الاتحاد

الإمارات

«أخبار الساعة»: الميزانية الاتحادية تؤكد أن الإنسان محور اهتمام القيادة




أبوظبي (وام) - أكدت نشرة «أخبار الساعة» أن الميزانية الاتحادية لدولة الإمارات العربية المتحدة للعام المالي الجديد 2013 جاءت لتبرهن من جديد أن الإنسان الإماراتي هو محور الاهتمام، وحجر الزاوية الأصيل في رؤية القيادة الرشيدة، برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ولتؤكد بوضوح أن الغايات العليا
لمجمل العمل التنموي الإماراتي هي توفير الرخاء والأمن والعيش الكريم لأبناء الوطن في إمارات الدولة كلها، دون استثناء ووضع الإنسان الإماراتي في مرتبة تليق به بين أبناء الدول الأكثر تقدما على المستوى العالمي، وتعزيز الموقع المميز للدولة في مجال التنمية البشرية إقليميا وعالميا.
وتحت عنوان «ميزانية اتحادية محورها الإنسان»، قالت إن قراءة بنود الميزانية الاتحادية للعام الجديد توضح أن الأولويات القصوى للدولة، هي النهوض بالخدمات التي تمس الحياة اليومية للمواطنين بشكل مباشر وإن الدولة ماضية في تسخير كافة إمكانياتها وجهودها لبناء نهضة شاملة في مختلف المناطق، يمثل النهوض بقدرات الإنسان الإماراتي محورها والعنصر الأساسي فيها.
وأضافت النشرة التي يصدرها «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية».. أنه في هذا السياق خصصت ميزانية العام الجديد نحو 51 في المائة من إجمالي النفقات البالغة 6 .44 مليار درهم لقطاع التنمية الاجتماعية، والمنافع الاجتماعية الذي يضم خدمات التعليم بشقيه العام والعالي وخدمات الرعاية الصحية وخدمات التوظيف وسوق العمل، وخدمات الإسكان والخدمات المرتبطة بالثقافة والشباب وتنمية المجتمع والشؤون الاجتماعية وغيرها من المنافع الاجتماعية.
وأكدت أن تخصيص هذه النفقات السخية لتلك القطاعات والخدمات هو دليل قاطع على عزم الدولة وقيادتها الرشيدة على مواصلة مسيرة تطوير الخدمات التي تغطي الشق الاجتماعي للتنمية، ذلك الشق الذي يصب بشكل مباشر في تنمية المواطن الإماراتي ورفع مستواه والاستجابة لتطلعاته، في إطار مرحلة التمكين التي تعيشها دولة الإمارات.
وأوضحت أن حصول قطاع التعليم بشقيه العام والعالي على أكثر من خمس الميزانية الاتحادية للعام المالي الجديد، وحصول قطاع الصحة على نحو ثمانية في المائة من هذه الميزانية هو مؤشر على أن الدولة حريصة على بناء الإنسان الإماراتي صاحب القدرات المعرفية والذهنية المميزة، والطاقة البدنية والصحية السليمة والقادر على مواكبة التطور المعرفي والتكنولوجي الحاصل في العالم، والمتمكن من الإسهام بفاعلية في مسيرة بناء مجتمع المعرفة الوطني ومنافسة المجتمعات المتقدمة والمنتجة للمعرفة والتكنولوجيا حول العالم.
وأكدت «أخبار الساعة» أن الميزانية الاتحادية للعام المالي الجديد تبرهن بملامحها الإيجابية العديدة على أن دولة الإمارات ماضية في طريقها في إدارة مواردها، بما يحقق التنمية الشاملة والمستدامة والوصول إلى الاستخدام الأمثل لتلك الموارد وتنميتها من خلال الإدارة الفاعلة والسياسات المالية الرشيدة، وتوجيه تلك الموارد لتنفيذ البرامج التنموية المتوازنة اقتصاديا واجتماعيا والتي تعود بالنفع على المجتمع وتحقق الرخاء والرفاهية، وجودة الحياة للمواطنين في جميع المناطق وفي جميع مجالات الحياة دون استثناء.

اقرأ أيضا

"الاتحادية للضرائب": نظام إلكتروني جديد لتسجيل السلع الانتقائية