الاتحاد

أخيرة

شوارع دبي تسرد قصة الفن والتراث


دبي (الاتحاد) - تعاونت هيئة دبي للثقافة والفنون، “دبي للثقافة”، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث في دبي، مع هيئة الطرق والمواصلات بدبي ضمن مشروع الفن في المناطق العامة، الذي يهدف إلى تسليط الضوء على المواهب الفنية المحلية، ومنح الفرصة أمام جمهور أكبر للتعرف إلى إبداعاتها المميزة.
وانبثقت الفكرة من اقتراح قدمه المعنيون لدى هيئة الطرق بتجميل الطرق، بما ينسجم مع أهدافها الاستراتيجية الرامية إلى حماية البيئة والحفاظ على التراث المحلي، واستناداً لتوجيهات مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة المدير التنفيذي لهيئة الطرق. وكانت “دبي للثقافة” قد كلفت اثنين من الفنانين الإماراتيين الواعدين، وهما فاطمة سيفان وسلامة نصيب، بإعداد 11 عملاً فنياً يتم عرضها على غرف التحكم بالإشارات المرورية في كل من شارعي مراكش والمطار في دبي. فيما عمل الفنانة سلامة نصيب كان مستوحى من وسائل التنقل المتعددة التي تسود في دبي، بما في ذلك الدراجات الهوائية والسيارات والمترو والقوارب وغيرها، بالإضافة إلى رمز شخصي يتمثل في طائر يضفي على هذا العمل الفني لمسة فانتازية رائعة. وتم وضع هذه الأعمال على خلفيات ذات تدرجات لونية هادئة تعزز مظهر التصميم الفني. وقال سعيد النابودة، المدير العام بالإنابة في هيئة دبي للثقافة والفنون: “انطلاقاً من مكانتها كهيئة معنية بشؤون الفن في الإمارة، تحرص (دبي للثقافة) باستمرار على التعاون مع مختلف المؤسسات الحكومية لإثراء العناصر الجمالية في مختلف أنحاء المدينة، من خلال توظيف الإبداعات الفنية المميزة كقنوات للتعبير المبتكر”. وأضاف “من خلال هذه الشراكة، تمضي الهيئة قدماً في تعزيز حركة الفن في المناطق العامة، ومنح الفنانين الشباب منصات لتقديم إبداعاتهم بأسلوب جديد يستقطب الاهتمام والتقدير”.
من جانبها، قالت المهندسة ميثاء بن عدي المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق في هيئة الطرق “تسعى هيئة الطرق منذ تأسيسها إلى الاهتمام بالجوانب الثقافية والتراثية للدولة عموماً ولإمارة دبي على وجه الخصوص، من خلال إبراز العديد من تصميمات منشآتها المستوحاة من الإرث الثقافي والتراثي للإمارة، بالإضافة إلى دعمها لعدد من الأنشطة الثقافية واستضافتها لمثقفين وشخصيات أدبية بارزة في المجتمع المحلي لإبراز أعمالهم وإنجازاتهم، التي عملت على إثراء الثقافة والتراث الإماراتي عبر فترات مختلفة”. يذكر أن هذه الأعمال تشكل ثالث مشاريع الفن في المناطق العامة، المبادرة السباقة التي أطلقتها “دبي للثقافة”.

اقرأ أيضا