الاتحاد

الاقتصادي

«الاتحاد للطيران» تسير رحلات مباشرة إلى مدينة أحمد أباد الهندية

طائرة تابعة لشركة الاتحاد للطيران  (الاتحاد)

طائرة تابعة لشركة الاتحاد للطيران (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - أطلقت الاتحاد للطيران أمس أولى رحلاتها المباشرة بين العاصمة أبوظبي ومدينة أحمد آباد التي تعتبر خامس أكبر مدينة على مستوى الهند والعاصمة السابقة لولاية جوجارات.
وتُمثل الوجهة الجديدة تاسع وجهات الاتحاد للطيران داخل الهند لتنضم إلى وجهة نيودلهي وتشيناي ومومباي وكوزهيكودي وثيروفاناتهبورام وحيدر أباد وبنجلور وكوتشي، وبذلك يرتفع إجمالي رحلات الشركة إلى الهند إلى 59 رحلة أسبوعية.
وقال جيمس هوجن رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي في الاتحاد للطيران: “تحرص الاتحاد للطيران على توفير أرقى الخدمات للشعب الهندي ممن يقيمون داخل الهند وخارجها. ويسرنا أن نبدأ في تشغيل هذه الوجهة الجديدة وتقديم خدماتنا الراقية إلى عملائنا الكرام داخل ولاية جوجارات”.
وأضاف: “تأتي هذه الرحلة اليومية، التي يتم تشغيلها على متن طائرة من طراز إيرباص A320، بمثابة خطوة جديدة نحو تعزيز حضور الشركة داخل شبه القارة الهندية، وربط باقة من المدن الاستراتيجية مع العاصمة أبوظبي”.
وأردف قائلاً: “إنني على ثقة بأن هذه الوجهة الجديدة ستلعب دوراً حيوياً في توطيد الروابط التجارية والثقافية بين دولة الهند ودولة الإمارات العربية المتحدة ومواصلة الزخم الذي تشهده الحركة الجوية بين الهند والعاصمة أبوظبي وبقية أنحاء العالم”. إلى ذلك، تسعى الاتحاد للطيران إلى ترسيخ مكانتها في أيرلندا باعتبارها أحد الرعاة الرئيسيين للثقافة والرياضة والفنون الأيرلندية، وذلك مع تدشين مجموعة لوحات “سلسلة نيد كيلي” للفنان سيدني نولان في المتحف الأيرلندي للفن الحديث في العاصمة الأيرلندية دبلن.
تتضمن المجموعة 26 لوحة فنية خلابة تروي قصة “نيد كيلي”، قاطع الطريق وجّوال الأحراش الأشهر في تاريخ أستراليا.
ونقلت الاتحاد للطيران مجموعة اللوحات إلى أيرلندا من المعرض الوطني الأسترالي، وبدأت في تقديمها للجمهور في قاعات العرض الجديدة بالمتحف الأيرلندي للفن الحديث بدءاً من أمس.
وأفاد جيمس هوجن “يسعدنا أن نكون شريك التقديم لمجموعة لوحات الفنان سيدني نولان التي تمثل معرضاً فنياً راقي المستوى، ومن شأنها أن تعزز أواصر العلاقات العميقة بين أيرلندا وأستراليا، وكلاهما دولتان تتمتع الاتحاد للطيران بروابط وثيقة مع كل منهما”.
وأضاف “يمثل قيامنا بدور محوري في إحضار “سلسلة نيد كيلي” من أستراليا إلى أيرلندا امتيازاً كبيراً للاتحاد للطيران، ويؤكد التزامنا بدعم المبادرات الثقافية والرياضية والفنية في أيرلندا، وهو الأمر الذي يحظى باستحسان الجمهور”.
وتجدر الإشارة إلى أن اللوحات التي رسمها الفنان الأسترالي “سيدني نولان” تأخذ طابع الرسوم التصويرية التي تجسد مغامرات “نيد كيلي”، الذي ينحدر من أبّ أيرلندي مُدان، واشتهرت أعمال عصابته في المناطق النائية الأسترالية في حقبة السبعينيات والثمانينيات من القرن التاسع عشر. ويٌنظَر إلى هذه المجموعة على نطاق واسع على أنها واحدة من أعظم مجموعات اللوحات الفنية الأسترالية في القرن العشرين.
وتمثل الشراكة مع المتحف الأيرلندي للفن الحديث وتدشين سلسلة سيدني نولان الفنية، استمراراً لمسيرة الاتحاد للطيران لدعم الفنون والثقافة في أيرلندا. وواصلت الاتحاد للطيران التزامها بدعم صناعة السينما الأيرلندية والترويج لها حيث صورت الشركة سلسلة من الأفلام الأيرلندية على متن طائراتها في شهري أغسطس وسبتمبر. وكان جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، قد أعلن عن التزام الشركة بدعم صناعة السينما الأيرلندية خلال حضوره المنتدى الاقتصادي الأيرلندي العالمي الذي أقيم في قلعة دبلن عام 2011.
وقد أخرج مجموعة الأفلام الأربعة، التي تحمل اسم “مقابلات”، المخرج الحائز العديد من الجوائز “ديكلان كاسيدي” وهو أحد أبناء مقاطعة ميث الأيرلندية، وحازت المجموعة اهتمام وإعجاب الكثيرين عند عرضها عبر نظام الترفيه على متن طائرات الاتحاد للطيران.

اقرأ أيضا

الإمارات تتصدر واجهة الاستثمار العقاري للعرب