الاتحاد

الرياضي

بيراك يهزم ترافيس في وزن المفتوح لـ «محاربي أبوظبي القتالية»

مباريات البطولة شهدت مواجهات قوية بين المقاتلين

مباريات البطولة شهدت مواجهات قوية بين المقاتلين

فاز الكرواتي مارو بيراك على الأميركي ترافيس وييف في مباراة الوزن المفتوح لبطولة محاربي أبوظبي القتالية، التي أقيمت أمس الأول في أرض المعارض، ضمن 9 مواجهات بين أبطال العالم في الفنون القتالية التي تجمع بين كل الرياضات القتالية القاسية في آن واحد، من ملاكمة ومصارعة وتايكوتاندو وكيك بوكسينج، وهي شبيهة كثيراً بلعبة الجوجيتسو التي أصبحت أبوظبي قبلتها الرئيسية في العالم.
واستغرقت مباراة بيراك وترافيس 20 دقيقة موزعة على ثلاث جولات، وجاءت مثيرة من بدايتها حتى النهاية، حيث وقفت الجماهير على أطراف أصابعها تتابع لحظات التفوق، ومهارات الضرب والركل، والطرح، واللكم، والجذب، من اللاعبين، وظلت النتيجة معلقة حتى اللحظة الأخيرة، حيث تأخر إعلانها لمدة 3 دقائق حتى يؤخذ بآراء الحكام الثلاثة، لتخرج المفاجأة التي لم ينتظرها أحد، ويعلن عن فوز الكرواتي مار بيراك في الوقت الذي كان يتوقع فيه الجميع أن يتوج ترافيس بالجائزة، لتشتعل المدرجات صراخاً وصخباً من مشجعي الفنون القتالية سواء الفرحين بفوز بيراك، أو غير السعداء بخسارة ترافيس؛ لأن اللقاء كان متكافئاً، بحيث انتهت المباراة بالنقاط 29 - 28 لصالح بيراك.
وعاشت الجماهير ليلة صاخبة مع البطولة، التي تقام لأول مرة في الإمارات وبمنطقة الشرق الأوسط، ونظمتها لجنة جو جيتسو الإمارات، حيث تولى التنسيق لها ياسر القبيسي منسق عام اللجنة، وسجلت البطولة نجاحاً جماهيرياً مميزاً بحضور كامل العدد في الصالة التي تتسع لـ 3700 متفرج، وتقدم الحضور الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد رئيس مجلس إدارة نادي العين.
الجولة الأولى في مباراة بيراك وترافيس جاءت قوية، وكان بيراك فيها الأكثر مرونة، والأخف حركة، ورغم أن الأميركي وييف طرحه أرضاً خلالها، إلا أنه لم يتمكن من توجيه أي لكمة له، فيما شهدت الجولة الثانية تفوقاً نسبياً لبيراك الذي تمكن من إسقاط منافسه فيها على كتفه ليهز الحلبة نظراً لوزنه الثقيل الذي يتجاوز 107 كجم، لكنه نجح في التخلص من مسكة بيراك، وقام بثبات لتبقى السيطرة متأرجحة بين الطرفين حتي ينتهي وقت الجولة المقدر بـ 5 دقائق.
ومع دخول الطرفين الجولة الأخيرة، تعالت صياحات عشاق القتال في الصالة، فأنصار وييف ينادونه للفوز، وأنصار ترافيس الأمر نفسه، ويحاول ترافيس بكل ما يملك من قوة أن يحقق شيئاً ولو لكمة واحدة علي منافسه، ويتقدم للهجوم طول الوقت، إلا أن الكرواتي لم يمكنه من ذلك حتى حينما سقط على الأرض، لتنتهي الجولة الثالثة، ولا أحد يعلم من صاحب الحظ في الفوز، ويقف اللاعبان على الحلبة في انتظار إعلان البطل، ليعلن بعد عن فوز الكرواتي الذي نجح في إدارة المباراة باستراتيجية الضغط، والسرعة، والهروب الناجح. ومن ناحيته أكد بيراك أنه سعيد بالفوز، وأن توقعاته للفوز كانت قبل اليوم الأخير 50% له ومثلها لمنافسه ترافيس، إلا أنها تراجعت حسب قوله لنسبة أقل بكثير في صباح اليوم الأخير حينما تعرض لإصابة في الأصبع الأكبر لقدمه اليمنى أثناء التدريب، وذهب على أثرها للمستشفى التي أجرت له بعض الإسعافات الأولية، وطالبه الطبيب بالراحة. وقال: واجهت منافساً شرسًا، وتسببت الإصابة التي لحقتني في أن يكون أدائي بطيئاً بعض الشيء، ولكنني اعتبره الفوز الأغلى، نظراً للسيناريو الذي أحاط بي، ونظراً للمنافس القوي الذي واجهته، وأنا هنا أسعد إنسان؛ لأنني اكتسبت جماهير جديدة تعشق اللعبة في منطقة كنت أظن أنها بعيدة كل البعد عن الفنون القتالية. ومن جهتي، أشكر المنظمين على إخراج البطولة بهذا الشكل، وعلي النجاح في الدعاية والإعلان للحدث، الأمر الذي ساهم في هذا الإقبال الجماهيري الكبير، وأشكر كل من شجعوني، وسوف أكون سعيداً بالحضور في أي مرة أخرى توجه لي الدعوة فيها من أبوظبي، ولن أتأخر أبداً لأنني ارتبط بها كثيراً.
وحرص بيراك على القفز من الحلبة للنزول وسط الجماهير، حيث شجعوه وهنأوه علي الفوز، ولم يتركوه يتخذ طريقه للخروج إلى غرفة الملابس إلا بعد ما 25 دقيقة، حيث وقع لهم على الأوتوجرافات، والتقط معه الصور.
وفي المقابل، خرج منافسه ترافيس وييف في صمت وعلامات الدهشة على وجهة رافضاً أن يدلي بأي تصريحات بعد اللقاء، ومتخذاً طريقه في اتجاه غرفة الملابس، ولم يستجيب لنداءات أي من الجماهير التي كانت لديها الرغبة في تهنئته، وتشجيعه لأنه لم يتعرض لخسارة قاسية، وكان نداً قوياً ومرشحاً للفوز حتى اللحظات الأخيرة.
مفاجأة يفجيني
على صعيد آخر، وفي واحدة من أقوى اللقاءات أيضاً ضمن مباريات وزن 77 كجم فجر الأوكراني يفجيني ماتينكو مفاجأة من العيار الثقيل هو الآخر حينما تغلب علي البرازيلي جوز بيليه لاندي بمجموع النقاط، بعد أن كانت كل الترشيحات تصب في مصلحة البرازيلي لاندي، وكان الأكثر إيجابية في الأداء، والأكثر هجوماً علي منافسه على مدار الجولات الثلاث إلا أن يفجيني اعتمد علي إستراتيجية ارهاقه، واستنفاذ قوته، وبالفعل نجحت، فلم يتمكن لاندي من إسقاط منافسه يفجيني علي الأرض طوال الجولات الثلاث علي الأرض، ولم يتمكن من توجيه ضربة مؤثرة له، في حين نجح يفجيني في توجيه بعض الركلات واللكمات الخفيفة السريعة له على فترات وهي التي جعلت النتيجة تصب في مصلحته.
اعتراض لاندي
ورغم التحية المتبادلة بين اللاعبين بعد اللقاء، إلا أن البرازيلي لاندي ذهب إلى رئيس لجنة الحكام، وكان غاضباً، حيث إنه كان يتوقع أن تكون النتيجة في صالحه، وتحدث بصوت عال مع الحكم الأميركي الشهير مكارثي رئيس لجنة الحكام، مؤكداً أنه بالضرورة هناك حطأ في احتساب بعض الركلات، وأن النتيجة الحقيقية كانت لابد أن تخرجه فائزاً بمجموع النقاط، وبفارق مريح، وفي المقابل لم يجيبه الحكم. وفي المواجهة السابعة من بين المواجهات التسع، حقق الياباني كازوموري تاكوتا فوزاً مستحقاً على منافسه الأوكراني أناتولي سافولو في وزن 74 كجم، حيث كان قوياً، وثابتاً على الأرض، وسريعاً في توجيه اللكمات لمنافسه، ورغم أن الجولة الأولى جاءت متكافئة إلا أنه بدأ يتفوق في الجولة الثانية، ونجح في إسقاط أناتولي مرتين، ووجه له أكثر من ضربة مؤثرة في الرأس، حتى بدأ يفقد توازنه، ولم يتمكن اللاعب الأوكراني من استكمال الجولة الثالثة لينهي الحكم المباراة في الدقيقة الرابعة من الجولة الثالثة. وأكد الياباني كازوموري الذي حظي بتشجيع كبير من الجماهير، أنه استمتع بالمشاركة في البطولة، التي تمنى أن تتكرر كل عام، وشكر منافسه الذي تحلى بالروح الرياضية طوال الجولات الثلاث، واعتذر له على أي إصابات مؤثرة، متمنياً أن يلقاه في جولات أخرى، وأوضح أنه عاش لحظات سعيدة في أبوظبي، واستمتع بأجوائها اللطيفة، متمنياً أن يعود لها مرات أخرى.
بريتزا يهزم سيمون
وفي أعنف المواجهات، فاز الألماني بنيامين بريتزا على منافسه الإيطالي الشرس سايمون منساري، وكانت المباراة الأكثر سرعة ومهارة من الطرفين، حيث بالغ الطرفان في توجيه اللكمات والضربات المؤثرة، وفي حتى انتهى الموعد الأصلي للجولات الثلاث دون أن يفقد أيهما توازنه. ورغم أن اللاعب الإيطالي نجح في إسقاط الألماني خارج الحلبة نتيجة ضربة قوية، إلا أن بريتزا نجح في العودة سريعاً، ورد بعدد من اللكمات والضربات السريعة التي أنهت اللقاء لصالحه.
وفاز الروسي ميخايل زاياتس بوزن 93 كجم على البولندي مارتين ايلسبور، وتفوق برغم قصره، حيث سدد العديد من اللكمات على منافسه وكان الأكثر ثباتاً، ونجح في إسقاط منافسه 3 مرات.وفاز لي فاي كوستا على الإيطالي كاوديو كونتي في وزن 84 كجم بالضربة القاضية، حيث عاشت الجماهير لحظات صعبة حينما وجدت اللاعب الإيطالي مختل التوازن بعد ركلات قوية عدة من منافسه، ووجهه مغطى بالدماء، وقد فقد اللاعب الوعي في الجولة الثانية ولم يتمكن من إكمال اللقاء. وأنهى البرازيلي فلافيو سيزمين في مباراته مع الأميركي أندرو نيكولا في ثلاث دقائق و20 ثانية فقط في أسرع مواجهات البطولة، عندما وجه له لكمات عدة لمنافسه، الذي لم يتحمل مجاراته، وسقط على الأرض، لينهي الحكم اللقاء مباشرة دون إعطائه فرصة أخرى.
وفاز الروسي ماجوميد ماجوميدوف على البرازيلي تياجو فيلا، كما فاز الإيطالي ميهايل كازاكو على البرازيلي نيلسون، ولم يتمكن نيلسون من استكمال الوقت الأصلي، حيث أنهى الحكم اللقاء مباشرة بعد تلقيه ضربة عنيفة أخلت توازن نيلسون.

اقرأ أيضا

الكوري لي أول لاعب أصم يفوز بمباراة في بطولة تنس