صحيفة الاتحاد

الرياضي

من هو مورينهو؟

إعداد - أنور إبراهيم:

سيبقى المدرب البرتغالي جوزيه مورينهو المدير الفني الحالي لفريق تشيلسي الإنجليزي شخصية مثيرة للجدل والنقاش ومادة ثرية للصحافة العالمية لما يتمتع به من صفات تجعله شديد الاختلاف عن بقية المدربين على الساحة الدولية·· وإذا كان يحلو للبعض أن يتهمونه بالغرور والعجرفة والتعالي والغطرسة، ويحلو للبعض الآخر اتهامه بالوصولية والنفعية، والبعض الثالث يتهمه بالعصبية الزائدة فإن السؤال الذي طرحته مجلة ''فرانس فوتبول'' وأجابت عليه من خلال عدد من النجوم والمدربين الذين تعاملوا معه عن قرب، يقول: من هو مورينهو حقاً؟ وهل هو بالفعل ذلك الشخص المغرور المتغطرس الذي يتحدثون عنه أم هو شخص آخر مختلف يعرفه جيداً من احتكوا به عن قرب؟
المجلة تركت لبعض أولئك الذين اقتربوا منه مهمة الكشف عن حقيقة شخصيته واتاحت لهم فرصة فك طلاسم هذا اللغز الكبير مورينهو ·· وأهم ما يميز هؤلاء الذين تحدثوا في هذا التحقيق إنهم ليس لهم أية مصلحة حالية معه فكان رأيهم موضوعياً وكشف عن جوانب كثيرة خفية في شخصيته·
تعالوا نتعرف على رأي هؤلاء حسبما تناولتهم المجلة لعلنا نقترب من فهم هذا المدرب المثير دوماً للجدل الشديد·
يقول كريج براون المدير الفني الاسكتلندي السابق الذي كان محاضراً لمورينهو خلال ندوات المدربين التابعة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم،: مورينهو كان طالباً متحمساً جداً ولكن كان من الصعب التكهن بما سيكون عليه مستقبله·
ويضيف كريج: إنه يملك كل مؤهلات المدرب الجيد، يثق في امكانياته ويتمتع بالإرادة والصميم ويعرف كيف يركز كل طاقته على الهدف الذي حدده لنفسه ويسعى اليه، كما أنه يجيد قراءة المباريات ولديه حس تكتيكي عال، ورغم كونه لم يحقق شيئاً يذكر كلاعب كرة فإنه عرف كيف يحظى باحترام لاعبيه·
أما المدرب الإنجليزي الشهير السير بوبي روبسون الذي كان مورينهو مساعداً له في نادي بورتو البرتغالي وكان مترجماً له أيضاً ثم بعد ذلك مساعداً له عندما تولى تدريب برشلونة الاسباني خلال الفترة من 96 إلى ،1998 فيقول: لقد قدم نفسه لي عندما وصلت إلى مطار بورتو بالبرتغال على أنه الشخص الذي أرسله رئيس النادي لكي يكون مترجماً فورياً لي، وقال لي: أتمنى أن أستطيع تأدية عمل طيب معك وكان يناديني طوال الوقت بلقب مستر·
ويضيف روبسون: مورينهو شخص لطيف ومحترم جداً وملتزم وعندما كنت أتفوه بالفاظ فظة ومباشرة ضد اللاعبين كان أميناً جداً في نقلها وترجمتها للاعبين· وتدليلاً على ارتياح روبسون لمورينهو إنه كان حريصاً على أن يصطحبه معه إلى برشلونة، كان ذلك أحد أهم شروط روبسون·
والنجم الفرنسي المعتزل لوران بلان لا ينسى أبداً مورينهو وكان قد التقى به في برشلونة عندما لعب هناك موسم 96 - 1997ن ويقول بلان: عرفت مورينهو مساعداً لروبسون وكان شخصاً ذكياً جداً يتحدث بأربع أو خمس لغات داخل غرفة خلع الملابس المكتظة بالنجوم من مختلف الجنسيات وكان خبيثاً جداً ويفهم جيداً كيف يقود الناس، وكان يعرف أكثر من غيره كيف يضغط على الوتر الحساس عند اللاعب لكي يخرج أفضل ما عنده، وكان الجميع يتوقع له الا يستمر طويلاً في منصب الرجل الثاني في مجال التدريب، وأهم ما يميزه قيادته للرجال وحسن إدارته·
ولأن كارلوس موزير عمل مساعداً له في فريق بنفيكا موسم 200-2001 فهو يقول: مورينهو عنده الكثير من المهارات ولكنه هو الأقوى على الصعيد النفسي، ومعه يكون اللاعبون متحفزين بنسبة مائة بالمائة·
ويضيف موزير قآئلاً: في بنفيكا اعتاد مورينهو أن يتحدث إلى اللاعبين على انفراد ونجح في التوصل إلى علاقة ايجابية ووثيقة معهم، وكان يشرح للاعبيه سيناريو المباريات قبل أن يلعبوها، كما زرع في اللاعبين روحاً قتالية عالية·
ويستطرد موزير قائلاً: عندما اقترحت على المسؤولين في بنفيكا أن يبقوا عليه لم يستمعوا إلى كلامي رغم أنه كان في نظري أفضل مدرب رأيته في حياتي ·· كان يبدو عليه كما لو كان شخصاً متعجرفاً ولكن ذلك كان مجرد واجهة لاخفاء حساسيته المفرطة والكبيرة·
أما جيل روي باروس مساعده في بورتو خلال الفترة من 2002 إلى 2004 فيقول عنه: كان مورينهو يفكر في المباراة التي سيلعبها الفريق بعد أسبوع وكانت شخصته قوية جداً ولم يكن يعبأ بغضب الجماهير أو رغبتهم في مشاركة نجم بعينه·
ويضيف باروس: كان مبدأ مورينهو ·· أنت في الفورمة إذن تلعب وان لم تكن كذلك فلا تعب واللاعبون كانوا يتفهمون ذلك جيداً·
واستطرد قائلاً: إنه ''زين الدين زيدان المدربين'' ولديه تلك النعمة المتمثلة في معرفة كيف يتكلم·
وتختتم المجلة تحقيقها بنجم كروي شهير هو البرتغالي ديكو لاعب برشلونة الاسباني والذي سبق له اللعب تحت قيادة مورينهو في فريق بورتو عام 2004 فيقول عنه: مورينهو ظاهرة حقيقية يسيطر دائماً على المواقف الصعبة وماهر جداً في مجالة ويعشق الضغط ويجيد قراءة المباراة وقادر على تغيير تكتيكه أثناء سيرها·
وأضاف ديكو: لقد قاد بورتو إلى بطولتين كبيرتين كأس الاتحاد الأوروبي 2003 ثم دوري الأبطال الأوروبي 2004 وإن دل ذلك على شيء فإنما يدل على أنه مدرب عظيم·
وبعد كل هذه الآراء التي تسير معظمها في اتجاه واحد ايجابي في صالح مورينهو، هل عرفتم الرجل حقاً؟ هل عرفنا من هو مورينهو؟ اعتقد عرفناه·