الرياضي

الاتحاد

تسجيل 21 أجنبياً في «الانتقالات الشتوية» وراء فشل أغلب الصفقات

مبعلي (يسار) انضم إلى صفوف الشباب

مبعلي (يسار) انضم إلى صفوف الشباب

شهدت الفترة الثانية للانتقالات الشتوية رقماً كبيرا في تغييرات قوائم اللاعبين الأجانب بعد أن سجلت 21 لاعباً خلال الفترة التي امتدت من 24 يناير وحتى 21 فبراير الجاري.
وشملت استبدال الأجانب وتسجيل لاعبين جدد في عشرة أندية في دوري المحترفين.
وكان الوحدة وبني ياس الفريقين الوحيدين اللذين حافظا على أجانبهما المسجلين منذ بداية الموسم. وأبرز ما ميز الفترة الثانية للانتقالات تسجيل الظفرة والنصر للاعبين مع فتح الباب ثم تغييرهما في اليوم الأخير وهما الإيطالي ارثر هنريك والروماني ايونت رادا.
كما شهدت الساعات الأخيرة لقيد اللاعبين سباقاً مع الزمن لأكثر من ناد حيث سجل الجزيرة توني والظفرة بابا نداي والنصر اندريه دياز حيث أرسل خطاباً إلى اتحاد الكرة بعد دوام موظفي قسم القيد والتسجيل أخطر فيه الاتحاد باستبدال لاعبه رادا بدياز وأرفق نسخة من عقد اللاعب الجديد الموقع بتاريخ اليوم الأخير من فترة القيد.
ويظهر بصورة واضحة فشل العديد من الصفقات في الدور الأول، وعدم اقتناع أغلب الأندية بأجانبها مما دفعها للتحرك والبحث عن أجانب جدد لتدعيم صفوفها والإسراع بإيجاد اللاعبين المناسبين، خاصة مع اشتداد صراع المنافسة سواء في مقدمة الترتيب بالنسبة لسابق البطولة أو بالنسبة لفرق متذيلة الترتيب والمهددة بالهبوط.
وسجل نادي الوصل مبكراً اللاعبين البرازيلي جوميز والمغربي سفيان العلودي بعد استغنائه عن البنمي بيريز والبرازيلي دوجلاس دوس سانتوس، كما تعاقد نادي الشباب مع الإيراني إيمان مبعلي لاعب النصر سابقاً بديلاً للبحريني حسين بابا كلاعب آسيوي.
وشهدت قائمة نادي عجمان تغييرات جذرية طالت ثلاثة لاعبين في محاولة أخيرة لإنقاذ وضعه وتصحيح مستواه في الدور الثاني حيث تعاقد مع التوجولي محمد عبدالقادر والنيجيري كوبادجي كنيث والعُماني حسين الحضري، كما غير الشارقة بدوره ثلاثة أجانب أيضا حيث ضم الإيراني مزيار أصغر والبرازيلي إيدير سيلفيرا والبرتغالي جواو توماس، وذلك مكان العراقي مصطفى كريم والبرازيلي راموس والبراجواني ايفالدو دياز.
وبدوره ضم النصر محمد نصرتي والروماني ايونت رادا مكان إيمان مبعلي وعلي بوصابون ثم أعادت إدارة النصر مرة أخرى استبدال رادا بالبرازيلي أندريه دياز في الساعات الأخيرة من الانتقالات وذلك بعد فشل اللاعب الروماني وعدم ظهوره بالمستوى المطلوب وأمام حاجة العميد إلى مهاجم يساعد الفريق في الخط الأمامي.
وأعاد النادي الأهلي لاعبه البرازيلي سيزار إلى صفوفه بعد أن استغنى عن خدماته نهاية الموسم الماضي حيث فضلت إدارة الفرسان التعاقد مع لاعب يعرف الفريق ويندمج بسرعة مع أجواء المسابقة.
واتجه نادي الإمارات إلى المدرسة الإيرانية في حيث تعاقد مع الإيرانيين رضا عنايتي وجواد كاظميان بهدف تفعيل خطه الهجومي والخروج من مناطق الخطر بعد قدوم المدرب عيد باروت، مثلما استغنى نادي الظفرة على لاعبيه الفرنسي كينيث اكواجرادو والنيجيري سيسيه وضم الفرنسي توفيق زيرارا الذي سبق وأن لعب مع فارس الغربية إلى جانب الإيطالي ارثر هنريك والذي لم يستمر طويلاً في دورينا حيث شارك لفترة قصيرة وتم أمس الأول استبداله بالسنغالي بابا نداي القادم من الدوري المغربي في الساعات الأخيرة. يذكر أن بعض الفرق بادرت مبكراً بتسجيل أجانب جدد في قائمتها مثل إعادة الجزيرة البرازيلي سوبيس بعد شفائه من الإصابة التي أبعدته عن الدور الأول وتعاقد العين مع الكوري الجنوبي هو لي كلاعب آسيوي.

اقرأ أيضا

سواريز.. «لحظة ألم»!