الاتحاد

الإمارات

بدء تركيب الأرصفة العائمة بميناء «حمرية الشارقة»

خلال تركيب الأرصفة العائمة في ميناء الصيادين بالحمرية (من المصدر)

خلال تركيب الأرصفة العائمة في ميناء الصيادين بالحمرية (من المصدر)

سعيد هلال (أم القيوين) - بدأت وزارة الأشغال العامة، تركيب الأرصفة العائمة الرئيسية، البالغ عددها 4 أرصفة، ويتفرع منها 56 رصيفاً، تستوعب 112 قارباً في ميناء الصيادين الجديد بمنطقة الحمرية بالشارقة، ومن المتوقع الانتهاء منها نهاية نوفمبر الجاري.
ويأتي المشروع الذي تبلغ تكلفته 4 ملايين و500 ألف درهم، ضمن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، لتطوير موانئ الصيادين والبنية التحتية في عدد من مناطق الدولة، بهدف تشجيع الصيادين المواطنين على الاستمرار في مهنة الصيد والمحافظة عليها للأجيال المقبلة.
وأكد سعيد راشد الشعالي رئيس مجلس إدارة شركة المنزل للبيوت والأرصفة العائمة، المنفذة للمشروع، إن الشركة انتهت مؤخراً من تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع التي تتضمن أعمال توسعة وحفر وزيادة عمق خور الحمرية إلى 3 أمتار، وتجهيز الموقع، لكي يتناسب مع متطلبات واحتياجات الصيادين في المنطقة.
وأشار إلى أن أعمال تركيب الأرصفة العائمة تستغرق أسبوعين، حيث تم تثبيتها بالأعمدة، وجار تنفيذ ممشى بالبلاط موصل بالأرصفة يسهل عملية وصول الصيادين إلى قواربهم، مشيراً إلى أن مدة المشروع 7 أشهر، منها 5 أشهر للمرحلة الأولى، وشهران للمرحلة الثانية والأخيرة.
وأضاف أن الميناء سيكون بالقرب من قرية الصيادين، وسوق السمك والخضراوات الجديد، الذي تنفذه بلدية الحمرية حالياً، ويقع على طريق شارع الاتحاد بين عجمان وأم القيوين، مشيراً إلى أن ما يميز موقع الميناء سهولة الوصول إليه، وقربه من المباني الخدمية.
وقال الشعالي إن مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بإنشاء ميناء جديد للصيادين في منطقة الحمرية بالشارقة، تأتي بهدف تشجيع الصيادين المواطنين على التمسك بمهنة الصيد والمحافظة عليها، ليتوارثها الأبناء والأحفاد، كما أن توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بإنشاء قرية للصيادين، جاءت من أجل تخفيف الأعباء المادية عن كاهل الصياد المواطن، وتقديم الخدمات كافة التي يحتاجها في موقع واحد دون أن يتكبد عناء التنقل أو البحث عن تلك الخدمات.
وأوضح أن الميناء الجديد سيسهم في إيجاد حل لمشكلة نقص مواقف القوارب، ويحد من انتشار القوارب على طول خور الحمرية بطريقة غير منتظمة، موضحاً أنه يضم 112 رصيفاً، خصصت لصيادي المنطقة، لافتاً إلى أن الحكومة الرشيدة تبذل جهوداً حثيثة من أجل توفير الدعم الكامل للصيادين المواطنين في مختلف مناطق الدولة، وذلك من خلال إنشاء المشاريع التطويرية التي تصب في مصلحة المواطن، وتسهم في تحسين أوضاعهم الاقتصادية وتوفير الحياة الكريمة لهم.

اقرأ أيضا

"الداخلية" تخرج 51 منتسباً لدبلوم "التسامح"