صحيفة الاتحاد

الرياضي

المنتخبات العربية تواصل تألقها في الطريق إلى غانا

أكدت المنتخبات العربية العريقة سيرها على الطريق الصحيح نحو نهائيات كأس الامم الافريقية المقررة في غانا العام المقبل بعد النتائج الايجابية التي حققتها سواء على ارضها او خارج قواعدها في الجولة الثالثة من التصفيات، فيما استهل المدربان الشهيران البرازيلي كارلوس البرتو باريرا والالماني بيرتي فوجتس مشوارهما في المغامرة الافريقية بقيادتهما جنوب افريقيا ونيجيريا على التوالي الى انتصارين ثمينين·
بالنسبة للمنتخبات العربية، كانت مصر حاملة اللقب وتونس بطلة عام 2004 والمغرب وصيفتها والجزائر بطلة عام 1990 والسودان وليبيا على الموعد وحققت الاهم بانتصارات عززت موقع احدها في الصدارة واخر انعشت اماله للمنافسة على تأشيرة الذهاب الى غانا·
ولم يرحم المنتخب المصري ضيفه الموريتاني وسحقه بثلاثية نظيفة في مباراة لم يقدم فيها عرضا يرقى الى سمعته القارية بالنظر الى تواضع ضيوفه· وكان مهاجم ماينتس الالماني محمد زيدان وصانع العاب توتنهام الانجليزي وحسام غالي نجمي المباراة من دون منازع وخرج كل منهما مسجلا هدفا فالاول منح منتخب بلاده التقدم بتسديدة رائعة من خارج المنطقة سكنت الزاوية اليسرى البعيدة للحارس الموريتاني والثاني حذا حذوه بتسديدة اكروباتية امام المرمى من مسافة قريبة علما بانه كان وراء الهدف الثالث الذي سجله المدافع سيدي بيه بالخطأ في مرماه·
وعزز المنتخب المصري موقعه في صدارة المجموعة الثانية برصيد 7 نقاط بفارق 3 نقاط امام بوتسوانا مطاردته المباشرة التي تغلبت على بوروندي 1-صفر، ويعد هذا هو الفوز الاول لمصر على موريتانيا في المواجهة الاولى بين المنتخبين في تاريخهما الكروي·
وكانت البداية هجومية للمنتخب المصري وسدد احمد حسن اول كرة باتجاه المرمى لكن الحارس ديالو امسك الكرة·
ووضح اعتماد الضيوف على طول القامة والقوة البدنية في التعامل داخل منطقة الجزاء وتمركز اللاعبون جيدا خارجها ونجحوا في ابعاد الخطورة عن مرماهم وسدد زيدان كرة قوية من خارج منطقة الجزاء مرت بجوار القائم الايسر لمرمى دياللو· وكرر زيدان محاولاته وسدد هذه المرة في الشباك محرزا الهدف الاول في الدقيقة العشرين بتسديدة رائعة من خارج المنطقة في الزاوية اليسرى البعيدة للحارس الموريتاني ديالو·
وأضاف المنتخب المصري الهدف الثاني عندما توغل حسام غالي داخل المنطقة ومرر كرة عرضية من الجهة اليمنى تابعها المدافع بلال سيدي بيه داخل المرمى عندما كان يحاول ابعادها من امام عماد متعب، وكانت المحاولة الوحيدة للموريتانيين في الدقيقة 43 من تسديدة لموسى كارموخو فوق المرمى· وهبط مستوى المنتخبين بعدما استشعر لاعبو مصر ان المباراة في متناولهم وبدأ الموريتانيون في التقدم الى وسط الملعب بفضل تحركات موسى كارموخو ويوهان لكن من دون خطورة على مرمى عصام الحضري·
ومرر حسام غالي كرة عرضية الى عماد متعب الذي تطاول للكرة وسددها برأسه مرت بجوار القائم الايمن لمرمى موريتانيا وسدد احمد فتحي من خارج منطقة الجزاء تصدى لها ديالو قبل ان يشهر الحكم الجزائري محمد بنوزه البطاقة الحمراء في وجه محمد يعقوب لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية·
ودفع المدير الفني المصري حسن شحاته بالمهاجم عمر جمال بديلا لاحمد فتحي لاعب شيفيلد يونايتد الانجليزي ورد مدرب موريتانيا الجزائري علي الفرجاني باشراكه محمد لامين بدلا من كارموخو· ونجح حسام غالي لاعب توتنهام هوتسبر الانكليزي في زيادة رصيد منتخب بلاده من الاهداف باضافة الهدف الثالث في الدقيقة 65 بطريقة اكروباتية من متابعة لكرة عرضية لعبها احمد حسن· وسدد زيدان كرة رائعة مرت فوق العارضة قبل ان ينفرد بالحارس ديالو وحاول مراوغته لكن الاخير نجح في التقاط الكرة ·
ولعب مامادو سيدي بيه بديلا ليوهان افضل لاعبي موريتانيا ورد شحاته بابراهيم سعيد والحارس عبد الواحد السيد بدلا من احمد حسن وعصام الحضري واستمرت السيطرة المطلقة المصرية على مجريات اللعب والمحاولات على المرمى الموريتاني لكن التسرع عاب تعامل المصريين معها وسدد عماد متعب رأسية في يدي الحارس قبل ان يطرد في الدقيقة الاخيرة لتلقيه الانذار الثاني·
ثلاثية تونس
وفرض مهاجم لنس الفرنسي عصام جمعة نفسه نجما لمباراة منتخب بلاده ضد مضيفته جزر سيشل بثلاثية نظيفة ايضا سجلها في الدقائق 18 و77 و81 وتتصدر تونس الترتيب برصيد 7 نقاط مقابل 6 للسودان التي عادت بفوز ثمين من موريشيوس·
وانعشت ليبيا امالها بالمنافسة على بطاقة المجموعة العاشرة بفوزها المستحق على ناميبيا 2-1 وهو الفوز الاول لليبيا في التصفيات بعد تعادل وخسارة فصعدت الى المركز الثاني برصيد 4 نقاط بفارق الاهداف خلف الكونجو الديموقراطية التي تأجلت مباراتها مع اثيوبيا فيما بقيت ناميبيا في المركز الرابع الاخير برصيد 3 نقاط بفارق الاهداف خلف اثيوبيا·
وتدين ليبيا بفوزها الى صانع العابها والهلال السعودي طارق التايب الذي صنع الهدف الاول لسالم الرواني في الدقيقة 12 وأضاف الهدف الثاني في الدقيقة 65 قبل ان يسجل الضيوف هدف الشرف في الدقيقة 84 عبر بنجامين·
وحافظ المنتخب السوداني على فرصته في المنافسة على التأهل للنهائيات بالفوز الثمين 1/2 على مضيفه منتخب موريشيوس ويدين المنتخب السوداني بالفضل الكبير في هذا الفوز الثمين إلى نجمه الكبير فيصل العجب الذي سجل هدفي الفريق في الدقيقتين 43 و85 بينما سجل ريكاردو نابوت هدف موريشيوس الوحيد في الدقيقة ·69
الشغب يؤجل المباراة
تأجلت مباراة منتخب جمهورية الكونجو الديمقراطية لكرة القدم مع ضيفه منتخب اثيوبيا ضمن منافسات المجموعة العاشرة بالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الامم الافريقية 2008 بعد وفاة العشرات خلال يومين من القتال العنيف في كينشاسا· وأعرب دبلوماسيون عن مخاوفهم على الديمقراطية الوليدة في الكونجو بعد ان قال مسؤولون في مستشفيات إن أكثر من 100 شخص قتلوا في احداث العنف·
واستعادت قوات حكومية النظام في كينشاسا في وقت متأخر الجمعة الماضي بعد ان سحقت مقاتلين موالين لجان بيير بيمبا المرشح المهزوم في انتخابات الرئاسة الذي فر الى سفارة جنوب افريقيا طلبا للحماية·
ولم يحدد الاتحاد الافريقي لكرة القدم موعدا جديدا للمباراة وتتصدر الكونجو الديمقراطية المجموعة العاشرة برصيد اربع نقاط من مباراتين بينما تحتل اثيوبيا المركز الثالث بثلاث نقاط·

مهمة فوجتس

وخاضت نيجيريا مباراتها الاولى بقيادة مدربها الالماني بيرتي فوجتس وحققت فوزا صعبا على اوغندا بهدف وحيد سجله مهاجم بوتسموث الانجليزي نوانكوو كانو في الدقيقة 81 وهو الفوز الثالث على التوالي لنيجيريا التي باتت قريبة من بلوغ النهائيات وباتت بحاجة الى فوز على اوغندا في الجولة الرابعة لتحقيق ذلك·
بيد ان فوجتس اعرب عن استيائه من العرض الذي قدمه فريقه وقال ''لست سعيدا بالمستوى الذي قدمناه خصوصا في الشوط الاول'' مضيفا ''تحسن اداؤنا في الشوط الثاني لكن لم نلعب كما كنت ارغب''·
وتابع ''لعبنا امام منتخب قوي ومنظم في خط الدفاع''·

الجزائر والرأس الأخضر

وحققت الجزائر الاهم على ارضها امام الرأس الاخضر وفازت بهدفين نظيفين سجلهما نور الدين دهام في الدقيقة 60 ومهدي منيريفي الدقيقة 90 ·وعززت الجزائر التي غابت عن النسخة الاخيرة في امم افريقيا موقعها في الصدارة برصيد 7 نقاط بفارق 3 نقاط امام غينيا التي تغلبت على جامبيا بالنتيجة ذاتها·

بداية رائعة

كانت بداية المدرب البرازيلي كارلوس البرتو باريرا مع منتخب جنوب افريقيا ''الأولاد ''رائعة وقاده الى فوز كبير على مضيفته تشاد 3-صفر·
ومكن الفوز جنوب افريقيا من انتزاع صدارة المجموعة الحادية عشرة برصيد 7 نقاط بفارق نقطتين امام الكونجو المتصدرة السابقة والتي سقطت في فخ التعادل السلبي امام ضيفتها زامبيا الثالثة برصيد 4 نقاط·
وكانت جنوب افريقيا تعاقدت مع باريرا مباشرة بعد استقالة الاخيرة من تدريب البرازيل بعد مونديال المانيا 2006 عندما خرجت من ربع النهائي على يد فرنسا·وتعقد جنوب افريقيا امالا كبيرة على باريرا لقيادتها الى التألق في المونديال الذي تستضيفه عام 2010 على ارضها وهي اختارت المدرب البرازيلي بالنظر الى خبرته الكبيرة في العرس القاري بعدما سبق ان قاد منتخب بلاده الى اللقب العالمي عام 1994 على حساب ايطاليا بركلات الترجيح·
وستكون جنوب افريقيا سادس منتخب يشرف عليه باريرا بعد ان شارك في 5 مونديالات مع منتخبات البرازيل (1994 حين احرز اللقب و2006) والكويت (1982) والامارات (1990) والسعودية (1998)·
من جهتها باتت ساحل العاج على مشارف النهائيات بفوزها الثالث على التوالي عندما تغلبت على مدغشقر 3-صفر·
وحذت حذوها الكاميرون التي حققت بدورها الفوز الثالث على التوالي بتغلبها على ليبيريا 3-1 ضمن المجموعة الخامسة وانغولا في المجموعة السادسة بسحقها على اريتريا 6-1 ·

تعادل المغرب

وفي المجموعة الحادية عشرة أفلت المنتخب المغربي من الخسارة امام مضيفته زيمبابوي وانتزع منها نقطة ثمينة بتعادلهما 1-1 بهدف لاسروم نياندورو (81) مقابل هدف ليوسف حجي (6)·
وكان المنتخب الزيمبابوي الطرف الافضل طيلة المباراة وسنحت لمهاجميه العديد من الفرص الحقيقية للتسجيل خصوصا مهاجم بورتسموث الانكليزي بنجامين موارواري الملقب ب''بنجاني'' وندلوفو بيد ان الحارس طارق الجرموني وخط الدفاع بقيادة مدافع تشارلتون الانجليزي طلال القرقوري تألقوا في ابعادها·
وعزز المغرب موقعه في صدارة المجموعة برصيد 4 نقاط بفارق نقطة واحدة امام مالاوي و3 نقاط مام زيمبابوي·
يذكر ان المجموعة تضم 3 منتخبات فقط ويتأهل بطلها فقط الى النهائيات·
ويخوض المغرب مباراته المقبلة ضد زيمبابوي في الثاني من يونيو المقبل في الدار البيضاء في الجولة الرابعة قبل ان يحل ضيفا على مالاوي في الجولة السادسة الاخيرة في السادس عشر من الشهر ذاته·
وعموما تبقى النتيجة ايجابية بالنسبة للمنتخب المغربي كونه سيستضيف زيمبابوي في الجولة الرابعة وفوزه عليها سيزيحها من طريقه ويخرجها خالية الوفاض من المنافسة لتبقى مواجهته لمالاوي في الجولة الخامسة حاسمة وتعادله معها سيمنحه بطاقة التأهل بغض النظر عن نتيجة مباراة زيمبابوي ومالاوي في 8 سبتمبر المقبل·
وخاض المغرب المباراة في غياب اكثر من لاعب اساسي في مقدمتهم مهاجم بوردو الفرنسي مروان الشماخ وصانع العاب اندرلخت البلجيكي مبارك بوصوفة ومهاجم نانت الفرنسي جواد الزايري ومدافع نانسي كريستيان بصير بسبب الاصابة· وبكر المنتخب المغربي بالتسجيل عبر مهاجم نانسي الفرنسي يوسف حجي في الدقيقة السادسة بضربة رأسية اثر تمريرة عرضية· وانتظر اصحاب الارض الدقيقة 81 لتسجيل هدف التعادل من ركلة حرة مباشرة من 25 مترا انبرى لها اسروم نياندورو فسكنت الزاوية اليمنى البعيدة للجرموني·
وسنحت فرصة ذهبية لبوشعيب المباركي لمنح التقدم لمنتخب بلاده بعد دقيقتين اثر انفراد بالحارس الزيمبابوي بيد ان الاخير انقذ مرماه ببراعة·