الاتحاد

الإمارات

«الصحة» تشترط موافقتها لعمل الأطباء في أكثر من مستشفى

الشارقة (وام) - بحث الدكتور أمين حسين الأميري وكيل الوزارة المساعد لشؤون الممارسات الطبية والتراخيص، مع مديري المستشفيات الخاصة في الشارقة والمناطق الشمالية، التحديات التي تواجه الشراكة المجتمعية بين الطرفين، وسبل الارتقاء بالخدمات الطبية والصحية المقدمة للمراجعين وتشجيع فرص الاستثمار في القطاع الصحي الخاص.
ولفت الأميري إلى أن الاجتماع ركز على أهمية تشجيع الاستثمار في القطاع الصحي الخاص بالدولة من خلال تشجيع المستشفيات التخصصية والتخصصات الطبية النادرة، وتبادل الخبرات بين المستشفيات الخاصة، مشيراً إلى إمكانية أن يعمل الطبيب في اثنين من المستشفيات الخاصة بعد موافقة جهة العمل الأصلية، ووزارة الصحة، وذلك بهدف التسهيل على الجميع وتوفير التخصصات والخدمات بشكل أوسع بين المستشفيات الخاصة لمختلف الحالات المرضية.
وأكد الدكتور الأميري حرص الوزارة على مد جسور التواصل بين كافة مقدمي الخدمات الطبية والصحية في الدولة، في إطار تفعيل التواصل والشراكة مع القطاع الخاص لتحقيق الأهداف الوطنية الرامية لتوفير خدمات صحية متنوعة تتمتع بالجودة والتميز وتناسب جميع فئات المجتمع.
حضر الاجتماع الذي يعتبر الثالث من نوعه في مركز خدمات نقل الدم والأبحاث بالشارقة فريق من إدارة التراخيص وأقسام التراخيص الطبية بالمناطق الطبية، وتركز حول كيفية تذليل العقبات التي تواجه القطاع الخاص ودعم وتشجيع الخدمات التي يوفرها للجمهور.
وأشاد الأميري بالدور الذي يقوم به القطاع الخاص في قطاع الصحة ومشاركته الفاعلة وطرحه للمبادرات الهامة والمقترحات المفيدة التي ساهمت في تطوير الأداء والارتقاء بالممارسات المختلفة في القطاع الصحي، مؤكداً حرص الوزارة على التواصل المباشر مع كافة المتعاملين معها والأطراف ذات الصلة والعمل على حل المسائل المرتبطة بأداء عملهم والاستماع لمقترحاتهم لأهميتها في التطوير المستمر لأعمال قطاع الممارسات.
وذكر أنه تم بحث كيفية تشجيع مستشفيات القطاع الخاص لتوفير فرص التدريب المناسبة لأطباء الامتياز في الأقسام الطبية المختلفة بها وذلك لما توفره من تنوع في خدماتها وجودة في كوادرها الفنية، إيماناً من وزارة الصحة بأهمية دور القطاع الخاص في الأنشطة التدريبية.

اقرأ أيضا

برعاية محمد بن زايد.. انطلاق قمة أقدر العالمية في موسكو 29 أغسطس