الاتحاد

منوعات

بعثة مصرية تستخدم مدخل اللصوص في كشف أثري جديد

المقبرة التي اكتشفتها البعثة المصرية في سقارة والتي يعتقد أنها للملكة ششتي أم الملك تتي أول ملوك الأسرة السادسة من الدولة القديمة

المقبرة التي اكتشفتها البعثة المصرية في سقارة والتي يعتقد أنها للملكة ششتي أم الملك تتي أول ملوك الأسرة السادسة من الدولة القديمة

أعلن المجلس الأعلى للآثار المصرية أمس أن بعثة مصرية تمكنت من العثور على تابوت جرانيتي وبداخله بقايا مومياء ملكة· وقال المجلس في بيان إن ''البعثة المصرية التي تعمل في منطقة سقارة قامت بحفر حجرة الدفن الخاصة بالهرم الجديد تحت إشراف زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بالموقع·
واستمرت البعثة في الحفر للوصول إلى المدخل الأصلي للهرم في الشمال· ووجدت أن المدخل مغلق تماماً بكتل ضخمة من الجرانيت وذلك لمنع اللصوص في الدخول ولم تستطيع البعثة دخول الهرم· ثم وجدت أن هناك فتحة علوية قام بفتحها اللصوص للدخول لحجرة الدفن· فقامت البعثة بالدخول لحجرة الدفن من فتحة اللصوص أعلى الهرم·
وتم الحفر بوجود حواس داخل حجرة الدفن وقد وجد أن الحجرة مساحتها حوالي ستة عشر مربعاً (44 أماتر)· وعثر بداخلها على تابوت ضخم من الجرانيت الذي أحضره المصري القديم من أسوان ووجد أن غطاء التابوت يزن حوالي 6 أطنان تقريباً وقاعدته حوالي أربعة أمتار· واتفق حواس مع رئيس عمال الحفائر على فتح التابوت وتحريك الغطاء وقد قام بوضع ألواح خشبية أسفل التابوت وقام عن طريق آلة معروفة باسم العفريتة، وهي آلة خشبية مزودة بأحبال، بتحريك التابوت إلى الناحية الغربية·
واستمرت عملية فتح غطاء التابوت حوالي خمس ساعات متصلة، وبدأت عملية تحريك غطاء التابوت وبعد ذلك وجدت البعثة أن التابوت قد سرق ما بداخله·
ويرى حواس أن المصريين القدماء قد قاموا بذلك في عصر الدولة الحديثة (القرن السادس عشر قبل الميلاد) نظراً لوجود مجموعات مقابر وآثار ضخمة من هذا العصر بالمنطقة، وذلك بوضع حجر جيري بين الغطاء وقاعدة التابوت وذلك لسرقة التابوت·
وأوضح حواس أنه تم العثور داخل التابوت على بقايا مومياء الملكة التي دفنت داخل الهرم، فقد عثر على الجمجمة والأرجل والحوض وكذلك على قطع من الجسم ملفوفة بالكتان وعثر أيضاً على فخار يرجع إلى الدولة القديمة والعصر المتأخر، كما عثر أيضاً على غطاء ذهب للأصابع كان موضوعاً على أصابع الملكة· وأضاف حواس أنه عثر على أجزاء من التابوت الذي كان موجوداً داخل التابوت الجرانيتي أيضاً وعثر على بقايا علامات هيروغليفية من التابوت·
ويرى حواس أنه رغم عدم العثور على اسم للملكة التي دفنت داخل الهرم ولكن كل الأدلة تشير إلى أن هذا الهرم ليس هرما عقدياً بل هو هرم دفنت فيه ملكة· ولذلك يعتقد أن الملكة هي الملكة ششتي أم الملك تتي أول ملوك الأسرة السادسة من الدولة القديمة أي منذ حوالي 4300 ق·م (2311-2300 ق·م)·
وكان المجلس الأعلى للآثار قد أعلن في 11 نوفمبر الماضي عن اكتشاف الهرم الجديد بمنطقة سقارة الأثرية يبلغ طول ضلع القاعدة 22 متراً وقد عثر حول الهرم وداخل ممراته على مجموعة من القطع الأثرية والتماثيل الصغيرة

اقرأ أيضا

نادين لبكي تترأس تحكيم "نظرة ما" في "كان"