الاتحاد

عربي ودولي

أولمرت وليفني يبحثان التحالف ضد نتنياهو


القدس المحتلة (رويترز) - أعلن مساعدان لرئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت ووزيرة الخارجية الإسرائيلية سابقاً تسيبي ليفني في القدس المحتلة أمس الأول، انهما يبحثان إطلاق حملة مشتركة من أجل هزيمة تحالف حزبي “الليكود” بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو و”إسرائيل بيتنا” بزعامة وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان في الانتخابات العامة الإسرائيلية المقرر اجراؤها يوم 22 يناير المقبل. ويعتبر اولمرت المرشح الأقدر على هزيمة نتنياهو إذا عاد إلى العمل السياسي، كما يُنظر الى ليفني كمنافس قوي محتمل في الانتخابات.
وأوضح مساعدا أولمرت وليفني، الزعيمان السابقان لحزب “كاديما” الإسرائيلي المعارض، أنهما اتفقا على “ضرورة اتخاذ إجراء لتغيير القيادة بسبب وضع اسرائيل المتردي في عهد نتنياهو”، مستشهدين بالتوتر مع الولايات المتحدة بشأن وسائل التصدي لبرنامج ايران النووي وجمود عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، جراء توسيع الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية المحتلة. كما اتفقا على مواصلة اللقاءات لحسم احتمال خوض الانتخابات في قائمة واحدة، لكن لم يتضح بعد ما إذا كانا سينضمان إلى أحد الأحزاب المعارضة، أم سيشكلان حزباً جديداً.

اقرأ أيضا

ترامب يأسف لعدم زيادة الرسوم على الصين بصورة أكبر