صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«توازن للصناعات الدقيقة» تنتج المكونات المعدنية لطائرات «بوينج» التكتيكية

دبي (الاتحاد)

وقعت شركة توازن للصناعات الدقيقة – التابعة لشركة الإمارات للصناعات العسكرية والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها – عقداً أمس مع شركة بوينج، لإنتاج مكونات معدنية دقيقة التصنيع بمنشآتها قيد التشييد في أبوظبي، لاستخدامها في تصنيع الطائرات التكتيكية.
يأتي ذلك في أعقاب الاتفاقية التي تم التوقيع عليها بين توازن للصناعات الدقيقة وبوينج إبان معرض دبي للطيران 2013 والتي أبرمت تحت مظلة برنامج التوازن الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة والذي يشرف على تنفيذه مكتب برنامج التوازن الاقتصادي.
وقال كريستوفر شادويك، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة بوينج للدفاع والفضاء والأمن في بيان إن هذا العقد يأتي انطلاقاً من الشراكة الوطيدة بين الشركتين وأنه يمثل الخطوة الأولى نحو تعاون أوثق بين شركتين كبيرتين هما بوينج وتوازن للصناعات الدقيقة – في مجالات التصنيع الدفاعي وصناعات الطيران. وأعرب شادويك عن سعادته بالنمو الذي تشهده العلاقات بين الشركتين.
يذكر أن برنامج التوازن الاقتصادي ظل يساهم بشكل حثيث ومنذ تأسيسه عام 1992 في توجهات التنويع الاقتصادي في دولة الإمارات العربية عبر إقامة مشاريع مشتركة في القطاعات الحيوية بالدولة. ويرتبط البرنامج بشراكات مع الشركات والمؤسسات العالمية كما يقوم باستقطاب الاستثمارات والتكنولوجيا الحديثة للدولة والتي بدورها تسهم في توفير فرص العمل في المجالات المستندة على المعرفة لمواطني الدولة وفي إيجاد فرص للأعمال للشركات والمؤسسات الوطنية.
وخلال الأعوام الأربعة الماضية، أسهم البرنامج في استقطاب استثمارات أجنبية بمليارات الدراهم، والتي أدت إلى توفير أكثر من 1000 وظيفة لمواطني الدولة ومهدت الطريق لقيام بعض من أكبر الشركات الدفاعية في المنطقة.
وبموجب الاتفاقية الموقعة في 2013، تعمل توازن للصناعات الدقيقة على إقامة منشأة جديدة لإنتاج مكونات معدنية دقيقة التصنيع لصناعات الطيران والصناعات الدفاعية. وحسبما هو متبع في صناعات الطيران، سوف تقوم المنشأة بإجراء المعالجات الكيميائية اللازمة للمكونات المعدنية من أجل تعزيز كفاءة أدائها.
وأعرب الدكتور فيليب لويس، الرئيس التنفيذي لشركة توازن للصناعات الدقيقة عن اعتزازه بالمستوى المتقدم الذي وصلت إليه الشركة خلال الثلاثة أعوام الماضية في مجال تصنيع المكونات الخاصة بصناعات الطيران.
وأضاف أن إرساء هذا العقد الهام من بوينج على شركة توازن للصناعات الدقيقة إنما يأتي اعترافاً بالكفاءات والميزات التنافسية الكبيرة التي تتمتع بها الشركة. وعبر الرئيس التنفيذي لشركة توازن للصناعات الدقيقة عن ثقته في أن التعاون مع شركة بوينج في هذا المشروع سوف يعزز من إمكانيات الشركة ويرسخ لشراكة متينة ودائمة بين توازن للصناعات الدقيقة وبوينج.
ووصف مطر الرميثي- الرئيس التنفيذي لوحدة التطوير الصناعي بمجلس التوازن الاقتصادي الاتفاقية بأنها قفزة جديدة في مسيرة الشراكة بين المجلس وتوازن للصناعات الدقيقة وبوينج.
وأضاف: «ظل مجلس التوازن الاقتصادي يدعم بشكل متواصل مثل هذه الشراكات الاستراتيجية وذلك في إطار جهوده لدعم القطاعات الاقتصادية والتجارية في دولة الإمارات».
وقال لوك فينيرون الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات للصناعات العسكرية إن واحدة من أبرز أهداف رؤية أبوظبي 2030 تتمثل في بناء أساس صناعي متين. وأضاف:» تعتبر صناعات الدفاع والطيران من القطاعات التي تتمتع بميزات تنافسية وتقوم على أسس صلبة».
وأكد أن هذه الشراكة مع واحدة من أكبر شركات العالم في مجال الصناعات الدفاعية والجوية سوف تسهم بشكل كبير في تعزيز الكفاءات الصناعية لدولة الإمارات العربية المتحدة وفي توفير مهارات وقدرات تكنولوجية جديدة بالدولة.
ويأتي التوقيع على هذا العقد وكذلك إقامة منشأة معالجة الأسطح المعدنية بأبوظبي تتويجاً لالتزام توازن للصناعات الدقيقة وبوينج بتوسيع شراكتهما الاستراتيجية.
ويأتي إدخال توازن للصناعات الدقيقة في المنظومة الدولية لشركة بوينج كنتيجة لجهود مكتب برنامج التوازن الاقتصادي لإقامة علاقات شراكة وطيدة مع الشركات والمؤسسات العالمية من أجل نقل التكنولوجيا وتوفير الفرص لدولة الإمارات العربية المتحدة في جميع أنحاء العالم.
ويرتكز هذا العقد الجديد على القدرات التصنيعية التي تتمتع بها توازن للصناعات الدقيقة، فيما يدلل أيضاً على الميزات التنافسية العالية التي تتمتع بها الشركة في الأسواق العالمية.

.. وتوقع اتفاقية مع «فينميكانيكا ألينيا إيرماكي» لإنتاج هياكل الطائرات المدنية
دبي (الاتحاد)

وقعت كل من شركة توازن للصناعات الدقيقة - التابعة لشركة الإمارات للصناعات العسكرية – وشركة فينميكانيكا ألينيا إيرماكي، أمس اتفاقية توريد تنص على التعاون في إنتاج المكونات لهياكل الطائرات المدنية.
وتتطلع الشركتان من خلال الاتفاقية للعمل على إنتاج وتوريد أربعة مكونات لهياكل الألومنيوم للطائرات من طراز إيه تي آر – 72، وتمثل الاتفاقية الخطوة الأولى لشراكة طويلة الأمد بين الشركتين في تصنيع مكونات هياكل الطائرات.
وكانت توازن للصناعات الدقيقة قد قامت مؤخراً بتسليم ألينيا إيرماكي أول دفعة من المكونات التي تم تصنيعها في دولة الإمارات العربية المتحدة.
ويمثل هذا التعاون نقلة كبيرة لقطاع صناعات الطيران في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويؤكد على القدرات الفائقة التي تتمتع بها توازن للصناعات الدقيقة، والتي تؤهلها لإدخال أحدث وسائل تصنيع المكونات المعتمدة عالمياً.
ورحب مطر الرميثي، الرئيس التنفيذي لوحدة التطوير الصناعي بمجلس التوازن الاقتصادي، بالاتفاقية قائلاً إنها تمثل نجاحاً جديداً لقطاع صناعات الطيران في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وعبر عن سعادته بالشراكة بين توازن للصناعات الدقيقة وفينميكانيكا ألينيا إيرماكي، والتي تدلل على ريادة قطاع صناعات الطيران في الدولة، خاصة أن المكونات الجديدة سيتم إنتاجها في دولة الإمارات وللمرة الأولى في المنطقة ككل.
وتأتي الاتفاقية كثمرة لتنفيذ برنامج التوازن الاقتصادي لدولة الإمارات، والذي يهدف لتشجيع الشراكات وإقامة المشاريع المشتركة بين الشركات الإماراتية والشركات الصناعية العالمية، مما يؤدي بدوره لقيام قطاع راسخ للصناعات الدفاعية في دولة الإمارات.
يذكر أن برنامج التوازن الاقتصادي، والذي يشرف على تطبيقه مجلس التوازن الاقتصادي، يسعى لتوفير فوائد اقتصادية وتجارية من برنامج المشتريات الدفاعية الإماراتي، وذلك في إطار المبادرات الرامية للتحديث وتوفير أحدث الأنظمة والحلول وبما يضمن نقل المعرفة والتكنولوجيا والاستدامة.
وقد قطعت الشركات الإماراتية العاملة في قطاع التصنيع الدفاعي شوطاً بعيداً في التطور بما توفره من أنظمة رادار متطورة وطائرات دورية تحمي أجواء الجزيرة العربية ومن تكنولوجيا متقدمة للأقمار الصناعية إلى أنظمة الاتصالات العسكرية وأنظمة الإنترنت بالموجة العريضة.
واختتم الرميثي تصريحه بالقول إن هذه الشراكة تعتبر إنجازاً جديداً لبرنامج التوازن الاقتصادي، معرباً عن تطلعه لأن تؤدي للمزيد من برامج التعاون في المستقبل.
وأكدت فينميكانيكا ألينيا إيرماكي أنه إضافة لما تحتويه الاتفاقية من بنود حول إنتاج وتوريد المكونات، فإنها تنص أيضاً على إنشاء برنامج للتعاون الصناعي يهدف إلى توفير الدعم لشركة توازن للصناعات الدقيقة من أجل تطوير الكفاءات الفنية ذات الصلة بهذا القطاع التصنيعي. ويتضمن البرنامج مشاريع تعليمية وتدريبية للمهندسين الإماراتيين الشباب.
وتقوم فينميكانيكا ألينيا إيرماكي من خلال هذه الاتفاقية بتأدية التزام التوازن الاقتصادي المرتبط ببرنامج فريق الفرسان الإماراتي للاستعراضات الجوية، والذي قدم أول عروضه خلال معرض دبي للطيران عام 2011، مستعيناً بطائرات ألينيا إيرماكي من طراز إم بي-339.