صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

العاهل السعودي: احتلال العراق غير مشروع

الرياض - علي العمودي:
افتتح الرئيس السوداني عمر البشير مؤتمر القمة العربية التاسع عشر الذي عقد أمس بمركز الملك عبد العزيز الدولي للمؤتمرات بالرياض·ويشارك صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' على رأس وفد دولة الإمارات العربية المتحدة في الجلسة الافتتاحية للقمة·كما يشارك في مؤتمر القمة العربية في دورتها العادية التاسعة عشرة 17 من القادة والرؤساء والملوك ·
وفي كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للقمة استعرض خادم الحرمين الشريفين الأزمات التي يعانيها العرب في العراق وفلسطين ولبنان والسودان، موجهاً اللوم إلى ما أسماه ''التراخي العربي'' في حل هذه الأزمات·
ودعا العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز العرب إلى استعادة التضامن العربي والثقة فما بينهم وتوحيد كلمتهم في مواجهة التحديات التي تواجههم وأعرب العاهل السعودي عن أسفه للواقع الذي تعيشه الأمة العربية والبعيد تماماً عن الروح التي قامت على أساسها الجامعة العربية· وأضاف أن عودة الثقة بين العرب من شأنها أن تثني ''قوى الخارج'' عن رسم ''مستقبل المنطقة''·وقال العاهل السعودي: إن ''أول خطوة في طريق الخلاص هي أن نستعيد الثقة في أنفسنا وفي بعضنا البعض فإذا عادت الثقة عادت معها المصداقية وإذا عادت المصداقية هبت رياح الأمل على الأمة''·وأضاف ''عندها لن نسمح لقوى من خارج المنطقة أن ترسم مستقبل المنطقة ولن يرفع علم على أرض العرب سوى علم العروبة''·
وتابع العاهل السعودي ''انني رغم دواعي اليأس مليء بالأمل ورغم أسباب التشاؤم متمسك بالتفاؤل، ورغم العسر اتطلع الى اليسر''·ودعا الملك عبدالله العرب ''إلى بداية جديدة تتوحد فيها قلوبنا وتلتحم صفوفنا''·
وأوضح الملك عبد الله أن ''دماء العراقيين تسيل في ظل الاحتلال الأجنبي غير الشرعي والطائفية الكريهة'' ما يهدد بحرب أهلية·وقال إن اللوم يقع علينا نحن قادة الأمة العربية، وهذا جعل الأمة تفقد الأمل في مصداقيتنا والأمل في يومها وغدها''· ودعا العرب إلى ''بداية جديدة، ومسيرة لا تتوقف، إلا وقد حققت الأمة أهدافها في الوحدة والرخاء''·
وقال العاهل السعودي: ''في العراق الحبيب تراق الدماء بين الإخوة في ظل احتلال أجنبي غير مشروع''·
وأضاف أن ''الطائفية البغيضة تهدد بحرب أهلية في هذا البلد''·
كما دعا العاهل السعودي إلى رفع الحصار عن الفلسطينيين للسماح لعملية السلام بأن ''تتحرك''·
وقال الملك عبدالله :''أصبح من الضروري إنهاء الحصار الظالم المفروض على الشعب الفلسطيني الشقيق بأقرب فرصة ممكنة''·واعتبر أن رفع الحصار من شأنه أن يتيح ''لعملية السلام أن تتحرك في جو بعيد عن القهر والإكراه على نحو يسمح بنجاحها في تحقيق هدفها المنشود في اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة إنشاء الله''·
وانتقد العاهل السعودي في كلمته ، تحرك المعارضة اللبنانية مشيراً إلى أن ''الفتنة توشك أن تكشر عن أنيابها'' وقال: ''في لبنان الذي كان يضرب به المثل في التعايش والازدهار، يقف الوطن مشلولاً عن الحركة، وتتحول شوارعه الى فنادق وتوشك الفتنة أن تكشر عن أنيابها''·
وكان الرئيس السوداني عمر حسن البشير قد استعرض الأوضاع والتطورات على الساحة العربية وخاصة في فلسطين والعراق ولبنان والصومال والسودان كما تناول التعاون العربي الأفريقي · وأكد أن استقرار المنطقة لن يتم الا بتحقيق السلام الشامل والعادل والدائم بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية·وفيما يتعلق بالأوضاع في لبنان دعا البشير اللبنانيين معارضة وحكومة الى مواصلة الحوار من أجل التوصل إلى حل يجنب لبنان الفتنة والانقسام مشيرا الى أن المبادرة العربية مازالت قادرة على تحقيق الوفاق بين الأطراف اللبنانية·
وبخصوص الأوضاع المتردية في العراق أكد البشير وقوف العرب مع أشقائهم العراقيين في هذه الظروف الحرجة التي يمرون بها ، وحث العراقيين على انتهاج الحوار سبيلاً لحل الخلافات والمحافظة على وحدة واستقرار العراق· وقال: إن الخروج من دوامة العنف الطائفي ومعالجة الأوضاع الأمنية المتدهورة لن يكون من خلال الخطط الأمنية بل من خلال الحوار السياسي وحل الميلشيات العسكرية وتعزيز المواطنة وتوزيع الثروات بشكل عادل·
وفيما يتعلق بالأزمة القائمة في اقليم دار فور قال البشير: إن توقيع اتفاقية أبوجا تمثل نقلة كبيرة باتجاه عودة الأوضاع إلى طريقها الصحيح لتحقيق السلام مشيراً إلى أن أطرافاً خارجية تسعى إلى تأجيج الأوضاع في دارفور رغم سعي الحكومة السودانية إلى إجراء حوار وتوقيع اتفاقات مع كافة الأطراف في الإقليم المضطرب الواقع غربي السودان·
وجدد البشير عدم سعي بلاده لأي مواجهة مع المجتمع الدولي مشدداً على ضرورة الحل الأفريقي للأزمة في دارفور من خلال مجلس السلم والأمن الأفريقي داعياً الأمم المتحدة الى رعاية الحوار ومرحباً بأي جهد للمنظمة الدولية لتحقيق السلم والتوصل إلى حل للأزمة في دارفور· وطالب الدول العربية بتمويل قوات الاتحاد الأفريقي في دارفور لتقوم بدورها في حفظ السلام·
اما بالنسبة للأوضاع في الصومال دعا البشير إلى استمرار مساعي السلام الشامل واشراك جميع الصوماليين لإنهاء الأزمة·وطالب بتعزيز التعاون العربي الأفريقي داعياً الدول العربية إلى وضع برنامج شراكة استراتيجية مع أفريقيا·