الاتحاد

عربي ودولي

الجوع يُنسي اللاجئين الخوف في مخيمات الروهينجيا

أطفال من مسلمي الروهينجيا في مخيم  في سيتوي عاصمة ولاية راخين وقد بدا عليهم الهزال نتيجة سوء التغذية (أ ف ب)?

أطفال من مسلمي الروهينجيا في مخيم في سيتوي عاصمة ولاية راخين وقد بدا عليهم الهزال نتيجة سوء التغذية (أ ف ب)?

سيتوي، بورما (أ ف ب) - يوماً بعد يوم، يتزايد عدد اللاجئين في مخيمات غرب بورما التي يصلون إليها وهم يحملون قلقهم بدون غذاء أو مياه أو أدوية هرباً من أعمال العنف التي يشهدها بلدهم. وتلوح بوادر كارثة إنسانية بينما أعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أن 110 آلاف شخص نزحوا منذ أعمال العنف الأولى في يونيو بين البوذيين والمسلمين في ولاية راخين على الحدود مع بنجلاديش. وقد فرَّ ثلث هؤلاء خلال مواجهات الأيام الأخيرة. ومعظم النازحين من أقلية الروهينجيا المسلمة المحرومة من المواطنة والتي تعتبرها الأمم المتحدة من الأقليات الأكثر اضطهاداً في العالم، بينما ينظر إليها كثير من البورميين نظرة عدائية ولا تعترف بها السلطات كأقلية.
وحتى أفراد اتنية الراخين البوذية الذين يتمتعون بحرية الحركة، جائعون. وقالت بي ماثين التي تنتمي إلى الراخين ونزحت لتلجأ إلى دير بوذي “ليس لدينا ما يكفي لنأكل”. وأضافت إن “المسؤول أعطانا إناء من الأرز لكن ليس لدينا أوان ولا أطباق. ليس لدينا أي شيء. كل ما نحاول أن نفعله الآن هو البقاء”.
وقالت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة إن الوضع يمكن أن يتفاقم وأعلنت هذا الأسبوع أن “المخيمات المكتظة أصلاً تجاوزت قدراتها في المكان والإيواء والتموين الأساسي مثل الغذاء والمياه”. وأضافت إن “أسعار المواد الغذائية تضاعفت في المنطقة وليس هناك عدد كاف من الأطباء لمعالجة المرضى أو الجرحى”.
وفي مخيمات الروهينجيا يعم البؤس. وبعد عقود من أشكال مختلفة من الاضطهاد وقيود في قطاعي الصحة والتعليم، جاءت أعمال العنف الأخيرة لتنسف كل أمل. وقالت منظمة “ريفيوجيز انترناشيونال” إن ربع الأطفال في مخيمات النازحين كانوا يعانون من نقص في التغذية قبل أعمال العنف الأخيرة. وأضافت الباحثة في هذه المنظمة غير الحكومية ميلاني تاف إن “الظروف في المخيمات سيئة إن لم تكن أسوأ من تلك الموجودة في شرق الكونجو”. وتابعت إن “معدل الإصابات بسوء التغذية بين الأطفال مخيفة.. إذا لم تصل المساعدة الإضافية بسرعة فستسجل حالات وفاة كان يمكن تجنبها”. وفي عدد من القرى المعزولة يعيش عشرات الآلاف من الروهينجيا الآخرين في ظروف بائسة بينما يمكن أن تشهد المنطقة في أي لحظة انفجاراً جديداً لأعمال العنف وبالتالي نزوحاً جديداً إلى المخيمات المكتظة أصلاً.
وبمعزل عن الغذاء والماء، تهتم المنظمات غير الحكومية بالصدمة النفسية الهائلة التي يعاني منها النازحون. وقالت الموظفة في الصليب الأحمر موي ثادار “فقدوا بيوتهم في الحرائق ولا يمكن ترك الأطفال من دون مراقبة كما كان الأمر من قبل لذلك يعانون من اكتئاب”.
ولا يبدو المستقبل أفضل. فبعد عقود من العيش معاً على الرغم من الأحكام المسبقة والعنصرية، لم يعد الراخين والروهينجيا قادرين على التعايش معاً. وقد أصبح الراخين يفصحون أكثر فأكثر عن رغبتهم في رحيل الذين يعتبرونهم مهاجرين غير شرعيين وإن كان وجودهم في المنطقة يعود إلى ثلاثة أجيال. وقالت ميلاني تاف “اليوم لا أمل إطلاقاً للروهينجيا.. رفضتهم عدة دول وعاشوا معاناة في كل مكان”، داعية الأسرة الدولية إلى اتباع سياسة أكثر التزاماً وتجانساً.
وقبالة سواحل سيتوي عاصمة ولاية راخين تنتظر مراكب حلول الليل للفرار. لكنها لا تصل إلى هدفها دائماً. فقد فقد 130 من الروهينجيا منذ غرق سفينة كانت تحاول الأحد الوصول إلى ماليزيا التي أصبحت آخر ملاذ لهؤلاء منذ أن بدأت بنجلاديش بطردهم. وحاولت عشرات المراكب الأخرى التي تقل نازحين من مناطق ضربتها أعمال العنف، أن ترسو في سيتوي مطلع الأسبوع لكن السلطات لم تسمح لها بذلك. وقال أحد النازحين المسلمين الذي فقد كل شيء إن “الإنسان يحتاج إلى مكان للنوم والأكل”. وأضاف “إذا كنت لا تستطيع الأكل والنوم فهذا أسوأ من الموت”.

اقرأ أيضا