هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

تواصلت فعاليات شهر الابتكار المقامة في إمارة رأس الخيمة، عبر تنظيم برامج متنوعة ترسخ وتنمي ثقافة الابتكار وتسهم في إبراز دور الجهات والمؤسسات المشاركة بمجال الابتكار والإبداع.
وقال خلف سالم بن عنبر، مدير عام جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية: «إن الجمعية نظمت 5 ورش معرفية، بهدف نشر ثقافة الابتكار والإبداع بين الجمهور».
وأشار إلى أن الجمعية نظمت ورشة مختبر الابتكار بفرع الجمعية المتواجد بمدينة الرمس والتي قدمها الأستاذ محمد الشحي، خبير في التفكير الإبداعي والابتكار، والتي ركزت على إيجاد حلول مبتكرة لمواجهة تحدي فرص العمل.
وأضاف: إن الجمعية ستنظم أيضاً ملتقى أهم الممارسات المبتكرة في العمل التطوعي وذلك بجمعيـة الإمارات للتنميـة الاجتماعية الظيـت، إلى جانب المشاركة ضمن هاكاثون الإمارات. وأكد أن هذه المبادرات والورش تسهم في اكتساب المشاركين الثقافات المعرفية المعنية بمجال الابتكار واكتساب المهارات الجديدة، وتعلم أدواته وتطبيقاته العملية، إضافة إلى إلقاء نظرة لأهم الممارسات العالمية المطبقة، وأهم النتائج التي أسفر عنها هذا التوجه والتي تأتي تماشياً مع توجهات الدولة في تعزيز ثقافة الابتكار.
من جانبها، استعرضت دائرة الخدمات العامة برأس الخيمة أهم إنجازاتها في مجال الابتكار، وذلك على مدار الأعوام الخمسة السابقة، والتي قدمت خلالها عدة مجالات وأصعدة للجمهور المستفيد والعالمين في قطاعاتها.
وقال المهندس أحمد الحمادي، مدير عام دائرة الخدمات العامة: إن الدائرة استعرضت 40 مشروعاً مبتكراً، منها التي تقدم أفضل الخدمات في عمل ومهام الإدارة، إلى جانب غيرها من المشاريع التي يستفيد منها الجمهور بمختلف شرائحه.
وذكر أن الدائرة قدمت عدداً من المشاريع المهمة، منها شاحنة إعادة التدوير المتكاملة التي تسهم في توفيــر التكلفــة التشــغيلية لأعمــال تطهيــر شــبكات الصــرف الصحي، مقارنة بالشــاحنات الاعتيادية بنسبة 45%، وتقليل الوقت اللازم لإتمام تطهير كيلو متر طولي من الشبكات بنسبة 70 % وتقليل عدد الفنيين اللازمين لتشغيل وحدات التطهير من ستة فنيين لثلاثة فقط، وتعزيــز الاســتدامة وتقليــل الأثــر البيئــي لعمليــات التطهيــر، لمــا توفــره هــذه التقنيــة فــي كميــات الوقــود المســتخدمة والانبعاثــات المرتبطــة بهــا.