صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«حديد الإمارات» تورد 200 ألف طن من المقاطع الإنشائية لشركات النفط

جناح حديد الإمارات في أديبك (تصوير حميد شاهول)

جناح حديد الإمارات في أديبك (تصوير حميد شاهول)

سيد الحجار (أبوظبي)

وردت شركة حديد الإمارات 200 ألف طن من حديد المقاطع الإنشائية إلى شركات النفط والغاز، منذ بداية العام 2014، بقيمة تصل إلى 500 مليون درهم، حسب المهندس سعيد غمران الرميثي الرئيس التنفيذي للشركة.
وقال الرميثي لـ «الاتحاد» على هامش مشاركة الشركة في معرض ?ومؤتمر ?أبوظبي ?الدولي ?للبترول «?أديبك»، ?إن نحو 20% من حجم أعمال «حديد الإمارات» يتركز في قطاع النفط والغاز، مؤكدا أن الشركة قادرة عن تغطية 100% من احتياجات شركات النفط العاملة في الدولة من المنتجات الحديدية في مقاسات محددة.
وأوضح الرميثي أن الشركة نجحت خلال أقل من عامين في الاستحواذ على نسبة كبيرة من سوق المنتجات الحديدية في قطاع النفط والغاز، وذلك بعد سنوات من سيطرة المنتج الأجنبي على السوق، مؤكدا أن «حديد الإمارات» معتمدة من جميع شركات النفط والغاز بالمنطقة.
وأشار إلى أن مبيعات الشركة من حديد المقاطع الإنشائية تشمل أهم وأكبر المشاريع في مختلف أنحاء العالم، لاسيما بمنطقة الخليج والهند والولايات المتحدة، موضحا أن نحو 160 ألف طن من حديد المقاطع الإنشائية التي تم توريدها لشركات نفط وغاز بمنطقة الخليج، إضافة إلى 40 ألفا لدول أخرى.
وكشف الرميثي عن تعاقد الشركة مؤخرا مع شركتين أميركيتين لتوريد 40 ألف طن من حديد المقاطع الإنشائية، بواقع 20 ألف طن لكل شركة.
وأوضح أن قائمة عملاء الشركة تضم مؤسسات نفط وغاز وطنية ودولية، وشركات خدمات حقول النفط، وشركات توزيع الطاقة والكهرباء وغيرهم الكثير من جميع أنحاء المنطقة‏?.
ولفت الرميثي إلى مشاركة حديد الإمارات في بعض من أهم المشاريع المبتكرة في قطاع النفط والغاز، ومنها مشروع أدنوك للكربون الأسود، وحقل ?زاكوم ?العلوي ?البحري ?في ?أبوظبي، ?ومشروع ?شركة ?أرامكو ?- ?كيميا، و?مصفاة ?أرامكو - ?جازان، ?وأرامكو - ?بترو ?رابغ، وأرامكو ?سيدرا، ?وبي ?بي ?لخزان ?رباب-هرويل ?من ?قبل ?شركة ?تنمية ?نفط ?عمان، ?ومشروع ?الوقود ?النظيف ?لشركة ?البترول ?الوطنية ?الكويتية، ?ومحطات ?كاميرون ?لتصدير ?الغاز ?الطبيعي ?المسال ?في ?أميركا ?الشمالية، ?وزاكري ?لتصدير ?الغاز ?الطبيعي ?المسال ?في ?الولايات ?المتحدة.
وأشار الرئيس التنفيذي لشركة حديد الإمارات إلى اهتمام الشركة بتطوير المواصفات الخاصة بالمنصات البحرية، موضحا أن الشركة تجري حاليا تجارب إنتاجية متقدمة لطرح المنتج في خلال 6 أشهر ، مشيراً إلى أن في ظل تنامي الطلب على منتجات الحديد الخاصة بقطاع النفط والغاز في الأسواق المحلية والإقليمية، والتي غالباً ما تكون مستوردة، تعمل حديد الإمارات على وضع خطط مستقبلية لتوسعة خطوط إنتاجها وتعزيز مكانتها كمورد موثوق لتلبية مختلف متطلبات القطاعات الصناعية، بما في ذلك قطاعات النفط والغاز والطاقة.
وتشتمل مجموعة منتجات شركة حديد الإمارات على حديد التسليح الذي يتم استخدامه في عمليات البناء والتشييد والأسلاك المدرفلة والمقاطع والأعمدة والقنوات والزوايا والصفائح والحديد المختزل المباشر ومربعات الصلب، بالإضافة إلى منتجات القيمة المضافة
ومن جانب آخر، بدأت الشركة في تصدير شحنات من حديد التسليح الخاص بالمنشآت النووية إلى أولى محطات الطاقة النووية السلمية في دولة الإمارات لتوليد الطاقة.
واستعرضت حديد الإمارات خلال «أديبك» مجموعة منتجاتها من المقاطع الإنشائية المتوسطة والثقيلة والضخمة والتي يتم استخدامها في إنشاءات قطاعات مختلفة مثل النفط والغاز والحقول البحرية والبرية، وغيرها من مجالات نقل وتوزيع الطاقة الكهربائية ومجالات الصناعات البتروكيماوية.
وقال الرميثي: نحرص في حديد الإمارات على الابتكار في جميع مراحل عملياتنا، انطلاقاً من التزامنا بتقديم خدمات ذات جودة عالية، ومعايير عالمية مستدامة بيئياً، ونحن على ثقة بإمكانية توسيع آفاق عملياتنا وتوفير حلول ومنتجات الحديد المطلوبة لأي نوع من المشاريع.
وأضاف: تتنوع منتجات حديد الإمارات من المقاطع الإنشائية من حيث العمق، وتشمل المقاطع الإنشائية الضخمة والثقيلة والمتوسطة، وشهدت حديد الإمارات التي تعتبر المصنّع الوحيد للمقاطع الحديدية الإنشائية الضخمة والثقيلة في منطقة الشرق الأوسط، تطوراً كبيراً في مساعيها لبناء مجموعة منتجاتها من المقاطع الإنشائية الثقيلة، وتطلب ذلك إنشاء وتشغيل وحدة درفلة المقاطع الضخمة والثقيلة بتكلفة وصلت إلى 1.9 مليار دولار، مما ساهم في رفع الطاقة السنوية للإنتاج إلى ما يقارب الـ 3.5 مليون طن متري.‏?
يذكر أن حديد الإمارات حققت زيادة قدرها 6% في تسليم منتجات الحديد حتى الربع الثالث من العام 2015 مقارنة بالفترة نفسها من العام 2014، ووصلت قيمة التسليم إلى 2.27 مليون طن.