صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

خبراء: الإمارات تستحوذ على 20% من الطلب العالمي على منتجات النفط

رشا طبيلة (أبوظبي)

أكد مشاركون في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2015» الذي انطلقت فعالياته أمس، أهمية السوق الإماراتي في مجال الطلب على المنتجات والتكنولوجيات المتعلقة بقطاع النفط والغاز حيث يستحوذ على أكثر من 20% من إجمالي مبيعاتهم وأعمالهم في منطقة الشرق الأوسط.
ويعرض هؤلاء ضمن أجنحتهم المشاركة من ألمانيا وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأميركية وتركيا، أحدث التكنولوجيا والتقنيات المتعلقة في مجال حفر آبار النفط، ونقل الغاز والنفط، والقياس، إضافة إلى تحقيق أعلى مستويات السلامة في القطاع.
وشدد هؤلاء على أن الابتكار والبحث عن أحدث التكنولوجيات يعد من أهم الخطوات للتقليل من آثار تراجع أسعار النفط حيث إن الاستثمار في التكنولوجيا يخفض من التكاليف ويوفر الجهد والوقت.
وقالت فايبيك هافيرستاد مدير التسويق في شركة «كاميرون» الأميركية، إنه يتم عرض أحدث أنظمة مقاعد للحفر والتي تعتمد على أحدث التكنولوجيا وهي عبارة عن مقعدين واحد للحافر الأساسي والآخر لمساعده حيث تم إطلاق المنتجع أغسطس من العام الماضي، مشيرة إلى أن تلك المقاعد تخدم بشكل رئيس الحفر البحري.
وقالت إن المشاركة في أديبك تهدف إلى تسويق المنتج في الإمارات.
وبينت أن الشركة دائماً تقوم بالاستثمار في التكنولوجيا لا سيما في ضوء تراجع أسعر النفط.
وقال بول ريسي مدير قسم النفط والغاز في شركة «تي تي كيه» الفرنسية، إن الشركة تقدم أحدث التقنيات في الكشف إلكترونياً عن أي تسرب ينجم في قطاع الغاز والنفط باستخدام أحدث التكنولوجيا.
وأكد أن تلك التقنية الحديثة تسمح بالكشف عن التسرب في أقل من 5 دقائق.
ولفت إلى أهمية السوق الإماراتي حيث يشكل نحو 15% من إجمالي الطلب من منطقة الشرق الأوسط، لافتاً إلى أن الطلب من الشرق الأوسط يستحوذ على 30% من أعمال الشركة.
وحول تأثير تراجع أسعار النفط، أكد أنه سيكون هنالك تأثير سلبي على أعمال الشركة لقلة المشاريع الجديدة في مجال النفط والغاز نتيجة لتراجع أسعار النفط مؤكداً
أن الاستثمار في التكنولوجيا يعد من أهم الخطوات التي تقلل من تأثير تراجع أسعار النفط حالياً.
وقال فلورين زيدارو مدير المشروع في شركة «سيسكوم» الرومانية، إن الشركة تعرض منتجاتها في مجال أنظمة ذات تقنيات عالية لقياس السوائل والتي تستخدم بشكل رئيس في قطاع الغاز والنفط، لافتاً إلى أهمية السوق الإماراتي الذي يستحوذ على نحو 40% من إجمالي أعمال الشركة في الشرق الأوسط.
من جهته، قال دارين كيسلينج من شركة «ديجي تالي» الأميركية، إنه يتم عرض لأول مرة في العالم، منتجاً لقياس الأنابيب من خلال الليزر ويعد من أحدث المنتجات في هذا المجال حيث يعطي قياساً دقيقاً للأنابيب تحت الأرض والتي يصل طولها إلى 7 كيلومتر، ما يوفر الجهد والوقت المبذول في القياس التقليدي اليدوي، لافتاً إلى نتائج القياس تظهر على شاشة إلكترونية.
وأكد كيسلينج أن تكلفة الجهاز تعد أقل من كلفة عمل القياس يدوياً حيث أنها تصل إلى 8 آلاف دولار، في حين تصل تكاليف القياس التقليدية إلى أكثر من 20 ألف دولار.
وشدد على أهمية استخدام أحدث التكنولوجيا والابتكار في ظل تراجع أسعار النفط حيث إنها توفر التكاليف على المدى الطويل.
وقال بات هانلون رئيس ومدير مبيعات شركة «نيو تيك» الأميركية للأنظمة، إنه يتم عرض منتجاً لأنابيب الفحص المغناطيسي أثناء الحفر والتي تحتوي على أجهزة استشعار للتغيرات الحاصلة أثناء الحفر.
ولفت إلى أن الإمارات تستحوذ على نحو 20% من إجمالي أعمال الشركة في منطقة الشرق الأوسط، لافتاً إلى أن أعمال الشركة ستتأثر سلبياً من جراء تراجع أسعار النفط بشكل عام.
وقال توني هيوز المدير التنفيذي لشركة «هيوز» البريطانية، إنه يتم عرض منتج بالغ الأهمية في تحقيق الأمن والسلامة لا سيما في قطاع النفط والغاز وهو تبريد المياه وتدفق المياه الباردة في حال حصول أي تسرب كيميائي أو أي طارئ، لافتا أنه يستخدم في كافة القطاعات مثل المصانع والمباني.
وشدد على أهمية السوق الإماراتي بالمنطقة حيث يستحوذ على نحو 20% من إجمالي مبيعات الشركة في الشرق الأوسط.
وقال جوهر مقبول مدير المبيعات الإقليمي في شركة «بارتيك» الألمانية، إنه يتم عرض منتجات كهربائية تضمن السلامة في قطاع الغاز والنفط، لافتاً إلى أنه من المتوقع أن يتم تنظيم اجتماعات ومناقشات أثناء المعرض سينجم عنها في المستقبل القريب صفقات. وقال إن الإمارات تستحوذ على نحو 30% من حجم مبيعات الشركة في الشرق الأوسط.
وكسابقيه، لفت إلى أن تراجع أسعار النفط سيؤثر سلبياً في جميع الدول.
وتعرض شركة «بيكر هيوز» منتجاً يستخدم أثناء الحفر لتوجيه الآبار وتحديد حجم الخزان.
من جهتها، قالت زينب جولدال مسؤول العمليات العالمية في شركة «آسيس» التركية، إن الشركة تعرض نظام أتمتة للمحطات لضبط ومراقبة خزانات الوقود والخزانات تحت الأرض، لافتة إلى أن الهدف من المشاركة هو تعزيز أعمال الشركة في الإمارات والمنطقة.
وفي نفس السياق، قال كمال أورهان مدير المبيعات في شركة «كرايوكام»التركية إن هدفنا من المشاركة ترويج منتجاتنا في الإمارات، مشيراً إلى عرض محطات تخزين لنقل الغاز معتمدة على آخر التكنولوجيات.