الاتحاد

الإمارات

تسليم 90% من مساكن مشروع «الفلاح» للمواطنين

مواطنون يتسلمون عقود مساكنهم في مشروع الفلاح (من المصدر)

مواطنون يتسلمون عقود مساكنهم في مشروع الفلاح (من المصدر)

واصلت بلدية مدينة أبوظبي لليوم الثالث على التوالي تسليم الدفعة الثانية من المساكن الشعبية في منطقة الفلاح إلى المواطنين المستحقين، البالغ عددهم 1000 مواطن، تنفيذاً لمبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وحسب قوائم لجنة تخصيص الأراضي والمساكن لإمارة أبوظبي.
وأعرب مصدر في البلدية أن عملية التسليم مفاتيح المساكن شارفت على الانتهاء، حيث توافد ما يقارب الـ 90 % من إجمالي عدد المستفيدين لإنهاء معاملة تخصيص المسكن، حيث يبدأ التسليم منذ السابعة والنصف صباحاً ويستمر حتى الثامنة مساءً، وقد خصصت البلدية 12 «كاونترا» في قاعة المسرح لخدمة المواطنين المستحقين، وتم إلى الآن إنجاز ما يعادل 90% من عدد المواطنين المستحقين خلال الأيام الثلاثة الماضية. وقال المصدر إنه تم إعفاء المستفيدين من شرط استخراج شهادة أملاك لإرفاقها ضمن الأوراق الثبوتية، حيث ستكتفي بالتأكد من الأملاك، من خلال النظام الإلكتروني الداخلي دون الحاجة لإصدار شهادة بذلك.
وأكد المصدر أن البلدية سارعت فور صدور المرسوم إلى إعداد الإجراءات التنفيذية للتجاوب السريع مع متطلبات تنفيذه، وكلفت فريق عمل متخصصاً في هذا الشأن، حيث بدأت استقبال المستفيدين المدرجة أسماؤهم لاستكمال إجراءات تسليم البيوت، وفق آلية مرنة، لتحقيق هذا الهدف. وأضاف أن هذه المبادرة تأتي تأكيداً على حرص القيادة على توفير أسباب الحياة الكريمة كافة للمواطن، وتوطيد أركان استقرار الأسرة الإماراتية التي تحظى باهتمام القيادة ورعايتها، مشيراً إلى أن مبادرة صاحب السمو رئيس الدولة للمواطنين هي استمرار لنهج العطاء والمبادرات التي يطلقها سموه لأبناء الإمارات، وتأكيدا على الإخلاص لنهج السخاء الذي أرساه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وحرص القيادة السياسية على تأمين كل سبل الحياة الكريمة للمواطنين.
وتابع أن مدينة الفلاح السكنية تعتبر نموذجاً مثالياً للتعاون بين جميع القطاعات في أبوظبي، من أجل تحقيق الأهداف الاستراتيجية، كما يعكس التزام حكومة أبوظبي بتحقيق رؤية أبوظبي، 2030 من خلال إرساء مجتمعات مستدامة وراقية، تعمل على صون وتعزيز الهوية الإماراتية والارتقاء بنمط الحياة.
وتندرج مدينة الفلاح السكنية ضمن برنامج مساكن المواطنين، التي تأتي استمراراً لما كان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، يسير عليه في توفير السكن الملائم والمرافق والخدمات للمواطنين، واستمراراً لنهجه، رحمه الله، الذي جعل من رفاهية واستقرار المواطـن الإماراتي الهدف والغاية في خطـط التنمـية في الدولـة، من أجل الارتقاء بنمط الحياة للمواطنين، عبر توفير مجتمعات سكنية راقية توفر سبل العيش الرغيد والمستقبل الواعد لكل المواطنين.
ويضم المشروع 4857 فيلا على مساحة تبلغ 12.5 مليون متر مربع، تضم مجموعة من المرافق موزعة على خمسة أحياء، لكل منها مرافق عامة تضم مساجد ومدارس ومرافق مجتمعية، إلى جانب مزيج من المحال. وتشمل المرحلتان الأولى والثانية من المشروع تشييد 2000 مسكن، بما فيها المرافق والخدمات، بالإضافة الى مسجد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الذي يتسع لـ2000 مصلٍ.
وتتوافر المرافق العامة على مقربة من كل المساكن، إلى جانب مركز رئيس للمشروع بأكمله، يضم كل المرافق الخدمية بما في ذلك مركز تجاري للتسوق، ومستشفى، ومكاتب تجارية.
ويتميز المشروع بتصاميم معمارية مبتكـرة تتمـاشى مع نمط الحيـاة الأســرية للمواطنين، ويسـهم في تقوية الروابط الاجتـماعية من خلال المتـنزهات والسـاحات التي تتخلل المرافق السكـنية والتجارية والترفيهية للمشروع.

اقرأ أيضا

خليفة يهنئ رئيس كازاخستان الجديد