الاتحاد

الاقتصادي

ميركل تنتقد بريطانيا وفرنسا بشأن الميزانية الأوروبية

برلين (رويترز) - انتقدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بشكل غير مباشر، بريطانيا وفرنسا لتهديداتهما باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد اتفاق بشأن ميزانية الاتحاد الأوروبي طويلة الأجل، قائلة إن مثل تلك التهديدات لا تساعد المفاوضات الصعبة.
وقالت ميركل إن من الطبيعي في السياسة أن يجرى استطلاع المواقف قبل اجتماعات القمة، مثل اجتماع قادة الاتحاد الأوروبي في 22 و23 نوفمبر لمناقشة خطة الإنفاق للاتحاد البالغة تريليون يورو (1,3 تريليون دولار).
لكن بعد يوم من تعرض رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لضغوط في البرلمان لاتخاذ موقف متشدد تجاه الميزانية الأوروبية، وتهديد فرنسا باستخدام الفيتو، قالت ميركل “لا أريد رؤية المزيد من التهديدات بالفيتو.. ذلك لن يساعد على التوصل إلى اتفاق”.
وتسببت مقترحات خفض الميزانية للأعوام من 2014 إلى 2020 في خيبة أمل لدى بضع الدول الأعضاء الغنية التي تريد خفض مساهماتها بشكل أكبر، وهي تكافح لخفض عجز ميزانياتها. لكن المقترحات أغضبت الأعضاء الجدد في شرق أوروبا، مثل بولندا التي تعتمد بشدة على التمويل من الاتحاد الأوروبي في التنمية الاقتصادية.
وأدلت ميركل بتعليقاتها في مؤتمر صحفي مع ايندا كيني رئيس وزراء أيرلندا الذي ستتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في يناير المقبل.

اقرأ أيضا

الرئيس اللبناني يتعهد برعاية الإصلاحات الاقتصادية والمالية