صحيفة الاتحاد

الرياضي

انتصار الوحدة ولغز الشعب

رغم تواضع المستوى إلا أن الوحدة في النهاية يحقق ماهو مطلوب منه في هذا الوقت من عمر المنافسة، وفي ظل هذه الظروف التي يمر بها الفريق من إصابات وإرهاق بين الدوري والآسيوية، وفي الحقيقة لم نتوقع مفاجأة من الشعب أمام الوحدة باستاد أل نهيان حتى قبل أن تبدأ المباراة نظراً لفارق الإمكانيات وتراجع حالة الشعب منذ بداية الدور الثاني، وفاز أصحاب السعادة بأقل مجهود، وأداء اقل من المتوسط، سواء من النجوم الكبار أوالوجوه الجديدة، المهم في النهاية الاستمرار في المركز الثاني والاحتفاظ بفارق النقطة مع الوصل المتصدر، وإذا كان البعض يلتمس العذر للوحدة بسبب غياب موريتو، وبشير سعيد، وعبدالسلام جمعة، وإصابة صالح المنهالي، وعبدالله سالم أثناء المباراة، فإن المباريات المتبقية لن تعترف بالمبررات، وستكون أكثر شراسة من مباراة الشعب، وشاهدنا هذا الأسبوع ماذا يحدث في القمة والقاع، وأكثر ما يتميز به الوحدة عن بقية الفرق وجود جيل جيد قادر على سد الفراغ، وشاهدنا ذلك في الكثير من المباريات القوية·
وأداء الشعب مازال يمثل أكبر علامة استفهام في دوري الإمارات، فهذا الفريق وقبل جولة واحدة من نهاية الدور الأول كان مرشحاً للمنافسة ويتصدر القمة، وفجأة تعرض للهزيمة الأولى أمام الشباب لتتوالى سلسلة الهزائم، فخسر من العين في الجولة الثانية عشرة، ثم من الشباب في الجولة الثانية عشرة، وأخيراً من الوحدة في الجولة الرابعة عشرة·
أربع هزائم متتالية لم يحرز خلالها سوى هدف واحد فقط أمام الجزيرة في الجولة الحادية عشرة، وعجز أقوى خط هجوم في الدوري مع الوصل والوحدة والجزيرة عن تسجيل هدف واحد في آخر ثلاث مباريات·