صحيفة الاتحاد

الإمارات

مجلس أبوظبي للتعليم يبحث احتياجات المدارس النموذجية

السيد سلامة:
بحث سعادة مبارك الشامسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم مع مديري ومديرات المدارس النموذجية في أبوظبي استراتيجية العمل للعام الدراسي المقبل، حيث يعتزم المجلس تطبيق برامج تنفيذية للنهوض بهذه المدارس والارتقاء بمستويات الطلبة والتدريس بها، بالإضافة إلى تزويدها بأحدث الأجهزة والمختبرات العلمية والتدريبية وغيرها من مستلزمات العملية التعليمية التي تعزز من ريادة هذه المدارس ونموذجها المتميز الذي انطلق في إمارة أبوظبي قبل أكثر من 12 عاما من خلال تأسيس أول مدرسة نموذجية في منطقة أبوظبي التعليمية·
وأدار الشامسي حوارا مفتوحا مع مديري ومديرات المدارس في المناطق التعليمية في أبوظبي والعين والغربية، حيث أبدى بعضهم ملاحظات حول خطة تطوير المدارس النموذجية منها: عدم السماح باستمرار الطلبة الذين يحصلون على معدل أقل من 70% في المدارس النموذجية وتحويلهم إلى المدارس الأخرى لإفساح المجال لغيرهم من الطلبة المتميزين بالالتحاق بتلك المدارس، كما طالبوا بإلغاء الترفيع التلقائي للطلبة والذي اعتبروه أحد الأسباب الرئيسية في تدني المخرجات التعليمية في بعض هذه المدارس والاهتمام بتدريب الكوادر الإدارية والتدريسية بتلك المدارس وضرورة إعادة النظر في ساعات اليوم الدراسي وطريقة اختيار المعلمين وصرف المكافآت المالية لهم·
وأكد الشامسي أن المجلس بصدد وضع خطة تطوير شاملة لتحسين المخرجات التعليمية في المدارس النموذجية بإمارة أبوظبي بتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبى للتعليم، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، وذلك ضمن استراتيجية تطوير التعليم في إمارة أبوظبي، مؤكداً على أهمية دور مدير المدرسة في إنجاح هذه الخطة كقائد للمدرسة وما يتوقعه المجلس من مديري ومديرات المدارس خلال المرحلة المقبلة من أداء يواكب طموحات المجلس في إحداث نقلة نوعية في قطاع المدارس النموذجية في الإمارة· وأوضح سعادته خلال اللقاء بأن هذه الخطة تقوم على دراسة واقع تلك المدارس والوقوف على نقاط الضعف في مخرجاتها التعليمية ووضع الحلول الناجعة لها والاستفادة من الإمكانيات المتوفرة فيها للوصول بالمستوى التحصيلي لطلابها إلى أرقى المستويات،
وقال إنه سيتم خلال الأسابيع المقبلة عقد لقاءات مع إدارات المدارس في المناطق التعليمية الثلاث لمناقشة كل ما يخص العملية التعليمية في المدارس النموذجية من مواد دراسية وكتب وبرامج ولوائح وتقييم، وكيفية تطبيق معاييرالجودة ومعايير المجلس لتطوير تلك المدارس وصولاً بها إلى أعلى المستويات·
وأكد حرص المجلس التعرف على كافة الصعوبات التي تواجه المدارس ضمن اختصاصاته التي خولها قرار تحويل إدارة وإشراف المدارس النموذجية لمجلس أبوظبي للتعليم اعتباراً من شهر يوليو القادم·
ومن جانبهم أعرب مديرو ومديرات المدارس عن خالص العرفان للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم على جهود سموه المتواصلة ورعايته الكريمة لمسيرة التعليم في إمارة أبوظبي وعن شكرهم لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس المجلس على متابعة سموه المستمرة لمشاريع تطوير التعليم وتهيئة كافة السبل لإنجاحها·
عرض مديرو ومديرات المدارس خلال اللقاء العديد من الملاحظات التي يرون أنها الأسباب الحقيقية التي حالت دون تحقيق المستوى المطلوب من المخرجات التعليمية بمدارسهم، كما قدموا مقترحاتهم لمعالجة تلك الملاحظات ومنها وجود شريحة من الطلاب متدنيي المستوى نتيجة لأسلوب الترفيع التلقائي المتبع ووجود نقص في بعض التجهيزات والمختبرات·
كما أشاروا إلى نقطة هامة تتعلق بنقص عدد المدارس في بعض المناطق، والتي يمكنها استيعاب الطلبة في المراحل التعليمية والصفوف الأعلى وعدم وجود حوافز للعاملين في المدارس، وعدم وجود الدعم المادي الكافي للمشاريع التربوية المتميزة في الميدان· وأكد مدير عام المجلس في نهاية اللقاء حرص المجلس على تدارس هذه الملاحظات والاهتمام بها وتوفير كل ما من شأنه تحقيق النجاح المطلوب للمدارس النموذجية·
وقدم جيف تيرنر محاضرة خلال اللقاء بعنوان ''القيادة التعليمية'' تناول فيها دور مدير المدرسة في قيادة مدرسته إلى تحقيق النجاح المطلوب· يذكر أن عدد المدارس النموذجية في المناطق التعليمية الثلاث 25 مدرسة بينها 18 للذكور و7 للإناث يدرس فيها 12560 طالباً وطالبة بينهم 3518 أنثى و9042 ذكرا·