الاتحاد

الرياضي

«مان سيتي» في مهمة خارج الديار أمام وست هام

فيا (يسار) يقود هجوم مانشستر سيتي أمام ويست هام اليوم (أرشيفية)

فيا (يسار) يقود هجوم مانشستر سيتي أمام ويست هام اليوم (أرشيفية)

نيقوسيا (أ ف ب) - يخوض مانشستر يونايتد مباراة نارية مع أرسنال في افتتاح المرحلة العاشرة للدوري الانجليزي لكرة القدم، في الوقت الذي يسعى جاره مانشستر سيتي إلى النقاط الثلاثة في مهمة خارج الديار أمام وست هام اليوم أيضاً.
وكان يونايتد قلص الفارق مع تشيلسي إلى نقطة واحدة بعد تغلبه عليه 3-2 في مباراة مثيرة شهدت اعتراضات من قبل الخاسر على قرارات الحكم مارك كلاتنبرج ولاستعماله عبارات غير لائقة مع النيجيري جون أوبي ميكيل. لكن يونايتد عاد وخسر في مسابقة كأس الرابطة بتشكيلة رديفة أمام تشيلسي بالذات 5-4 بعد تمديد الوقت في مباراة مشوقة أيضاً، في حين تغلب أرسنال على ريدينج 7-5 في المسابقة عينها.
وستكون مباراة اليوم الأولى التي يواجه فيها المهاجم الهولندي روبن فان بيرسي فريقه السابق بعد انتقاله الصيف الماضي إلى “الشياطين الحمر” مقابل 24 مليون جنيه (39 مليون دولار). وسجل فان بيرسي، هداف الموسم الماضي 7 أهداف في 9 مباريات مع فريقه الجديد في الدوري.
ويريد أرسنال، سادس الترتيب بفارق 7 نقاط عن المتصدر تشيلسي، تفادي بدايته الكارثية في الموسم الماضي عندما سقط أمام يونايتد بنتيجة تاريخية 2-8، ويحل تشيلسي الذي خسر مباراته الأولى الأسبوع الماضي على سوانزي سيتي الحادي عشر. وقال قلب دفاع البلوز جاري كايهل: “من المهم ألا ندع الأحداث الأخرى تؤثر علينا. بغض النظر عما يحصل خارج أرض الملعب، يركز اللاعبون على كرة القدم”.
وقال المهاجم المكسيكي الدولي هيرنانديز لاعب الشياطين الحمر: “لقد كان شيئا مهما أن نحصد ثلاث نقاط في مكان صعب للغاية (ملعب ستامفورد بريدج معقل نادي تشيلسي)، إننا بذلك سنتنافس على الفوز (بلقب الدوري الممتاز)”. وأضاف: “من المهم أن تحصد نقاط أمام منافسين لك مثل ليفربول وتشيلسي وأرسنال”. وأوضح: “مباراة اليوم أمام أرسنال مهمة، إنها بداية جيدة في الموسم. تلقينا هزيمتين ولكننا نعود ومازلنا في مركز جيد، لذلك يمكننا أن نشعر بالسعادة”.
أما أرسنال فيحتل المركز السادس بفارق سبع نقاط خلف تشيلسي وست نقاط خلف مانشستر يونايتد. وأظهر أرسنال شخصية قوية عندما حول تأخره بأربعة أهداف أمام ريدينج إلى الفوز 7-5 في المباراة التي جمعت الفريقين في كأس كارلينج يوم الثلاثاء الماضي. وقال أندري أرشافين مهاجم أرسنال: “لا أعتقد أن أحدا هنا كان يتصور أننا سنعود ونعدل النتيجة لصالحنا. ولكننا فعلنا ذلك وحققنا فوزاً مستحقاً”.
ويسافر مانشستر سيتي حامل اللقب وثالث الترتيب بفارق الأهداف عن جاره يونايتد، على وست هام علماً بأنه الوحيد الذي لم يخسر بعد هذا الموسم. وحث الظهير الأرجنتيني بابلو زاباليتا رفاقه لعدم الحديث عن اللقب منذ الآن: “لا زلنا في نوفمبر، اعتقد انه من المبكر الحديث عن هوية البطل أو الفرق المنافسة على اللقب”.
أما توتنهام الرابع والفائز خمس مرات في مبارياته الست الأخيرة، فيستقبل ويجان الخامس عشر، في حين يحل إيفرتون الخامس الذي لم يخسر سوى مرة واحدة على فولهام السابع في مباراة قوية. ويستقبل ليفربول المترنح في المركز الثاني عشر نيوكاسل العاشر على ملعب إنفيلد رود. وفي باقي المباريات، يلعب اليوم سندرلاند مع استون فيلا ونوريتش سيتي مع ستوك سيتي.
ويتطلع ريدينج لتحقيق الفوز الأول له في الدوري الممتاز هذا الموسم عندما يحل ضيفا على كوينز بارك رينجرز غداً، وأكد توني فيرنانديز مالك نادي كوينز بارك رينجرز أن المدير الفني مارك هيوز لن يواجه الإقالة في حالة إخفاقه في قيادة الفريق للفوز. وقال فيرنانديز: “مارك (هيوز) يتمتع بمساندتي وكذلك دعم المساهمين، إننا بحاجة للقليل من الحظ وتفادي الإصابات، وما يكتب في الصحف (حول الإقالة) ما هو إلا هراء”.
وأضاف: “إنني بأمانة أرى أن لدينا واحداً من أفضل المدربين في الدوري الممتاز، ومهما يحدث، نحن نعشق كوينز بارك رينجرز”. ويلعب بعد غد وست بروميتش ألبيون مع ساوثمبتون.
من جانب آخر، اعترف الإيطالي روبرتو مانشيني المدير الفني لمانشستر سيتي، أمس، بدخوله في اتصالات الموسم الماضي للرحيل عن بطل الدوري الإنجليزي لكرة القدم من أجل تدريب فريق موناكو. وكانت صحيفة “جارديان” البريطانية قد أشارت أمس الأول إلى أن مدرب مانشستر سيتي كان قد توصل بالفعل إلى اتفاق لتدريب الفريق الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية الفرنسي لمدة خمسة أعوام. لكن مع فوزه بلقب الدوري الإنجليزي بنهاية الموسم، فضل المدرب البقاء في فريقه الحالي، موقعاً في المقابل عقداً معهم لمدة خمسة أعوام. وقال المدرب: “في العام الماضي كنت قريباً من الرحيل إلى سبعة أو ثمانية أندية، لكنني فضلت البقاء لأنني عملت هنا بشكل جيد في الأعوام الثلاثة الأولى، حتى لو كان هناك من يعتقد بأننا لم نقم بعمل جيد، فإننا أحرزنا ثلاثة ألقاب في عامين، وأنا سعيد للغاية، إننا نعمل بشكل جيد”. وأضاف: “والآن أنا أعتقد أن الأعوام الثلاثة أو الأربعة المقبلة ستكون مهمة جداً بالنسبة لنا، أعتقد أننا الآن مع فيران (سوريانو المدير التنفيذي الجديد) و(تشيكي) بيجيرستاين (المعين في منصب مدير الكرة الأسبوع الماضي) يمكننا العمل بشكل جيد للغاية، يمكننا أن نطور فريقنا”.
واستمرت المفاوضات بين موناكو ومانشيني على مدار ثلاثة أشهر، وانتهت بعد خسارة مانشستر سيتي صفر-1 أمام أرسنال، ليتأخر الفريق بفارق ثماني نقاط عن مانشستر يونايتد المتصدر وقتها. ورداً على سؤال عما إذا كان قد شعر بالقلق على مستقبله، أجاب مانشيني: “لقد وقعت عقداً للأعوام الخمسة المقبلة لأنني أؤمن بهذا الفريق، لأنني قادر على العمل مع أشخاص جادين مثل مالك النادي ورئيس مجلس إدارته، إنهم أناس جادون بحق ومن الرائع العمل معهم، من الصعب إيجاد أناس بهذا القدر من التفاهم مع المدرب، وأنا سعيد بهذا الوضع”. وأوضح: “والآن أنا أعتقد أن لدينا وقتاً للتحسن ولبناء فريق قوي”.
وأشار مانشيني إلى أن الطقس في موناكو أكثر دفئاً وأفضل منه في مانشستر: “وكذلك هو في إيطاليا.. لكنني أعتقد أن المكان الأفضل في الوقت الحالي هو هنا. في الأعوام الخمسة المقبلة، عملي ووظيفتي سيكونان هنا”.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد سباقات «الإيذاع» في المرموم