الاتحاد

الرياضي

«الأبيض» و «الأزرق» في كأس آسيا للشباب الليلة

منتخبنا يبدأ رحلة الحلم الآسيوي والمونديالي بلقاء الكويت اليوم

منتخبنا يبدأ رحلة الحلم الآسيوي والمونديالي بلقاء الكويت اليوم

تحت رعاية سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، تنطلق اليوم نهائيات بطولة كأس آسيا للشباب لكرة القدم الـ 37، والتي تستضيفها الإمارات في رأس الخيمة والفجيرة، وتستمر إلى 17 نوفمبر الحالي، بمشاركة أفضل 16 منتخباً .
وأسفرت القرعة عن توزيع المنتخبات إلى 4 مجموعات، حيث تضم المجموعة الأولى منتخبنا الشاب والكويت واليابان وإيران، وتقام مبارياتها على الاستاد الرئيسي في نادي الإمارات برأس الخيمة، بينما تضم المجموعة الثانية منتخبات الصين وتايلاند والعراق وكوريا الجنوبية، وتجري مبارياتها في ستاد الفجيرة، وتضم المجموعة الثالثة منتخبات الأردن وفيتنام وكوريا الشمالية وأوزبكستان وتخوض مبارياتها في نادي الإمارات، بينما تضم المجموعة الرابعة منتخبات أستراليا والسعودية وسوريا وقطر، وتجري منافساتها في ستاد نادي الفجيرة، ويتأهل الفريقان صاحبا المركزين الأول والثاني من كل مجموعة إلى ربع نهائي البطولة لتقام المنافسات ابتداء من هذا الدور بنظام خروج المغلوب، وتتأهل المنتخبات الصاعدة إلى نصف نهائي لنهائيات كأس العالم المقررة في تركيا العام المقبل، وتتميز البطولة الحالية بمشاركة سبعة منتخبات عربية هي الإمارات والسعودية والعراق والكويت والأردن وقطر وسوريا.
وتأتي ضربة البداية من الفجيرة التي تشهد الانطلاقة الفعلية للمنافسات، عندما يقص المنتخبان العراقي وكوريا الجنوبية شريط البطولة، حيث يتواجهان على ستاد الفجيرة في الساعة الثالثة عصراً ، فيما يدشن منتخبنا الشاب مشواره بمواجهة شقيقه الكويتي على ستاد الإمارات في الساعة الخامسة مساءً، ويلتقي في الساعة السابعة مساءً منتخبا الصين وتايلاند في الفجيرة، وتختتم أمسية اليوم بالموقعة النارية التي تجمع اليابان وإيران في رأس الخيمة التي استعدت، كما هو الحال للفجيرة لاستقبال العرس القاري الذي سبق للإمارات أن نظمته في مناسبتين عامي 1985 و 1992، ويأمل الجميع، خاصة اللجنة المنظمة العليا للبطولة أن تظهر النسخة الحالية بشكل رفيع المستوى، وبما يليق والتطور الكبير الذي تشهده الدولة في جميع الميادين، ومنها القطاع الرياضي.
اللقب الأول
من المعروف أن “الأبيض” دخل القائمة الذهبية للأبطال، عندما نجح في حصد اللقب القاري عام 2008 في البطولة التي استضافتها السعودية، وبالتالي التأهل إلى نهائيات كأس العالم للشباب التي أقيمت في مصر عام 2009، فيما تنفرد كوريا الجنوبية بنصيب الأسد في عدد مرات الفوز، حيث نجحت في الظفر باللقب 9 مرات مقابل 5 مرات لمنتخب العراق و3 مرات لكوريا الشمالية، كان آخرها في النسخة الماضية، وفازت السعودية وميانمار باللقب مرتين، بينما فازت باللقب مرة واحد كل من تايلاند وإيران والصين وسوريا بجانب منتخبنا.
منتخبنا جاهز
يدشن منتخبنا الوطني الشاب مشواره بالبطولة في الخامسة مساء اليوم اليوم للشباب بملاقاة منتخب الكويت على ستاد الإمارات، ضمن الجولة الأولى لمنافسات لمجموعة الأولى، وفي المجموعة نفسها، يلتقي في الساعة التاسعة، وعلى الملعب نفسه منتخبا إيران واليابان، ورغم أن جميع مباريات البطولة تعد مهمة جداً بالنسبة “للأبيض”، إلا أن مباراته مع منتخب الكويتي الشقيق، يعد الأهم، لكونه يمثل الانطلاقة الحقيقية، والخطوة الأولى نحو الذهاب إلى نهائيات العالم.
ويتوقع أن يلعب المدرب المواطن عيد باروت مدرب منتخبنا بالتشكيلة نفسها التي خاض بها آخر ثلاث مباريات ودية مع السعودية والأردن والعراق وفاز في جميعها بنتيجة واحدة 2 - 1، وبكل تأكيد يدخل منتخبنا مباراة اليوم متسلحاً بإمكانيات فنية رائعة لنخبة من اللاعبين المتميزين، فضلاً عن عاملي الأرض والجمهور، كما يعول الجميع على حضور جماهيري كبير قادر على صنع الفارق في الملعب، كما هو المعتاد مع المنتخبات التي تستضيف دولها منافسات البطولات.
وأكد مدير المنتخب الوطني للشباب جمال بوهندي جاهزية المنتخب لمباريات البطولة بشكل كامل، فضلاً عن مباراة اليوم التي تجمعه بالمنتخب الكويتي الشقيق، وأشار إلى أن “الأبيض الشاب” يرفع شعاراً استراتيجياً يتمثل في حصد إحدى البطاقات الأربع، والتي ستقود أصحابها للتأهل لكأس العالم للشباب، والتي ستقام في تركيا العام المقبل، كهدف أساسي، قبل اللعب من أجل مواصلة المشوار حتى نهاية البطولة.
وأكد أن طموح المنتخب يرتكز إلى عدة عوامل أبرزها الأسس التي تم من خلالها بناء المنتخب لمثل هذه البطولة، مشيراً إلى أن إعداد المنتخب بدأ قبل أربع سنوات، منذ أن كان معظم لاعبيه مع منتخب الناشئين ويتمنى أن يصل بالمنتخب إلى أعلى درجات الطموح بداية من الفوز بإحدى بطاقات المونديال، إضافة إلى أفضل المراكز في البطولة الحالية، ويبقى الهدف الأساسي، هو تجهيز لاعبين أكفاء ليكونوا نواة المنتخب الوطني الأول”.
استعدادات جيدة
ودخل منتخبنا معسكراً تدريبياً مكثفاً في ماليزيا، فضلاً عن المعسكر الداخلي الذي أقامه في الدولة، وخاض خلالهما 7 مباريات ودية فاز في جميعها على تايلاند “مرتين” وماليزيا وفيتنام، قبل أن يتمكن من الفوز على العراق والسعودية والأردن بنتيجة 2 - 1 في جميع المباريات، وهي دول تتواجد منتخباتها في البطولة الحالية وخاضت تلك المباريات الودية بجاهزية الدخول للمنافسات.
وكشفت المباريات الودية الأخيرة لمنتخبنا عن خاصية جديدة يتمتع بها “الأبيض”، وهي العودة للمباراة عندما يتأخر بهدف أو أكثر في الشوط الأول للمباراة، فضلاً عن أن غالبية نتائج الفوز حققها لاعبو المنتخب في الشوط الثاني، ولطالما نجحوا بتسجيل أهداف حاسمة في الدقائق الأخيرة للمباراة، فإن ذلك يكشف عن وصول لاعبي “الأبيض” إلى درجة عالية من التركيز أثناء المباريات.
صعد منتخبنا إلى النهائيات بعد أن نال البطاقة الثانية عبر التصفيات التمهيدية التي أقيمت العام الماضي في الفجيرة، وتأهل مع المنتخب السوري، بينما تأهل المنتخب الكويتي إلى النهائيات برفقة المنتخب القطري بعد تساويهما في النقاط، وصعد عن هذه المجموعة أيضاً المنتخب الأردني والذي تخلف عنهما بفارق الأهداف فقط لينال البطاقة بصفته أفضل فريق يحتل المركز الثالث في جميع المجموعات، متقدماً على منتخبات عُمان وماليزيا وإندونيسيا والهند ولبنان، وتأهل المنتخب الياباني بالاستفادة من هذه الميزة أيضاً بصفته ثان أفضل فريق يحتل المركز الثالث.
من ناحية أخرى أعلن مدرب المنتخب اليابانى ياسوشى يوشيدا تحدي منتخب بلاده وجاهزيته للتأهل للمرحلة التالية من البطولة، والمنافسة بقوة على اللقب الآسيوي والوصول إلى نهائيات كأس العالم لشباب بتركيا، من خلال الحصول على إحدى بطاقات التأهل، التي تنتظر أربعة منتخبات آسيوية مشاركة في النهائيات الحالية.
وقال: نخوض كل مباراة على أنها نهائي بالنسبة لنا ونعمل من أجل الفوز والحصول على النقاط، ولا مجال أبداً للتفريط فيها رغم اعترافي بقوة منتخبات المجموعة التي تجد مني الاحترام الكامل. وأضاف: إيران منتخب يتمتع بالقوة والمهارات، ولن يكون خصماً سهلاً، ويتحتم علينا بذل الكثير من الجهد حتى نخرج منه بنتيجة إيجابية ترضى طموحاتنا، وأن المنتخب الحالي هو نفسه الذي خاض تصفيات آسيا تحت 22 عاماً في فيتنام ولم تحدث عليه أي تغييرات.
وأكد أكبر محمدي مدرب إيران اكتمال جاهزية منتخب بلاده، وقال: لا أفضل الحديث في مثل هذه المناسبات، وأحب دائماً أن يكون الرد على كل الأسئلة التي تتعلق بمنتخب إيران، من داخل الملعب، وبإمكاني أن أرد على كل التساؤلات عقب نهاية المباريات، لأنه من السهل على المرء أن يقول إنه سوف يفعل كذا وكذا، بينما يبقى المحك الحقيقي من داخل الملعب، وبصورة عامة نملك لاعبين جيدين يتمتعون بالثقة والخبرة، ورغم أننا لم نستعد بالصورة المثلى، لأسباب كثيرة، إلا أننا قدمنا مستويات جيدة في التصفيات بفيتنام، وحالياً أمامنا ثلاث مواجهات في المجموعة الأولى، تتساوى جميعها في الأهمية ومطلوب منا أن نكون أكثر حذراً وحرصاً في الوقت نفسه على الخروج بنتائج إيجابية.
وأثنى مدرب إيران على منتخب اليابان ووصفه بالقوي، والذي يجد منهم الاحترام الكامل، ونوه بأنهم سوف يتعاملون مع المباراة بمنتهى الجدية، وتحدث كذلك عن عدم مواجهتهم من قبل للمنتخب الكويت، إلا أنه أشار إلى دراسته لكل منتخبات المجموعة الأولى.


أحمد حيدر: «الكويتي» على قدر التحديات رغم الرفض الأسري!

رأس الخيمة (الاتحاد) - شدد مدرب منتخب الكويت أحمد حيدر على أنهم يملكون الرغبة والطموح في المضي قدماً بالنهائيات الآسيوية، وصولاً إلى نهائيات كأس العالم للشباب، وقال: أكملنا جاهزيتنا للبطولة، ونعرف كل التفاصيل، فيما يتعلق بقوة المنتخبات المشاركة، خاصة المجموعة الأولى التي تعتبر الأقوى من واقع الأسماء الكبيرة التي تضمها. وأضاف: شخصياً أتمنى أن تكون الندية حاضرة في جميع المباريات، وأعلم أن المواجهات صعبة للغاية، ولكننا في منتخب الكويت، نملك القدرة على تطويع الظروف، وقبول كل التحديات، وأبواب الأمل تبقى مفتوحة، طالما أننا وصلنا إلى هذه المرحلة، وأكملنا تحضيراتنا، بعد خوض تجربتين إعداديتين، بمعسكر تركيا، وكان تركيزي منصباً على رفع اللياقة البدنية للاعبين، حتى يتمكنوا من منازلة منتخبات المجموعة، خاصة أنه لا توجد فوارق زمنية كبيرة بين كل جولة وأخرى، وواجهتني مشاكل كبيرة في فترة التحضير، تمثلت في رفض الأسر انضمام أبنائهم للمعسكر، إبان فترة الدراسة الجامعية، وغيرها لذلك غاب عنا بعض اللاعبين الأساسيين.
وأعترف أحمد حيدر مدرب الكويت بأن لديه غيابات مؤثرة الآن بتشكيلة الفريق، وطالب الاتحاد الآسيوي بضرورة مراعاة ظروف الدراسة مستقبلاً قبل برمجة مثل هذه البطولات.


باروت: جاهزون لـ «المجموعة الحديدية» والمونديال حلم لا بد من بلوغه
رأس الخيمة (الاتحاد) - أكد عيد باروت مدرب منتخبنا جاهزية اللاعبين، وتسلحهم بالروح والإصرار لتحقيق أفضل النتائج في النهائيات الآسيوية، ووصف جميع المنتخبات الـ 16 المشاركة بالقوية والمتمرسة، وأشار إلى أن التنافس سوف يبقى قائماً بينها، ولن تتضح الصورة إلا بعد نهاية الجولات الأولى.
وقال: “أعتقد أن المجموعة الأولى التي تضم الإمارات والكويت وإيران واليابان، تستحق أن يطلق عليها لقب المجموعة الحديدية عن جدارة، نظراً لما تضم من منتخبات تعد الأقوى مقارنة ببقية المجموعات، وأنه يتعين عليهم بذل جهد مضاعف للعبور من المجموعة إلى المرحلة المقبلة”.
وأضاف: ثقتنا في لاعبينا ليس لها حدود، وهم أكثر رغبة وحماسة في تحقيق الانتصارات، وصولاً إلى التأهل إلى مونديال الشباب بتركيا الذي يعتبرونه حلماً لا بد من الوصول إليه.
وأضاف: وقفنا على كل النواقص الفنية، خلال المرحلة الماضية، واستكملناها سواء كانت خططية أو فنية، ومن مجموع سبع مباريات إعدادية خضناها بمعسكري ماليزيا ورأس الخيمة لم نخسر إلا تجربة واحدة فقط، وهذا يؤكد أن منتخبنا يسير في الطريق الصحيح، كما يؤكد اكتمال جاهزيتنا، ويبقى لنا فقط الملعب الذي يعد فيصلاً بيننا وبين بقية المنتخبات التي نواجهها، وتكمن الصعوبة فقط في أننا سنؤدى مباراة كل 24 ساعة راحة، وهذا ما نتخوف منه، غير أننا ركزنا في التدريبات على تهيئة اللاعبين نفسياً لخوض غمار التنافس الشاق في النهائيات الآسيوية.
وناشد باروت الوقوف خلف “الأبيض” في مواجهة الافتتاح أمام الكويت، حتى يحقق المنتخب الهدف المنشود الذي يتمثل في الخروج فائزاً بالجولة الأولى، ووضع أول ثلاث نقاط في رصيده، ولفت إلى أن أهمية مواجهة الكويت لا تقل عن بقية المواجهات، إذ أن الفوز بنتيجتها يرفع من المعنويات، ويزيد من الحظوظ في التأهل.
وقال إنهم واجهوا الكويت في سبتمبر الماضي وكان المنتخب وقتها يفتقد جهود عدد كبير من لاعبيه لظروف مختلفة، كما حدث الشيء نفسه في مواجهة إيران قبل سبعة أشهر، والتي خسرها “الأبيض”، وشدد باروت على أنهم الآن في قمة الجاهزية ويسعون لبلوغ حلم الوصول إلى مونديال الشباب.w


جدول مباريات الدور الأول لكأس آسيا للشباب

السبت 3 نوفمبر
المجموعة الثانية
15:00 كوريا الجنوبية X العراق - ملعب الفجيرة
المجموعة الأولى
17:00 الإمارات X الكويت - ملعب الامارات
المجموعة الثانية
19:00 الصين X تايلاند - ملعب الفجيرة
المجموعة الأولى
21:00 إيران X اليابان - ملعب الإمارات

الأحد 4 نوفمبر
المجموعة الرابعة
15:00 أستراليا X قطر - ملعب الفجيرة
المجموعة الثالثة
17:00 ك الشمالية X الأردن - ملعب الإمارات
المجموعة الرابعة
19:00 السعودية X سوريا - ملعب الفجيرة
المجموعة الثالثة
21:00 أوزبكستان X فيتنام- ملعب الامارات

الاثنين 5 نوفمبر
المجموعة الثانية
15:00 الصين X العراق - ملعب الفجيرة
المجموعة الأولى
17:00 الكويت X اليابان - ملعب الرمارات
المجموعة الثانية
19:00 تايلاند X كوريا الجنوبية - ملعب الفجيرة
المجموعة الأولى
21:00 الإمارات X إيران - ملعب الإمارات
الثلاثاء 6 نوفمبر
المجموعة الرابعة
15:00 السعودية X قطر - ملعب الفجيرة
المجموعة الثالثة
17:00 الأردن X أوزبكستان - ملعب الإمارات
المجموعة الرابعة
19:00 أستراليا X سوريا - ملعب الفجيرة
المجموعة الثالثة
21:00 ك الشمالية X فيتنام - ملعب الامارات

الأربعاء 7 نوفمبر
المجموعة الثانية
17:00 العراق X تايلاند - ملعب الامارات
المجموعة الثانية
17:00 الصينX ك الجنوبية - ملعب الفجيرة
المجموعة الأولى
21:00 الإمارات X اليابان - ملعب الإمارات
المجموعة الأولى
21:00 الكويت X إيران - ملعب الفجيرة

الخميس 8 نوفمبر
المجموعة الرابعة
17:00 سوريا X قطر - ملعب الفجيرة
المجموعة الرابعة
17:00 أستراليا X السعودية - ملعب الإمارات
المجموعة الثالثة
21:00 الأردن X فيتنام - ملعب الفجيرة
المجموعة الثالثة
21:00 ك الشمالية X أوزبكستان - ملعب الامارات

اقرأ أيضا

صفقة فرنسية «مزدوجة» تعزز صفوف «الزعيم»