عربي ودولي

الاتحاد

ماكرون يعد بتعزيز الحرب على التشدد في فرنسا

ماكرون يلقي كلمة خلال زيارته لمدينة ميلوز

ماكرون يلقي كلمة خلال زيارته لمدينة ميلوز

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه يعتزم تعزيز الحرب على الانعزالية والتشدد في الأحياء الفرنسية.
وقال ماكرون، خلال زيارته لمدينة ميلوز شرقي فرنسا مساء الثلاثاء، إن الانعزالية هي العدو ولا تتوافق مع الحرية والمساواة ووحدة الأمة. وأضاف أنه "لا يمكن باسم دين ما القبول بمخالفة القوانين ولا يمكن أن تكون لدينا قوانين تركيا على الأراضي الفرنسية".
واستطرد الرئيس الفرنسي قائلا إنه لا ينبغي أبدا القبول في فرنسا بتغليب قوانين الدين على قوانين الجمهورية الفرنسية.
وأعلن ماكرون أن فرنسا تسعى إلى التخلص تدريجيا من الأئمة المبعوثين من دول أخرى، وطالب في الوقت نفسه برفع عدد الأئمة المدربين في فرنسا.
وطالب ماكرون بأن تستعيد فرنسا السيطرة وأن تكافح النفوذ الأجنبي، وأكد أنه ليس المقصود من الأمر وصم دين ما كما أن الأمر لا يتعلق بخطة ضد دين معين.
واعتبر ماكرون أن من الأمور الإشكالية هي أن الكثير من الأحياء في بلاده تفتقر إلى وجود عروض اجتماعية ورياضية وثقافية وعروض من خارج المدارس.
وخلال زيارته لمدينة ميلوز، زار ماكرون حي "بورتزويلر" الذي يشهد مشاكل بسبب وجود عدد كبير من المهاجرين وأنصار اليمين المتطرف. كما زار نقطة حراسة للشرطة وأندية ثقافية.

اقرأ أيضا

كورونا يصيب مليون شخص ويقتل 51 ألفاً ويعزل نصف البشرية