الاتحاد

الرياضي

الإصابات تهدد بغياب شيكابالا ودوندا عن الوصل

قام الجهاز الفني لفريق الوصل بقيادة الفرنسي جيل موريسو بمنح المصري محمود عبد الرازق شيكابالا، والأرجنتيني دوندا، والحارس أحمد محمود “ديدا” راحة لمدة 48 ساعة، وبالتالي عدم المشاركة في التدريبات القوية لـ “الفهود”، عقب مباراة الظفرة التي انتهت بالتعادل 1 - 1 في الجولة الخامسة لدوري المحترفين لكرة القدم، لظروف الإصابات المختلفة التي طاردت الثلاثي، قبل اللقاء المرتقب مع العين غداً في الجولة السادسة.
يعاني الثلاثي من إصابات مختلفة بين العضلة الضامة والركبة، ويبذل الجهاز الطبي جهداً كبيراً للحاق بالمباراة، وحرص الجهاز الفني بقيادة الفرنسي موريسو على منحهم راحة يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين.
ورغم الإصابات المفاجئة، فإن الطموحات كبيرة داخل “قلعة الفهود” بأن يقود “شيكا” خط الهجوم، ودوندا الوسط، وكذلك الحارس ديدا، وتحسباً لأي ظروف طارئة، قام المدرب بتجهيز كل العناصر للقاء المثير غداً، وقام مدرب الحراس ياسين بن طلعت أيضاً بالتركيز الكامل مع حراسه، خاصة محمد حسين وراشد علي.
ومن المنتظر عدم إجراء أي تغييرات في دفاعات “الأصفر” بوجود الرباعي، الأسترالي لوكاس نيل، وإلى جواره ياسر سالم وسعود سعيد ومبارك حسن في طرفي الملعب، بعد الانسجام بينهما في الفترات الماضية.
حرص الجهاز الفني للوصل بقيادة الفرنسي موريسو على مشاهدة مباراة العين الأخيرة أمام الجزيرة، والتي انتهت بالتعادل 2 - 2، وتم التركيز على كيفية مواجهة هجوم “البنفسج” القوي، مع الوضع في الاعتبار، منح لاعبي “الفهود” بعض المهام الخاصة في مثل هذه المباراة التي سيحاول خلالها المدرب وضع كل ثقله سواء من ناحية اختيار العناصر وكذلك الخطة المناسبة للمباراة.
ولن يتواجد ماهر جاسم مهاجم الفريق في مباراة العين بعد تعرض اللاعب للإصابة بالتواء في أنكل قدمه في المباراة الأخيرة مع الظفرة، مما جعله يخرج من النادي على “عكاز”، ويخضع ماهر للعلاج في الفترة الحالية، ولازم ماهر جاسم سوء حظ في المباراة بهذه الإصابة، حيث وصلت دقائق ماهر جاسم في دوري المحترفين هذا الموسم 32 دقيقة فقط من مباراتين، وكان اللاعب قد تعرض لإصابة الموسم الماضي أيضاً ولم يشارك إلا في 13 دقيقة فقط في مباراة واحدة.
ويعتبر لاعبو الوصل مباراة الغد نقطة مهمة، من أجل الانطلاق نحو الأمام في ترتيب الدوري، حيث يفكر الفريق في العودة من العين بنتيجة إيجابية تسهم في رفع المعنويات قبل اللقاء المثير الآخر في الجولة السابعة ضد الجزيرة.
من جانبه عبر حسن علي إبراهيم لاعب وسط الوصل عن تفاؤله بالمباراة، وقال: “مثل هذه المباريات الكبيرة أمام فريق بحجم العين تكون فرصة للمتعة، سواء للاعب أو الجماهير في المدرجات، خاصة أن الفريقين يملكان عناصر قوية للغاية، خاصة في خطي الوسط والهجوم، وهو ما يجعل المباراة متميزة للغاية وفرصة لمتابعة ومشاهدة لقاء من طراز خاص”.
وأكد حسن علي إبراهيم أن الوصل والعين متساويان في القوة خارج الملعب، ولكن يبقى الأهم وهو داخل الملعب، حيث تعتبر الثقة الخاصة باللاعبين هي الفيصل، وما أتمناه هو أن تكون ثقة لاعبي الوصل في أنفسهم كبيرة ويهتمون بكل صغيرة وكبيرة في الملعب، وأن نلعب اللقاء من أجل المتعة والفوز، وعلينا أن نحترم العين احتراماً كاملا دون خوف منه، خاصة أن الفرص متكافئة من النواحي كافة سواء في اللاعبين، أو في الجماهير، وعلينا أن ننفذ المطلوب تماماً من خلال تعليمات المدرب الذي تابع وراقب المنافس جيداً”.
وسوف يتوجه فريق الوصل عقب مران اليوم إلى العين للمبيت هناك ليلة المباراة لإضفاء مزيد من التركيز، ومن جانبها بدأت جماهير الوصل في ترتيب أوراقها بالشكل المناسب قبل مواجهة “الزعيم”، من خلال التنسيق مع إدارة الوصل بتوفير الباصات الخاصة بنقل الجماهير من مناطق مختلفة من إمارات الدولة، حيث تسعى جماهير الإمبراطور إلى دعم فريقها معنوياً في هذه الموقعة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: روح رياضية عالية من الفريقين