام المصري البورسعيدي في الدوري المحلي، والتي كانت أيضاً سبباً في توقف النشاط الرياضي في مصر.
وسمحت وزارة الداخلية المصرية للأهلي بطبع 20 ألف تذكرة فقط لحضور المباراة، بيد أن الاتحاد الأفريقي طالب بزيادة العدد أملا في حضور جماهيري كبير. وقال سيد عبد الحفيظ مدير الكرة بالأهلي: “تلقينا خطاباً من الاتحاد الإفريقي يطالب بحضور المزيد من الجماهير للمباراة النهائية”، مضيفاً: “الخطاب يؤكد أن سعة استاد برج العرب 85 ألف متفرج، وهو ما يسمح بحضور أكثر من 20 ألف بتأمين جيد ودون مشاكل”.
وهي المرة التاسعة التي يبلغ فيها الأهلي الدور النهائي للمسابقة القارية والأولى منذ 2008 بعد أن خرج في 2009 من الدور الثالث على يد كانو بيلارز النيجيري وفي 2010 من نصف النهائي على يد الترجي التونسي، وفي 2011 من الدور ربع النهائي.
أما الترجي، فبلغه للمرة الثالثة على التوالي والسادسة في تاريخه (توج باللقب عامي 1994 و2011 وخسر نهائي 1999 و2000 و2010). وسيكون الدور النهائي عربياً مئة بالمئة للمرة الثانية على التوالي بعدما توج الترجي على حساب الوداد البيضاوي المغربي الموسم الماضي، والعاشرة في تاريخ المسابقة بينها 5 مرات بين أندية تونسية ومصرية بعد الترجي والزمالك عام 1994 (صفر- صفر في القاهرة و3- 1 في تونس) والأهلي والنجم الساحلي عامي 2005 (صفر- صفر في سوسة و3- صفر في القاهرة) و2007 (صفر- صفر في سوسة و1- 3 في القاهرة) والأهلي والصفاقسي عام 2006 (صفر - صفر في القاهرة و1- صفر في رادس).
والتقى الفريقان 10 مرات حتى الآن في المسابقة القارية، وكان الفوز حليف الترجي 3 مرات مقابل مرتين للأهلي و5 تعادلات. وكانت بداية مواجهات الفريقين في الدور ثمن النهائي لمسابقة بطولة أفريقيا للأندية البطلة (المسمى القديم لدوري أبطال أفريقيا) عام 1990 حيث تعادلا ذهاباً وإياباً وفاز الترجي بركلات الترجيح.
وبعد غياب 11 عاماً تكررت المواجهة بين الفريقين في نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، وتعادلا في القاهرة دون أهداف وفي تونس بهدف لكل منهما، ليثأر الأهلي من الترجي لتسجيله خارج القواعد. والتقى الفريقان مرة أخرى في دور المجموعات عام 2007، وفاز الأهلي 3- صفر بالقاهرة، ورد الترجي 1- صفر في مباراة الإياب التي لم تكن مؤثرة للطرفي، حيث تصدر الأهلي المجموعة في حين ودع الترجي البطولة. وتجددت المواجهة بين الفريقين في نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا 2010 وفاز الأهلي 2- 1 في القاهرة، ورد الترجي 1- صفر في تونس وتأهل إلى الدور النهائي حيث خسره أمام مازيمبي الكونغولي الديموقراطي. والتقى الفريقان للمرة الأخيرة العام الماضي في دور المجموعات، ففاز الترجي 1- صفر ذهابا في تونس، وتعادلا 1-1 إياباً في القاهرة، فتأهل الترجي إلى دور الأربعة ثم النهائي، حيث توج باللقب على حساب الوداد البيضاوي، فيما خرج الفريق القاهري خالي الوفاض من ربع النهائي.
ويسعى الأهلي إلى مواصلة عقدته للأندية التونسية، حيث توج بلقبين على حسابها علماً بأنه أحرز 3 ألقاب في المسابقة على حساب أندية عربية بعد لقبه عام 1987 على الهلال السوداني. واستعد الأهلي الطامح إلى لقبه السابع، جيداً للمباراة وبعناصره كافة التي يعقد عليها آمالاً كبيرة خصوصاً صاحبة الخبرة في مقدمتها القائد حسام غالي ووائل جمعة ومحمد أبو تريكة ومحمد بركات وأحمد السيد وأحمد فتحي وسيد معوض وعماد متعب إلى جانب الواعدين عبدالله السعيد وحسام عاشور ووليد سليمان والسيد حمدي وشهاب الدين أحمد.
وخاض الأهلي مباراة ودية أمام وادي دجلة، وهي سياسة اتبعها طيلة مشواره في المسابقة بسبب غياب مباريات الدوري والكأس المحليين، وهو يأمل في استغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق نتيجة إيجابية يؤمن بها مباراة الإياب، وبالتالي الظفر باللقب وضمان بطاقة المشاركة في كأس العالم للأندية للمرة الرابعة في تاريخه وإنقاذ موسمه من الجانبين المالي والتاريخي في ظل إلغاء البطولات المحلية.
وقال مدرب الأهلي حسام البدري: “البطولة لها طابع خاض بالنظر إلى الظروف التي عشناها ونعيشها في الوقت الراهن، وكل ذلك يجعلنا نتشبث بالتتويج”.
وأضاف: “المباراة الأولى مهمة للفريقين، وبالتالي سيسعى كل منهما إلى الفوز بها، نحن نرغب في تحقيق نتيجة إيجابية لتأمين مباراة العودة، والأمر ذاته بالنسبة إلى الترجي، وبالتالي فان المباراة صعبة، لكن تركيزنا هو تقديم مباراة جيدة وتحقيق الفوز بنتيجة تسهل علينا الأمور إيابا”، مشيراً إلى “أن الجماهير ستكون الوقود والدافع الكبير للاعبين والفريق”. وأردف قائلاً: “الترجي فريق كبير ولديه فرديات في المستوى، سنعمل على احترام نقاط قوته واستغلال نقاط ضعفه”.
وكشف الترجي عن غياب المساكني بسبب خضوعه لجراحة لاستئصال الزائدة الدودية والتي تستلزم راحة سبعة أيام.
وكان نبيل معلول المدير الفني للترجي التونسي أكد أن المساكني سيكون أساسياً أمام الأهلي رغم حصوله على إنذار، مضيفاً أنه لن يهتم بفكرة حصول المساكني على إنذار والتخوف من حصوله على بطاقة صفراء أخرى تحرمه من إياب النهائي وسيدفع به من بداية المباراة. بيد أن الرياح جرت بما لا تشتهيه سفن معلول الذي يدخل اللقاء بخمسة لاعبين مهددين بالغياب عن مباراة الإياب في حال حصولهم على بطاقة صفراء.
وأكد معلول أنه مستعد لمواجهة الأهلي ودخول التاريخ من خلال الفوز باللقب الإفريقي للمرة الثانية على التوالي. وأضاف أن “مباراة الفريقين تعتبر مباراة ديربي، وأنا أجيد التعامل جيداً مع هذه النوعية من المباريات، خاصة أننا نجحنا في إقصاء الأهلي العام الماضي”. وتابع: “البدري يعرف جيداً كل لاعبي الترجي تماما، وربما التشكيل المتوقع، وأنا أعرف أيضاً كل لاعبي الأهلي”، مشيراً إلى أن “الأهلي فريق متجانس ويملك لاعبين مميزين أصحاب خبرة كبيرة، خاصة في البطولات الإفريقية أمثال محمد أبو تريكة، ومحمد ناجي “جدو”، وعماد متعب، وهم يستطيعون إحداث الفارق في أي وقت”.
من جهته، أكد لاعب الوسط الدولي حسين الراقد أن فريقه سيذهب إلى الإسكندرية من أجل الفوز، وقال الترجي يملك كل العوامل من اجل النجاح في هذه المقابلة المرتقبة بفضل ما يملكه من خبرة وما يحدو اللاعبين من عزم كبيرة للمحافظة على اللقب القاري وإهدائه من جديد لجمهور الأحمر والأصفر”.

طاقم تحكيم جزائري لإدارة اللقاء
القاهرة (د ب أ) - وصل إلى القاهرة أمس الأول، طاقم تحكيم جزائري بقيادة الحكم الدولي جمال حيمودي قادما من الجزائر، لإدارة مباراة الأهلي المصري والترجي التونسي في ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا، والتي تقام اليوم باستاد برج العرب بالإسكندرية. وصرحت مصادر مسؤولة بمطار القاهرة: “وصل طاقم التحكيم والمكون من أربعة حكام علي الطائرة الجزائرية القادمة من الجزائر، حيث تم إنهاء إجراءات وصولهم بصحبة مندوب من اتحاد الكرة وتم نقلهم إلى الإسكندرية”.
يذكر أن النادي الأهلي قد أعرب عن قلقه لاختيار حيمودي لإدارة المباراة بسبب تخوف الجهاز الفني من أخطاء الحكم الجزائري، الذي كان قد احتسب ضربة جزاء غير صحيحة لفريق تشيلسي الغاني حين أدار مباراة الأهلي مع الأخير في دور المجموعات.


الأهلي و الترجي تاريخ من البطولات
محيي وردة (القاهرة) - يعد الترجي ضيف مباراة اليوم أحد الكبار في القارة الأفريقية، حيث حقق خمس بطولات بواقع بطولتين لدوري الأبطال بنسختيه عامي “1994، 2011”، ولقب وحيد لبطولة أفريقيا للأندية أبطال الكأس عام 1998، إضافة إلى لقب لكأس السوبر عام 1995، ومثله لكأس الاتحاد الأفريقي عام 1997.
أما الأهلي نادي القرن الأفريقي، فهو صاحب نصيب الأسد من البطولات الأفريقية، حيث فاز بكل مسابقات “الكاف” باستثناء كأس الكونفيدرالية “الاتحاد” سابقاً والتي لاتزال مستعصية على الأندية المصرية، حيث حقق لقب دوري أبطال أفريقيا 6 مرات أعوام 1982، 1987، 2001، 2005، 2006، 2008، و4 بطولات لأبطال الكأس أعوام 1984 و1985 و1986 و1993، فضلًا عن 4 ألقاب لسوبر القارة السمراء أعوام 2002، 2006، 2007.

اقرأ أيضا

«إيرث لايت» ينهي «موجة الجفاف»