الاتحاد

الإمارات

398 ضابطاً يستهلون مشوار خدمة الوطن اليوم

أبوظبي (الاتحاد) - تحتفل كلية الشرطة اليوم، بتخريج الدفعة الـ 24 من مرشحي الضباط ودورة الجامعيين الرابعة والعشرين، ودورة الجامعيات الثامنة والدفعة الأولى من حملة الماجستير، في كلية الشرطة بأبوظبي.
وقال العقيد سيف علي الكتبي مدير عام كلية الشرطة: “إن إجمالي عدد الخريجين بلغ 398 خريجاً وخريجة، بينهم 155 طالباً مرشحاً و205 من الطلبة الجامعيين، و5 من الجامعيات، و29 من طلاب الدفعة الأولى من حملة الماجستير، موضحاً أن من بين الخريجين من الطلبة المرشحين 10 طلاب من خمس دول عربية شقيقة، وهم طالب من دولة الكويت و3 طلاب من دولة قطر؛ وطالبان من المملكة الأردنية الهاشمية، وطالبان من الجمهورية اليمنية وطالبان من دولة فلسطين”.
وقال، إن كلية الشرطة تحتل مكانة مرموقة ومتقدمة على مستوى المنطقة العربية، فالكلية أصبحت إحدى المؤسسات الأكاديمية الرائدة شرطياً وقانونياً بما تضم من كوادر علمية مؤهلة ومدربين مهنيين متخصصين؛ حتى باتت الكلية أحد أهم الروافد الأكاديمية المهمة لخدمة الدولة، والدول الشقيقة، وهذه المنزلة للكلية تدفعنا للأمام لبذل المزيد من الجهود للارتقاء بالعملية التدريبية إلى أعلى المستويات.
وأضاف أن كلية الشرطة بأبوظبي لها مكانة متفردة بين جميع الكليات الأمنية، لما تمتلك من منظومة تعليم وتدريب متكاملة؛ وتنطلق لتحقيق رسالتها من خلال استراتيجية مدروسة وخطة علمية متطورة تسهم من خلالها في النهضة الحضارية الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.
وأكد المتفوقون من الخريجين أن العمل بالسلك الشرطي واجب وشرف وتضحية، معربين عن عميق سرورهم وفرحهم بهذا الإنجاز والتفوق، ليشاركوا مع إخوانهم من عناصر الشرطة في المحافظة على المنجزات والمكتسبات الوطنية التي تحققت على أرض الدولة، وثمنوا عالياً الجهود الكبيرة والرعاية الحثيثة التي قدمها لهم المسؤولون في كلية الشرطة، وأعضاء هيئتي التدريس والتدريب، طوال فترة الدراسة.
وقال الطالب الجامعي الشيخ سلطان بن سعيد بن محمد آل نهيان قائد الاستعراض: “إنه حقق رغبته بالتحاقه بكلية الشرطة بعد تخرجه” مشيراً إلى أن خدمة الوطن تمثل شرفاً كبيراً، خصوصاً في المجال الشرطي للحفاظ على مسيرة الأمن والأمان والاستقرار، وقدَم التهنئة لزملائه الخريجين ودعاهم إلى السعي الدائم لتطوير مهاراتهم وتطبيق ما تعلموه على الواقع العملي والسعي دائماً إلى التميز والتفوق
وتحدث الأول في المجموع العام والأول في الكفاءة القيادية والمسلك، والأول في التطبيق المهني الطالب المرشح عبد الله عبيد خليفة عبيد الشامسي، قائلا: “إنني تمكنت بفضل من الله تعالى وتوفيقه في المقام الأول، ثم توجيهات والدي وأسرتي، أن أحقق هذا الإنجاز والتفوق، وقد وضعت منذ دخولي الكلية هدفاً لتحقيقه وهو نيل أعلى المراتب واستطعت بالعزيمة والجد والاجتهاد أن أحقق ما أصبو إليه، وكان لإدارة الكلية وأعضاء هيئتي التدريس والتدريب دور محوري في مساندتي وحثي على التفوق”.
وقال زميله الثاني في المجموع العام؛ الثاني في المجموع العام، والأول في العلوم الأكاديمية، الطالب المرشح عمر محمد إبراهيم كاسين الطنيجي إنه عقد العزم على التفوق والتميز منذ اليوم الأول لدخوله كلية الشرطة، مشيراً إلى أنه لقي دعماً كبيراً وتشجيعاً متواصلاً من الأهل كانا سبباً مهماً في حصوله على هذا المركز المتقدم على الدفعة.
إلى ذلك، قال الثالث في المجموع العام، الطالب المرشح سيف عبيد عبد الله عمير الكتبي إنه منذ دخوله الكلية في الأيام الأولى، وجد جواً من المنافسة الشريفة بين زملائه وسعي كل منهم لتحقيق المراكز المتقدمة؛ وأكد الأول في الأسلحة والرماية، الطالب المرشح خالد سلطان حمد راشد الكتبي، أن التفوق يأتي هبة ومنحة ربانية يستحقها من يسعى لها بالعزيمة والإصرار والجد والاجتهاد، متوجهاً بالشكر والتقدير والثناء إلى كل من أسهم في تدريبه وتعليمه وتطوير قدراته وإمكانياته منذ ولوجه الكلية، وحتى تخرجه فيها، مؤكداً أن كلية الشرطة هي إحدى الأدوات الفاعلة بوزارة الداخلية؛ وهي المصنع الحقيقي للرجال، وشاركه الرأي، الأول في الرياضة، الطالب المرشح خالد راشد سعيد خلفان الحساني، الذي أكد أن تفوقه يرجع إلى مواظبته على التدريبات داخل الكلية وخارجها، واستفادته بشكل جيد وصحيح خلال الحصص التدريبية المقررة في المنهج التدريبي، مشيراً إلى أن التفوق كان هدفاً يسعى إليه وكله ثقة بقدراته على أن يحقق هذا الإنجاز، ويأملان تكون أن حياته العملية مليئة بالإنجازات.
وأشار الأول في التدريب الخاص، الطالب المرشح يوسف مبخوت سليمان قضعان المنهالي، إلى أن لديه رغبة جامحة كزملائه في بذل كل غال ونفيس من أجل الوطن ورفعته، لافتاً إلى أنه كان مصراً على تحقيق التفوق والتميز منذ أول التحاقه بالكلية.
أما الطالب الجامعي حمد أحمد محمد عبدالله الزيودي، الحاصل على المركز الأول في المجموع العام، والأول في التدريب العسكري من دفعة الجامعيين، فقال إنه حقق طموحه بالتحاقه بكلية الشرطة بعد انتهائه من دراسته الجامعية، مشيراً إلى أن خدمة الدولة تمثل شرفاً كبيراً، وتزداد المسؤولية الملقاة على الشخص الذي يعمل في المجال الشرطي للحفاظ على مسيرة الأمن والأمان والاستقرار.

اقرأ أيضا

خليفة يهنئ رئيس كازاخستان الجديد