الاتحاد

دنيا

معرض «صغار الحيوانات» يتيح لزواره رؤية الكائنات المائية في بيئتها الطبيعية

 أحد أنواع الأسماك بحديقة الحيوانات المائية (من المصدر)

أحد أنواع الأسماك بحديقة الحيوانات المائية (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - لم يكن الطفل سعيد ذو السبعة أعوام، الذي اصطحبته أسرته في رحلة رائعة إلى «دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية»،»، يتوقع أنه سيري هذا العدد من الأسماك والكائنات البحرية تحت سقف واحد، حيث يضم هذا المكان حديقة حيوانات مائية مذهلة، حتى أنه لم يصدق أنه استطاع رؤية الكائنات المائية عن قرب في بيئتها الطبيعية، أما مشاهدة صغار الأسماك وغيرها من الكائنات المائية الفريدة في مراحل نموها المختلفة، فكانت لها نكهة خاصة، جعلت من هذا الأمر محوراً لسعادته ودهشته، وذلك من خلال استمتاعه بمعرض «صغار الحيوانات»، الذي تستمر فعالياته في «دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية» حتى 15 نوفمبر 2012.
وفي هذا الإطار، يقدم «دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية»، فرصة مميزة للزوار للتعرف على صغار مجموعة واسعة من أنواع الكائنات المائية، بما فيها أسماك القرش وأسماك المياه العذبة والحيد المرجاني والقشريات وفرس البحر وقنفذ البحر المكسيكي، فضلاً عن صغار ثعابين الأصلة وضفادع السهم السام والضفادع ذات المخالب وأسماك الراي، وغيرها من الكائنات المذهلة.
ويلقي معرض «صغار الحيوانات» الضوء أيضاً على دور «دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية» في المحافظة على العديد من الأنواع المهددة بالانقراض تحت إشراف فرق متخصصة من علماء الكائنات البحرية وعلماء الأحياء. كما سيقوم فريق حديقة الحيوانات المائية بتقديم الجولات التفاعلية لتزويد الزوار بالمعلومات عن هذه الكائنات والإجابة على جميع أسئلتهم المتعلقة بصغار الحيوانات المائية.
ويعتبر «دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية» واحداً من أكبر مراكز الحياة البحرية وأكثرها تنوعاً في العالم، ويضم الآلاف من الحيوانات المائية، إضافة إلى أكبر واجهة أكريليك في العالم. وتقع «حديقة الحيوانات المائية» في الطابق الثاني فوق الحوض الرئيسي، وتضم معارض لكائنات متنوعة يتعرف الزوار من خلالها على مختلف بيئات الحياة المائية والبيئات الطبيعية، بما فيها بيئات الغابات المطيرة والشواطئ الصخرية والمحيطات.
ويتيح دبي أكواريوم، المصمم حسب المعايير العالمية، لزواره فرصة التعرف بشكل مباشر على عالم الحياة المائية المذهل والمليء بالغرائب، من خلال التمتع بمناظر خلابة وبمجموعة من الأنشطة الترفيهية، إضافة إلى تناول الطعام. ويقع دبي أكواريوم في موقع استراتيجي في وسط المركز التجاري، ويحيط بالأكواريوم الذي يبلغ طوله 50 متراً نفقان زجاجيان في مستويات متفاوتة، يشكلان نافذة تسمح بمراقبة التنوع المدهش للحياة البحرية. إنها رحلة عبر النفق يعيش الزوار من خلالها تجربة استثنائية تحت الماء، حيث الأسماك والكائنات المائية التي تتم رؤيتها وجهاً لوجه في بيئتها الطبيعية.

اقرأ أيضا