الاتحاد

عربي ودولي

البحرين تفتتح مشاريع إعمار في غزة


غزة (الاتحاد، وكالات) - افتتحت “الهيئة الملكية الخيرية البحرينية” أمس مشاريع إعادة إعمار في قطاع غزة أقيمت بتمويل بحريني، وهي أكبر مدرسة تابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” ومصنع للأطراف الاصطناعية ومختبرات في جامعة الأزهر والجامعة الإسلامية في غزة، و مكتبة مدرسة الفخاري شمال القطاع ومركز صحي في خان يونس جنوب القطاع ومؤسسات إغاثية وطبية.
وقال أمين عام الهيئة مصطفى السيد لدى افتتاحه “مدرسة مملكة البحرين الإعدادية للبنين” في غزة “إن دعمنا لقطاع غزة ليس مِنَّة ولا معروفاً، بل واجب يمليه علينا ديننا وأُخوتنا، وشرف لنا أن نكون جزءاً من هذه الأرض الطيبة المباركة”. ووعد بتنفيذ حملات ومشاريع أخرى، موضحاً أن الهيئة عاينت خلال زيارة وفودها السابقة احتياجات سكان القطاع وكانت كانت أول من دخلت القطاع بعد العدوان الإسرائيلي المدمر عليه أواخر عام 2008 ومطلع عام 2009.
وأضاف “تلك المشاريع التي تم إطلاقها عقب الحرب الإسرائيلية على غزة تُقدّر كلفتها بالملايين وتُقاس بأهميتها كونها تقع ضمن المشاريع العلمية والإنسانية التي من الممكن أن تُفيد أكبر عدد ممكن من أبناء الشعب الفلسطيني وهناك مشاريع بحرينية رسمية ستبقى مستمرة بالتنسيق مع دول مجلس التعاون الخليجي”.
وذكر أن البحرين تركز في مشاريعها على العنصر البشري لأن الإنسان الفلسطيني عندها أغلى شيء، معرباً عن أمله في تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، ومؤكداً مواقف بلاده الثابتة تجاه القضية الفلسطينية.
وتحتوي المدرسة على 51 غرفة بينها 36 صفاً دراسياً و4 مختبرات للكمبيوتر والعلوم ومكتبة وغرفة اجتماعات. وقال ممثل مفوض عام “أونروا” في القطاع بيتر فورد لدى افتتاحها، إن البحرين تعاونت مع الوكالة في أغلب المشاريع السابقة لتسهيل تنفيذها، وقد تعهدت بتقديم المساعدات للشعب الفلسطيني بتوجيهات رسمية عُليا.

اقرأ أيضا

قائدة سفن أنقذت مهاجرين ترفض تكريماً من باريس