الاتحاد

دنيا

المكوك «أتلانتيس» يستقر في متحف على غرار «ديسكفري» و«انديفور »

واشنطن (ا ف ب) - استقر مكوك الفضاء الأميركي أتلانتيس، أمس الأول الجمعة، في مبنى قيد الإنشاء مخصص لزوار مركز كينيدي الفضائي في فلوريدا، ليصبح المكوك الثالث بعد ديسكفري وانديفور الذي يعرض في متحف.
وكان اتلانتيس قد أجرى رحلته الأخيرة في مدار الأرض في يوليو 2011، وكانت هذه الرحلة خاتمة برنامج المكوكات الفضائية الذي انطلق قبل ثلاثين عاماً.
ونقل المكوك إلى محطته الأخيرة على متن عربة ذات 76 عجلة. وقد أقيمت عدة احتفالات في مواقع متعددة بمناسبة مرور المكوك.
وقال رائد الفضاء كريس فرجوسن، الذي كان على رأس الفريق الذي تولى آخر رحلة للمكوك أتلانتيس “أعتقد أن برنامج مكوكات الفضاء كان مغامرة كبيرة، وأن هذا الجزء الصغير يشكل نوعاً من الخاتمة”.
يذكر أن الموقع الذي وضع فيه المكوك لم يكتمل بناؤه بعد، إذ انتهى بناء ثلاثة جدران من أصل أربعة، بالإضافة إلى السقف. ومن المقرر أن تستأنف الآن عملية البناء حول المكوك.
ويتوقع أن يفتح هذا المتحف أبوابه في يوليو 2013. وبذلك تكون كل مكوكات الفضاء الأميركية قد انتقلت إلى المتاحف. فالمكوك ديسكوفري معروض في مركز تابع للمتحف الوطني للجو والفضاء قرب واشنطن. والمكوك انديفور استقر أخيراً في مركز العلوم في كاليفورنيا في لوس أنجلوس.
وقد شهد برنامج المكوكات الأميركية أحداثاً مأسوية، إذ تحطم مكوكان في الجو وعلى متنهما 14 رائد فضاء. فقد انفجر المكوك تشالنجر في العام 1986 بعيد إقلاعه، وانفجر المكوك كولومبيا أثناء عودته إلى الأرض ودخوله الغلاف الجوي في فبراير 2003.
ويستعد مركز كينيدي الفضائي لاستقبال منصة الإطلاق الثقيلة والكبسولة الفضائية الأميركية الجديدة المخصصة لنقل الرواد إلى ما بعد محطة الفضاء الدولية التي ترتفع 402 كيلومتر عن سطح الأرض.

اقرأ أيضا